تصفية الذهن

تصفية الذهن وتجنُب التفاهة

عندما تبدأ العمل؛ فإنك ستجد نفسك في صراع كبير يشتد مع مرور الأيام، وعوضًا عن العمل على تصفية الذهن والعقل؛ فستغرق في عالم مظلم؛ بسبب بعض الزملاء أو الموظفين الذين يختلط عليهم الأمر بين نشر الطاقة الإيجابية في الأجواء المحيطة بهم، وبين “التفاهة” في أسخف صورها.

سلوكيات خاطئة

تحدث الحالة الأخيرة حينما يظن المرء أن باستطاعته جذب الانتباه بواسطة صوت ضحكاته العالية _ التي تصل إلى حد الاستفزاز في الكثير من الأحيان _ أو التحدث بصوتٍ عالٍ؛ من أجل تسليط الضوء عليه، أو إطلاق بعض النكات الفكاهية التي لا تعتبر سوى وسيلة مبتذلة للتقرٌب من الآخرين.

يعود الخطأ الأكبر في هذه الحالة إلى إدارة الموارد البشرية التي لم تتمكن من التعرٌف على الموظف المثالي، بل إنها حرصت على تعيين عدد من الناس دون التدقيق سواء في سلوكياتهم أو مستوى مهاراتهم.

قد ترى الكثير من الشركات أن الروح المرحة للأفراد تضيف الكثير إلى العمل؛ وبالفعل فإن الأمر سليمًا 100%، بل إن عالم رواد الأعمال يعتمد على كل ما هو خارج عن المألوف؛ من أجل تحقيق أفضل النتائج.

لكن تندرج بعض السلوكيات الخاطئة السابق ذكرها تحت فئة تسعى لإهدار الوقت، والتشويش على قدرتها العملية الضعيفة، بل تبحث عن تكوين شراكات شخصية أو عملية وفقًا لمصالحها، الأمر الذي يتنافى مع طبيعة العمل.

لا تعتبر الإدارة المرحة عيبًا؛ بل إنها تعزز من السلوك السوي للأفراد؛ لكن يختلط الأمر على الموظفين، فتبدو التفاهة والصوت المرتفع هما الوسيلة المثالية للفت الانتباه؛ وهنا الأمر يستدعي التدخل السريع من قبل إدارة الموارد البشرية؛ لتقدّم لهم النصائح، وتعيدهم إلى الطريق الصحيح.

تصفية الذهن

التخلص من السلبية

ومن جانبك؛ لا بد أن تعلم أنه يمكنك التخلص من الأفكار السلبية، وتأثير هؤلاء الأشخاص في حياتك، والعمل على تصفية الذهن عن طريق التركيز على ذاتك التي تستحق العناية، والاهتمام على المستويين الشخصي والعملي.

إن ممارسة بعض التدريبات الرياضية تساعدك في التخلص من المعاناة اليومية، سواء كانت توترًا أو قلقًا، علمًا بأن النشاطات الإيجابية تساهم دائمًا في التقدُم بالحياة نحو آفاق أوسع.

اليقظة العقلية

قد تتساءل: كيف يمكنك اللجوء إلى ممارسة الرياضة في مكان العمل؟! والإجابة بسيطة للغاية؛ فإن لم يوفر العمل لك المكان المناسب لذلك، يمكنك ممارسة بعض طقوس اليوجا التي تسعى إلى تنقية الذهن من كل الأفكار غير ذي جدوى.

يمكن أن تعلم طريقة اليقظة العقلية أو mindfulness عن طريق التأمل، وهنا؛ فإنك سوف تستغرق تمامًا في هذه العملية، مع إهمال كل الأفكار التقليدية الأخرى التي تشغل بالك.

كتابة الأفكار

يساعدك تدوين الأفكار بالورقة والقلم _على وجه الخصوص_ في التخلص من الطاقة السلبية، ويمكن من خلال تحديد وقت معين لهذه العملية، أن يضمن راحتك مع استهلاك من 5 إلى 10 دقائق فقط.

يجب أن تمزق الورقة عقب كتابتها؛ فتجعيدها والتخلص منها يجردك من كل الأمور غير المرغوب التفكير فيها.

تغيير المكان

يقتل الروتين كل ما هو جميل بداخلك، يمكنك تغيير المكان الخاص بك، والبحث عن آخر مناسب لك، وأضف عليه بعض اللمسات الخاصة بك؛ ما يوفّر لك عالمًا مثاليًا لك أنت وحدك.

اقرأ أيضًا:

فن اللا مبالاة والخروج عن المألوف

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الأمان المادي

الأمان المادي.. كيف تستعد للغد؟

الأمان المادي مسألة نسبية، ومفهوم يختلف باختلاف الأشخاص الذين يفكرون فيه، ومساعيهم وأهدافهم المالية، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.