تدريبك في شركة ناشئة

5 نصائح لتحقيق أقصى استفادة من تدريبك في شركة ناشئة

سواء كنت حديث التخرج من الجامعة أو كنت متعطشًا لاكتساب خبرة العمل فلا شك في أن التدريب في شركة ناشئة يقدم مجموعة من الفوائد للطموحين. هل أنت جاهز للتحدي؟ فيما يلي سنقدم لك خمس نصائح لتحقيق أقصى استفادة من تدريبك في شركة ناشئة.

عادةً ما يتحمل المتدربون في الشركات الناشئة الكثير من المسؤولية، وعليهم تعلم ما يتطلبه الأمر لتوسيع نطاق الشركة، على عكس المتدربين بالشركات المتوسطة والكبرى.

ونظرًا لأن الشركات الناشئة عادةً ما تكون أصغر من الشركات المتوسطة والكبرى؛ يميل المتدربون إلى التعامل مع تلك الشركات كموظفين عاديين.

  • تعرف على ما ترغب في تحقيقه خلال فترة التدريب

لست بحاجة إلى رؤية ثابتة ولكن يجب أن تكون لديك فكرة عن مجالات الشركة الناشئة التي تهتم بها. هل الشركة الناشئة التي تهتم بها تعمل في مجال إنتاج منتجات أم التسويق أم الموارد البشرية؟

ومن المفيد معرفة الفجوات في مجموعة المهارات التي ترغب في العمل عليها. على سبيل المثال: إذا كنت ترغب في تحسين مهارات التحدث أمام الجمهور فاعرض تقديم نتائج الفريق في شركتك بالكامل. تأكد من السماح لمشرفك بمعرفة ما تهدف إليه بالضبط؛ حيث يساعده ذلك في إتاحة الفرص المناسبة لك.

  • كن مرنًا ومنفتحًا

يجب أن تكون مرنًا ومنفتحًا وقادرًا على التكيف؛ من خلال تولي مهام جديدة والعمل في مجالات مختلفة من العمل. ففي حين أنه من الرائع أن تكون لديك فكرة محددة عما تريد تحقيقه إلا أنه من المفيد أيضًا أن تكون متفتحًا للعمل في مكان آخر. على سبيل المثال: إذا كنت تتدرب في فريق التوظيف ولكن طُلب منك حضور جلسة عصف ذهني تسويقي فما الذي ستخسره؟ ستفتح هذه الجلسة فرصًا جديدة أمامك وربما تؤدي إلى تغيير أهدافك.

  • تدوين الملاحظات واكتساب المعرفة

إن الهدف من تدريبك هو التعلم قدر المستطاع؛ لذا تأكد من طرح الكثير من الأسئلة (لن يتضايق أحد) وقم بتوثيق ما تعلمته. هذا ليس مفيدًا فقط لتطويرك بل سيجعل الأمور أسهل لتحديث سيرتك الذاتية / LinkedIn في المستقبل؛ ستكون قادرًا على كتابة الأدوار والمسؤوليات بالضبط، ومن كنت تعمل معه وما حققته.

  • تطوير فرص التواصل الاجتماعي الخاصة بك

في حين أنه قد يكون من الصعب الابتعاد عن المتدربين الآخرين إلا أنه من المفيد جدًا _على المدى الطويل_ إجراء اتصالات في جميع أنحاء الشركة، لن يجعل ذلك تجربتك أكثر متعة فقط بل سيؤدي إلى تنمية مهارات التواصل وبناء العلاقات لديك.

إن الحصول على استراحة القهوة أو الغداء المناسبة لمدة 30 دقيقة يعرضك أيضًا لمجالات أخرى من العمل؛ ما يؤدي في النهاية إلى تعلمك أشياء جديدة. بالإضافة إلى ذلك فإن التواصل يعني تعزيز شبكتك المهنية، الأمر الذي قد يفيدك لفترة طويلة بعد تجربة التدريب.

تدريبك في شركة ناشئة

  • استمتع بالتجربة

تتمتع الشركات الناشئة ببيئة فريدة من نوعها. استمتع بالجو الاجتماعي واستخدم ذلك الوقت لإجراء الاتصالات والاسترخاء، وستختبر بذلك منحنيات التعلم وفرصًا لا حدود لها للنمو.

المصدر: www.eu-startups.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

كيفية إعادة ترتيب الفوضى في حياتك

كيف تكون مقنعًا في مقابلة التوظيف؟.. استراتيجية القبول المضمونة

صناعة الصورة الذاتية.. كيف توهم الآخرين بما ليس فيك؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن فلوريد كليمان

شاهد أيضاً

الأمهات رائدات

5 أسباب تجعل الأمهات رائدات في عالم الشركات الناشئة

نعلم جميعًا أن الأمهات رائدات بالفعل ولا يشعرن بالخوف عندما يكون لديهن هدف متعلق بالأطفال، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.