تكييف الشركات الناشئة

تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة

الأصل أن مشروعات ريادة الأعمال أتت لتقديم نموذج اقتصادي/ اجتماعي مغاير، ومن ثم ليس بمستغرب أن يكون تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة الشغل الشاغل لرواد الأعمال المخضرمين، والذين يفقهون عن حق دورهم الاقتصادي والاجتماعي.

فكل أهداف التنمية المستدامة _وهي 17 هدفًا و169 غاية_ يجب أن تكون موضع اهتمام أي رائد أعمال يبغي أن يحدث أثرًا ويصنع بمشروعه فارقًا جوهريًا، ومن هذه الأهداف نذكر ما يلي: القضاء على الفقر والجوع، مكافحة تغير المناخ، دعم العمل اللائق والنمو وإنشاء مدن ومجتمعات مستدامة.

وفي سبتمبر 2015 طلبت الأمم المتحدة من الشركات والمنظمات غير الربحية والأفراد والوكالات الحكومية في جميع أنحاء العالم التعاون في حل أكبر مشاكل المجتمع العالمية بحلول عام 2030، ومن ثم العمل على تحقيق هذه الأهداف مجتمعة.

والحق أن تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة لن يأتي من دون فائدة لهذه الشركات ذاتها؛ حيث كشف تقرير بعنوان “أعمال أفضل وعالم أفضل” Better Business ،Better World، صادر عن لجنة الأعمال والتنمية المستدامة، أن نماذج الأعمال المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة يمكن أن تُولد فرصًا تصل قيمتها إلى 12 تريليون دولار، وتزيد من فرص العمل بما يصل إلى 380 مليون وظيفة بحلول عام 2030.

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية والتسويق.. وجهان لعملة واحدة

كيفية تكييف الشركات الناشئة مع التنمية المستدامة؟

ويحاول «رواد الأعمال» بيان تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة وذلك على النحو التالي..

  • فهم أهداف التنمية المستدامة

أول خطوة على طريق تكييف الشركات مع أهداف التنمية المستدامة أن تُفهم هذه الأهداف ذاتها؛ أي أن إدراكها ووعيها على النحو السليم هذا من جهة.

ومن جهة أخرى على الشركة _الراغبة في التكيف_ أن تكتشف مدى تناغم/ تنافر أهدافها الخاصة مع أهداف التنمية المستدامة، ثم تخرج في النهاية بنموذج عمل محكم يسعى إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحقيق مكاسب وأرباح للشركة في ذات الوقت.

اقرأ أيضًا: السياحة المستدامة والمسؤولية الاجتماعية

  • تحديد الأولويات

تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة سوف يستغرق وقتًا طويلًا، وليس منطقيًا أن تعمل على تحقيق الأهداف السبعة عشر دفعة واحدة _ليس هذا في وسع أي شركة أصلًا_ وإنما يجب أن ترتب أولوياتها.

وأن تحدد، علاوة على ذلك، أيًا من هذه الأهداف يكون تطبيقه ممكنًا في الوقت الراهن، وفي ظل الموارد الحالية، وأيها أيضًا يمكنه أن يمثل ربحًا أو خطورة، ومن ثم الشروع في التطبيق _تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة_ بعد تحديد الأولويات.

فعلى سبيل المثال: عملت شركة التكنولوجيا الصينية “هواوي” بنشاط على تطوير معيار أهداف التنمية المستدامة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، واستكشفت العلاقة بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتنمية المستدامة، ثم قامت بتحديد الأهداف ذات الصلة الأكبر بقطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي جاءت على النحو التالي: جودة التعليم، الصحة الجيدة والرفاهية، الصناعة والابتكار والبنية التحتية.

تكييف الشركات الناشئة

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية.. تحقيق حول نظرية الواجب

  • دمج الاستراتيجيات والأهداف

ولا سبيل إلى تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة من دون دمج هذه الأهداف في الاستراتيجية الحالية، مع مراعاة نماذج الأعمال وعمليات الشراء والبحث والتطوير وتحولات سلسلة التوريد.

فمن خلال إعادة تنظيم استراتيجيات الاستدامة لتحقيق كل من أهداف الشركة وأهداف التنمية المستدامة؛ يمكن للشركات تحديد المجالات التي يمكنهم فيها الاستفادة من الالتزامات والمشاريع الحالية؛ للمساهمة بشكل إيجابي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

  • أطر التعاون والابتكار

والحق أن تكييف الشركات الناشئة مع أهداف التنمية المستدامة لن يكون نتاج جهد فردي تقوم به شركة لحالها، وإنما لا بد من تدشين إطار للتعاون والابتكار؛ ذاك الذي يعمل على تحديد الشركاء داخل القطاعات وعبر الصناعات المختلفة؛ ما يمكّن المنظمات من توسيع نطاق جهودها وتحقيق الأهداف في نهاية المطاف.

اقرأ أيضًا: المسؤولية الطوعية للشركات.. أي دور للخيارات العقلانية؟

  • الإبلاغ والتواصل

ولكي تتم عملية تكييف الشركات الناشئة مع التنمية المستدامة؛ يتعين على هذه الشركات أن تكون جاهزة للإبلاغ عن التقدم الذي تحرزه في معالجة الأهداف المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة.

ومن الأهمية بمكان، أيضًا، دمج أهداف التنمية المستدامة في عملية إعداد تقارير الأعمال الأساسية؛ لتجنب تكرار الجهود، وضمان الشفافية، وإمكانية الإفصاح عن أدائها لمختلف أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين.

اقرأ أيضًا:

المنافسة العادلة بين الشركات.. فلسفة الربح الجماعي

ضمان العدالة بين الموظفين.. الطريق لبيئة عمل صحية

قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية للشركات

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

برنامج أجيال الفضاء

برنامج أجيال الفضاء.. الريادة في السماء

لا تلبث المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وولي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.