تحسن الأداء الاقتصادي للمملكة.. “جدوى للاستثمار” توضح تحركات مؤشر أبريل

أظهر تقرير شركة “جدوى للاستثمار”، أمس السبت، مؤشر بيانات شهر أبريل، والذي يشير إلى تحسن طفيف في الأداء الاقتصادي؛ حيث ارتفعت تعاملات نقاط البيع بنسبة 24%، بينما تراجعت السحوبات النقدية بنسبة 1%، على أساس سنوي.

وارتفع صافي التغيير الشهري في حسابات حكومة المملكة لدى «ساما» بنحو 11 مليار ريال، على أساس شهري، خلال شهر أبريل الماضي، نتيجة لزيادة الحساب الجاري للحكومة بـ11 مليار ريال.

احتياطي ساما

ارتفع احتياطي «ساما» من الموجودات الأجنبية، بنسبة 5.5 مليار دولار، على أساس شهري، ليصل إلى نحو 505 مليارات دولار في أبريل، مسجلًا ارتفاعه الشهري الثاني على التوالي.

بينما ارتفع عرض النقود الشامل بنسبة 2.8% على أساس سنوي في أبريل مسجلًا أعلى زيادة سنوية له منذ يناير 2016.

الودائع المصرفية

سجلت الودائع المصرفية ارتفاعًا قياسيًا بنسبة 2.9%، على أساس سنوي في أبريل؛ حيث يعود بالدرجة الأولى إلى الودائع الزمنية والادخارية التي شهدت ارتفاعًا كبيرًا بنسبة بلغت نحو 4.5%، ويعتبر ذلك هو أعلى ارتفاع شهدته الودائع المصرفية منذ أغسطس 2017.

وتشير البيانات الصادرة عن شهر أبريل إلى ارتفاع مطلوبات القطاعات المصرفية على القطاع العام إلى حد 24.8%، في حين أن القروض المصرفية إلى القطاع الخاص بنسبة 2.1% على أساس سنوي.

وتراجع التضخم الكلي في المملكة خلال شهر أبريل، منخفضًا بنسبة تصل إلى 1.9%، على أساس سنوي؛ حيث بقى دون تغيير على أساس شهري.

إقبال متزايد على أداء العمرة

شهدت المملكة العربية السعودية إقبالًا متزايدًا من المعتمرين قادمين من خارج المملكة في العام 1439هـ، بنسبة 3.6% ليصل إلى 6.8 مليون معتمر؛ حيث تم إطلاق أحدث برنامج لتحقيق الرؤية «خدمة ضيوف الرحمن»، لتعزيز تجربة الحج والعمرة لزوار المسجد الحرام.

أسواق النفط إقليميًا

استمر إنتاج المملكة من النفط الخام على نهج المستويات السابقة حيث سجل 9.8 مليون برميل يوميًا، وذلك بسبب التطورات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة، وعلى الرغم من أن الأسعار جاءت منسجمة إلى حد كبير مع حركة أسواق الأسهم العالمية وأسعار المعادن الصناعية، إلا أن تراجعها لم يكن بنفس حدة تراجع تلك المؤشرات.

وكان محمد الجدعان، وزير المالية السعودي، أشار إلى أن المملكة سجلت فائضًا في الميزانية بلغ 27.8 مليار ريال «7.4 مليار دولار» خلال الفترة من يناير إلى مارس، وهو أول فائض منذ انهيار أسعار النفط في 2014.

وتشير التقارير الاقتصادية إلى أن التحسن الاقتصادي الذي تشهده المملكة هو «تعافٍ تدريجي للغاية»، فإن البيانات تشير إلى أن التباطؤ الاقتصادي وصل إلى نهايته في 2018 على عكس الاستقرار الذي تشهده المملكة في عام 2019.

وعلى الرغم من أن السحب من ماكينات الصراف الآلي تراجع خلال شهر مارس الماضي، إلا أن سكان المملكة استخدموا بطاقات الدفع الإلكتروني بما يكفي لارتفاع تعاملاتها بزيادةٍ بلغت نحو 20% سنويًا، الأمر الذي يشير إلى تحسنٍ طفيف في الإنفاق الاستهلاكي بعد استئناف الحكومة السعودية تقديم المنح المالية لملايين المواطنين.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

البنك المركزي السعودي

البنك المركزي السعودي.. مواصلة مسيرة الإنجاز

تمكن البنك المركزي السعودي من حصد جائزة استمرارية الأعمال لأفضل مبادرة للعام 2020م، والتي منحتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.