تطوير القطاع المسرحي

تطوير القطاع المسرحي بالمملكة.. استراتيجية تتماشى مع رؤية 2030

دشنت هيئة المسرح والفنون الأدائية، مؤخرًا، استراتيجيتها لتطوير القطاع المسرحي والفنون الأدائية، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان؛ وزير الثقافة، رئيس مجلس إدارة الهيئة.

جاء ذلك في الحفل الذي أقيم بمركز الملك فهد الثقافي بحضور الأستاذ حامد بن محمد فايز؛ نائب وزير الثقافة، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، وسلطان بن عبدالرحمن البازعي؛ الرئيس التنفيذي للهيئة، إلى جانب نخبة من المسرحيين والفنانين والإعلاميين.

وانطلق الحفل بمشهد مسرحي كوميدي عن إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية وتطلعات الوسط المسرحي حيالها، ومدى اتساقها مع أهداف رؤية السعودية 2030م، ثم ألقى حامد بن محمد فايز؛ نائب وزير الثقافة، كلمةً بالنيابة عن صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان؛ وزير الثقافة.

قال نائب وزير الثقافة: “إن استراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية تنبثق من رؤية وزارة الثقافة ورسالتها وأهدافها، وتأتي في ظل الدعم غير المحدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – للقطاعات الثقافية”، مؤكدًا أنها وضعت ضمن مستهدفاتها تقديم الدعم بنماذج مختلفة، والعناية بالبنية التحتية، والوصول المجتمعي والجغرافي لكل مدينة، إضافةً إلى تطوير شامل للقطاع بكل ما يشمله من عناصر، وعلى رأسها تطوير وتنمية المواهب والقدرات التي تزخر بها المملكة.

وأضاف: “أمامنا الكثير من العمل حتى نصل إلى تأسيس صناعة مسرحية عظيمة تخلد ثقافتنا، وتوثّق قصصنا وتعبّر عن همومنا وفنوننا وطموحاتنا، والكثير أيضًا لتجاوز التحديات، وتوفير جميع فرص التمكين لكل المجالات التي تندرج ضمن نطاق المسرح والفنون الأدائية بما يحقق الأهداف والمخرجات التي يطمح لها الجميع”.

من جهته، ألقى سلطان البازعي؛ الرئيس التنفيذي لهيئة المسرح والفنون الأدائية، كلمةً أكد فيها حرص الهيئة على إطلاع عموم منسوبي قطاع المسرح والفنون الأدائية على خطواتها العملية لتطوير القطاع والنهوض بمقوماته.

وشدد على إيمان الهيئة بأهمية الشراكة مع جميع الأطراف الفاعلة في القطاع لخلق صناعة مسرحية سعودية متطورة تحقق مستهدفات رؤية السعودية 2030 ووزارة الثقافة، موجهًا شكره لسمو وزير الثقافة على دعمه المستمر للقطاع وللثقافة السعودية بشكل عام.

وقدمت الهيئة خلال الحفل عرضًا مرئيًا لإستراتيجيتها الرامية إلى تطوير القطاع المسرحي في المملكة والفنون الأدائية، التي ستقوم من خلالها بتمكين المواهب السعودية، وتفعيل دور العرض المسرحي، ونشر ثقافة العروض الأدائية لتصبح جزءًا من الثقافة الوطنية.

استراتيجية تطوير القطاع المسرحي

وتضمن العرض استعراضًا للخطوات التي اتخذتها الهيئة في بناء إستراتيجيتها التي صاغت على ضوئها رؤية طموحة تتمثل في عروض مُلهمة بمواهب استثنائية على كل مسرح”، ورسالتها التي نصت على تحفيز تطور ونمو قطاع المسرح والفنون الأدائية من خلال تمكين المواهب السعودية لبناء مسيرات مهنية ناجحة وإنشاء محتوى يُلهم الجماهير.

وعلى صعيد البُنية التحتية، تناولت الهيئة في الحفل إنشاء مسارح صغيرة في جميع محافظات المملكة، ضمن مشروع بيوت الثقافة الذي تتبناه هيئة المكتبات، وسيعمل على توفير بيئة حاضنة للأفكار والعروض الصغيرة ونشاط الفرق المسرحية، في ظل صيانة دائمة للأصول المسرحية وبرامج تفعيل المسارح وامتداد العروض على مدار العام وعدم حصرها في مواسم معيّنة؛ حيث تجري الهيئة حاليًا العمل على تحقيق منظومة بيئية متكاملة لقطاع المسرح تُحقق فاعلية أكبر للأداء على امتداد مناطق المملكة، وتضمنت أبرز عناصرها: المسرح الوطني، المسرح الاحترافي، مسرح المناطق، المسرح المجتمعي.

على جانب آخر، استعرضت الهيئة مشاريعها الاستراتيجية التي تمثلت في مشاريع تعليمية وأكاديمية وإنشاء مسارح بالشراكة مع عددٍ من الجهات، ومن بينها توفير التعليم المسرحي وإدراج الأنشطة المسرحية في المؤسسات التعليمية مع مبادرة المسرح المدرسي التي تستهدف تدريب 25 ألف معلم ومعلمة خلال 3 سنوات ليكونوا مشرفي نشاط مسرحي في مدارس التعليم العام، وذلك بالتعاون مع وزارة التعليم، إلى جانب توفير التخصصات المسرحية ضمن التعليم العالي.

وتناولت برامج الابتعاث التي تضمنتها الاستراتيجية في التخصصات المسرحية التي ستلعب دورًا مهمًا في تنمية مهارات العاملين في القطاع؛ ما ينعكس بالإيجاب على تطوير القطاع المسرحي.

وسلط العرض الضوء على عمل الهيئة في الوقت الحالي بالتعاون مع هيئة تطوير بوابة الدرعية على وضع التصاميم المعمارية لأول أكاديمية تطبيقية للمسرح والفنون الأدائية استعدادًا لإنشائها نهاية العام الجاري، إذْ ستكون بالشراكة مع شريك دولي متميز في تعليم تخصصات المسرح والفنون الأدائية.

اقرأ أيضًا:

توقيع كتابي “عين الصقر” و”عين الآلة” في الدورة السابعة لمهرجان الأفلام

استراتيجية الهيئة السعودية للفضاء ورؤية 2030

مهرجان أفلام السعودية ينطلق محتفيًا بالصحراء عبر 57 فيلمًا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

عين الصقر

توقيع كتابي “عين الصقر” و”عين الآلة” في الدورة السابعة لمهرجان الأفلام

أكد عدد من النقاد والكتاب السينمائيين المشاركين في ندوة “النقد السينمائي.. طرق النقد وأساليبه ومدارسه”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.