تكاليف المشروع

تكاليف المشروع.. حسابها والتنبؤ بها

ينطوي تقدير تكاليف المشروع على أهمية كبرى، فلا بد لك أن تظل في حدود الميزانية التي قدرتها للمشروع منذ البداية، أما لو أخطأت في تقدير تكاليف مشروعك، فقد يؤدي ذلك إلى فشلك التام وخروجك من السوق.

والشح في التمويل وصعوبة الحصول على رؤوس الأموال يجعل من الأهمية بمكان أن تكون في الحدود المقدرة سلفًا للنفقات، وإلا فسيكون من العسير، حال التعثر المالي، الحصول على الدعم المالي اللازم، وتذكر أن التمويل يُمنح، في العادة، لمشاريع ناجحة بالفعل، أو لديها فرص نجاح كبيرة.

وتتطلب عملية حساب تكاليف المشروع بدقة تخطيطًا تفصيليًا ومعلومات دقيقة، بالإضافة إلى القدرة على التنبؤ بالمضاعفات المحتملة، وتنطبق نفس العملية على أي مشروع، سواء كان المشروع متعلقًا بتأسيس موقع إلكتروني جديد أو تأسيس مبنى متعدد الطوابق.

ولا أظن أن بنا حاجة للإسهاب في أهمية هذه العملية، فهو أمر بديهي معروف من تلقاء نفسه، لكن السؤال هو: كيف يمكننا حساب تكاليف المشروع وبدقة؟ ذلك ما يحاول «رواد الأعمال» تقديم الإجابة عنه وذلك على النحو التالي.

اقرأ أيضًا: 9 نظريات قديمة يمكنها مساعدتك في عملك

حساب تكاليف المشروع

بشكل عام، هناك طريقتان لحساب تكاليف المشروع، الأولى تتعلق بوضع ميزانية عامة للمشروع/ الشركة ككل، ثم تحدد المبلغ/ القيمة المالية المطلوبة لكل جزئية من جزئيات المشروع على حدة. وتلك طريقة من الأعلى إلى الأدنى، أما الطريقة الثانية فخلافها؛ حيث نبدأ من الأدنى، أي من الوحدات الصغرى لنصل في النهاية، عبر جمع إجمالي هذه النفقات مجتمعة، إلى التكلفة الإجمالية المطلوبة للمشروع.

غير أن هاتين الطريقتين قد لا تفيان بالغرض، أو بالأحرى قد لا يساعدانك في المعرفة الدقيقة لتكاليف المشروع الذي تنوي إطلاقه؛ لذا سنقدم لك عدة منهجيات أخرى قد تكون أكثر عونًا وفائدة، وهذه المنهجيات هي:

البيانات التاريخية

نحن ندرك أن كل الخطط يمكن تطويرها، فالخطة لا تنتهي شرط العمل عليها وتحديثها، وهنا _في قضية حساب تكاليف المشروع_ يمكن أن تكون الخطط المالية التي وضعناها لمشاريع سابقة ذات عون كبير.

ويمكن الاسترشاد بخطة مشروع سابق لمعرفة ما ستكون عليه الأمور في المشروع الحالي، لكن هذا مرتهن بأمور عدة؛ أبرزها أن تكون الشروط الإطارية للمشاريع المعنية قريبة جدًا، فلا يتعلق الأمر هنا بسحب شروط مشروع على مشروع آخر وحسب، وإنما هي عملية استرشادية أكثر منها أي شيء آخر.

وثمة عدة أمور عليك أن تأخذها في الحسبان في هذه المسألة؛ منها: أن كل مشروع حالة خاصة، قائمًا بذاته، ناهيك عن تقلبات الأسعار، ودينامية الأسواق ذاتها.

غاية القول إن هذه المنهجية قد تؤدي إلى نتائج جيدة شرط توافر المحددات التي سقناها قبل قليل، وإلا فالعواقب ستكون وخيمة، ناهيك عن أن خوض مغامرة المشاريع الناشئة سيوفر لك الخبرة اللازمة التي تعينك على التنبؤ بـ تكاليف المشروع الذي تروم إطلاقه.

اقرأ أيضًا: 4 نصائح عملية للشركات الناشئة

دينامية التكاليف

تختلف العديد من التكاليف بمرور الوقت، وتعتمد عملية حساب تكاليف المشروع على خطوات التخطيط الأخرى. وكلما حسبت كل متغير بشكل أفضل كان حساب التكلفة الإجمالية أفضل.

سيختلف إيجار مساحات العمل، على سبيل المثال، حسب مساحة المنطقة التي تحتاجها، فحاول الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول كل مركز تكلفة؛ لتطوير صيغة صالحة لحساب التكلفة.

الرجوع للخبراء

هذه إحدى المنهجيات أو الطرق التي يمكن أن تساعدك في حساب تكاليف المشروع؛ حيث يمكن أن يساعد جمع آراء الخبراء في تجنب التخطيط غير الواقعي.

وطالما أن الأسعار تتأثر بالعديد من العوامل المختلفة، مثل: التطورات والاتجاهات في الأسواق المالية، أو أسعار السلع، أو المفاوضات الجماعية، فإن الاستعانة بالخبراء قد تضعك على الطريق الصحيح، وإذا شارك موظفو أقسام الشركة المختلفة والخبراء الخارجيون معرفتهم، فسيؤدي ذلك إلى توقعات أكثر موثوقية.

اقرأ أيضًا: كيف تتخطى الأزمات في بداية مشروعك؟

تكاليف المشروع

أخطاء شائعة

يقع رواد الأعمال الناشئون أو حديثو العهد بالعمل الحر في العديد من الأخطاء عند محاولة حساب تكاليف المشروع، ومن هذه الأخطاء نذكر ما يلي:

  • تفاؤل في غير محله:

وهنا يتم النظر إلى مسألة تكاليف المشروع من حيث ما يرغب أصحابها فيه وليس اعتمادًا على الوقائع والبيانات الموجودة فعلًا، ولذلك تراهم يقللون من التكاليف التي يحتاجها المشروع؛ ظنًا منهم أنه يمكن النجاح بهذه الطريقة العاطفية.

  • الميزانية القائمة على الخوف:

وهذا ضرب عاطفي آخر لكنه نقيض النوع الأول، فما يحكم هؤلاء هو الخوف وليس سواه، وهم مدفوعون بالخوف من كل شيء، هذا الخوف ذاته يؤدي بهم، ومن دون وعي منهم، إلى زيادة التكاليف وإثقال كاهل المشروع.

  • نقص المعرفة:

إذا لم تتمكن من إجراء حسابات دقيقة للغاية، فلا تقع في فخ الاعتماد فقط على خبرتك الخاصة (هي طبعًا مهمة لكنها ليست كافية)؛ كلما زادت استعانتك بالخبراء، وكلما كنت أكثر إحاطة بالمعلومات ذات الصلة كان تخطيطك أفضل وحساباتك أدق.

اقرأ أيضًا:

كيف يحدد رائد الأعمال هدفه؟

نصائح قبل بدء مشروعك.. كيف تتجاوز المرحلة الأصعب؟

كيف تستمتع بنجاح مشروعك؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

نصائح عملية للشركات الناشئة

4 نصائح عملية للشركات الناشئة

قد يبدو العالم محبطًا؛ فهل سترفع راية الاستسلام؟! بالطبع لا؛ لذا هناك نصائح عملية للشركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.