تقنية المعلومات.. أساس ازدهار الأفكار الريادية

هناك سؤالان مهمان قد يدوران في كثير من الأذهان، وهما؛ ما الوسائل التي كان يعتمد عليها رواد الأعمال لتنفيذ مشاريعهم الخاصة وأفكارهم الذكية قبل ظهور تقنية المعلومات؟ وكيف كانت واجهة ريادة الأعمال قبل ظهور أجهزة الحاسبات وشبكات الإنترنت؟

إذا اتجهنا نحو محرك البحث للحصول على إجابة عن هذين التساؤلين؛ فبالتأكيد سنعجز عن الوصول لمعلومات كافية حول هذا الأمر، ولكن ما نراه أمامنا في مؤشرات البحث هو التقدم المعلوماتي الهائل الذي يشهده العالم في جميع القطاعات ومختلف المجالات.

لذا، فإننا بلا شك نرى يومًا تلو الآخر، الأثر الذي تحدثه التكنولوجيا وتقنية المعلومات في نمو وازدهار الأفكار الريادية وتطوير كل الأنظمة المعلوماتية التي تعتمد في أساسها على الحاسوب؛ حيث تركز تقنية المعلومات على التطبيقات الحاسوبية المختلفة والبرمجيات التي تعمل على تخزين، ومعالجة، وحماية، ومن ثم إرسال، واسترجاع المعلومات بشكل آمن لا يشكّل خطورة على المستخدم.

من يتأمل فيما ذكرناه سلفًا، يدرك جيدًا أن تقنية المعلومات أحدثت ثورة رقمية عظيمة أسهمت في توفير الجهد المبذول في عمليات جدولة البيانات وتنظيمها، بالإضافة إلى العمليات التي تتعلق بالشأن المالي الخاص بالمؤسسة، والتخلص من جميع العمليات الروتينية التي كانت تعتمد عليها الشركات والمؤسسات في إتمام المعاملات الداخلية والخارجية.

لذلك، سنحاول في هذا المقال توضيح فوائد تقنية المعلومات الحديثة وأثرها في مجتمع ريادة الأعمال.

توفير الوقت لرائد الأعمال

توفر تقنية المعلومات الجهد والوقت على رواد الأعمال وأصحاب الشركات الخاصة، في نقل المعلومات وتخزينها وتنظيمها من خلال أجهزة الحاسوب، سواء كانت المعلومات مكتوبة أو مرئية أو مسموعة؛ حيث تُعتبر تقنية المعلومات الوسيلة البديلة الفعالة عن تقديم المعلومات بالطرق التقليدية البحتة التي كانت تعتمد على الورق والقلم والاتصال التقليدي من خلال الهاتف.

تُسهم أيضًا تقنية المعلومات في اكتساب رواد الأعمال العديد من المهارات وتوسيع أفقهم وتحفيز قدراتهم الإبداعية، الأمر الذي يُساعدهم في الارتقاء بمنظومة عملهم وتحقيق النجاحات المستهدفة، إذن، فتقنية المعلومات تثقل خبرات رائد الأعمال وتضيف إليه الجديد كما يضيف هو لها بالمثل.

من نافلة القول، إن الثورة التي أحدثتها تقنية المعلومات؛ فتحت نوافذها على مصراعيها أمام رواد الأعمال؛ لاستثمار طاقاتهم على قوتها ومعرفتهم على تنوعها وثقافاتهم على اختلافها ومجالاتهم على اتساعها؛ لإنشاء سوق عمل ناجح يوفر جميع المتطلبات التي قد يحتاجها المجتمع.

تنمية القدرات الفكرية وسرعة التطور

تُساعد تكنولوجيا المعلومات في تنمية قدرات التعلم الذاتي لدى رواد الأعمال؛ ما يُسهم بالتأكيد في إنجاز مهام اعماله الخاصة، فتقنية المعلومات هى تقنية منظمة وليست عشوائية؛ حيث يقوم فيها رائد الأعمال بإدخال المعطيات إلى جهاز الحاسوب بطريقة منظمة تحتوي على ترتيب متناسق.

إذن، فتكنولوجيا المعلومات تُساعد رواد الأعمال على تحويل أحلامهم إلى حقائق ملموسة، ويتم ذلك من خلال استراتيجية واضحة وخطة عمل متكاملة مُلمة بكل الجوانب التي تتعلق المشروع؛ حيث يستعين رواد الأعمال ببنوك معلوماتية في شكل قواعد للبيانات توضح الحالة الاستثمارية المباشرة، وفقًا لكل قطاع اقتصادي وتقدم له مؤشرات الأداء والخطر من حيث عدد المنافسين.

حماية البيانات والمعلومات

على الرغم من أن شبكة الإنترنت وإمكاناتها الحديثة والمتطورة أحدثت تأثيرًا كبيرًا في رواد الأعمال وأصحاب الشركات، ومكنتهم من مواكبة التكنولوجيا بسرعة كبيرة في جميع أعمالهم، إلا أنها سببت، في المقابل، خللاً، ليس كبيرًا ولكنه قد يُشكل بعض الخطورة على أمن المعلومات التي تتعلق بمنظومة العمل.

وعلى رواد الأعمال وأصحاب الشركات تخصيص قسم تحت مسمى “تقنية المعلومات”؛ ليحمل على عاتقه مسؤولية الحفاظ على أمن أنشطة تقنية المعلومات، والتي تتمثل في، «إدارة الهوية والوصول».

فوائد تقنية المعلومات وأثرها في رواد الأعمال

يُمكن الاستفادة من تقنية المعلومات في توظيفها بشكل يلبي احتياجات مؤسسات العمل، كما أن استخدام برامج النظم والمعلومات تساهم في عملية تحسين الإنتاجية ورفع الجودة لدى المؤسسات، كما تضمن الكفاءة الممتازة في الأداء االوظيفي للعاملين بالمؤسسة، لذا، فإن هناك الكثير من الفوائد التي يُمكن لرواد الأعمال وأصحاب الشركات استغلالها وتوظيفها في أفكارهم الخاصة ومشاريعهم الناشئة، وهي:

– تتيح تقنية المعلومات لرواد الأعمال وأصحاب الشركات إمكانية التواصل مع جميع أفراد العمل ومعرفة أفكارهم الطموحة، التي تهدف إلى الارتقاء بمنظومة العمل.

– يُمكنهم توظيف تقنية المعلومات في التواصل مع العملاء ومعرفة متطلباتهم واحتياجاتهم. 

– تقنية المعلومات توفر لهم إمكانية حفظ الملفات وتدوين البيانات التي تتعلق بالعمل، ضمن خطة أمنية مُحكمة يصعب اختراقها.

– تُساعد تقنية المعلومات رواد الأعمال في تحديد المشكلات التي قد تواجه العمل أو الشركة، وتوفير حلول تتناسب مع حجم المشكلة، وذلك لتفادي حدوث أي خسائر.

– يُمكن لرائد الأعمال أن يوظف التقنيات المعلوماتية في إدارة المعلومات التي تتعلق بالشركة؛ حيث تضمن نظامًا معلوماتيًا صحيحًا يُسهم في تحقيق أهداف المؤسسة، الأمر الذي يضمن لها اقتحام سوق العمل وبقوة.

اقرأ أيضًا: أدوات تحليل المواقع الإلكترونية.. هل من تنافسية؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

مستقبل التسويق عبر تقنية الفيديو.. إلى أين؟

قبل الحديث عن دور تقنية الفيديو وأهميتها في العمليات التسويقية، علينا أولاً تأكيد أمر حتمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.