طغيان الوقت

تحرير الذهن من طغيان الوقت

هل هناك زمن؟ هل هو خطي أم دائري؟ كل هذه الأسئلة _التي تقع في قلب اهتمام الفيزياء النظرية_ لا تعيننا في هذا الصدد لا من قريب ولا من بعيد، وإن كنا لا نملك إجابات يقينية وقطعية عن هذه الأسئلة، فإننا متأكدون من أننا نشعر بالوقت _حتى ولو غير موجود_ ومن ثم فإن تفكيرنا يجب أن يكون منصبًا على تحرير الذهن من طغيان الوقت.

في الحقيقة، وإن أردنا الحديث بدقة وحياد، فليس ثمة طغيان لوقت ما، فما نسميه طغيان الوقت ليس أكثر من سطوة شعورنا بالوقت ذاته، بمعنى أن مشكلتنا في الشعور بالزمن وإدراكه، وليس في الوقت نفسه.

الوقت صناعة ذاتية

ليس غريبًا، على سبيل المثال، أن نعثر على أشخاص لا يعرفون الربيع من الخريف، ولا يستطيعون تمييز بعضها عن الآخر؛ فالسبب هو عدم إدراكهم لهذا الوقت، وما ينطوي عليه من تغير وتبدل، ومن ثم، يمكن التجاسر على القول إن ما ثمة وقت لكن، فقط، وعي به، والعلاقة بين طغيان الوقت والوعي به علاقة طردية؛ فإذا زاد إدراكك للوقت ووصل إلى حد الهوس وقعت فريسة لطغيانه وضغطه، والعكس كذلك صحيح.

اقرأ أيضًا: «متعة الإنجاز».. كيف تُنهي مهامك في الوقت المطلوب؟

الوقت، إذًا، من صُنع أيدينا فلنفعل به ما نشاء. إن إدراك معنى كهذا كفيل بأن يقلب حياتنا رأسًا على عقب؛ فعلى سبيل المثال، ليس هناك ضغطًا في العمل، فقط هناك شعور ذاتي لديك بأن ثمة ضغط ما، فإن غيرت طريقة تعاطيك مع العمل، ووقت العمل ذاته، والمهام الموكلة إليك ستتغير نظرتك إلى هذه الضغوط وتلك الإكراهات التي أنت رازح تحت نيرها.

طغيان الوقت

الوقت كافٍ اعمل كي يتمدد

يقول أحد الحكماء: “لا تطارد سحابًا فلن تدركه أبدًا”، لكنك تسأل: ما الذي يتوجب عليّ فعله الآن؟ اعمل فقط، ليس عليك سوى أن تعمل، أن تؤدي ما عليك من مهام.

من بين أكثر الأساطير المتداولة عن الوقت أنه قصير، هو في الحقيقة ليس قصيرًا، بل نحن الذين لا نعمل؛ إن أفضل طريقة لكي نطيل أمد الوقت، وأن نُبطء معدل سرعته هو أن نعمل، أن نملأ اللحظة الحاضرة بالمهام والأعمال، ووقتها لن نشعر بأن الوقت كافيًا فحسب، بل سيمسى أكثر ثراءً كذلك.

اقرأ أيضًا: كيف يساعدك “سينيكا” في تنظيم وقتك؟

ربما تكون، مثلًا، تعمل في بيئة عمل ملؤها الإزعاج والضجيج، فتقرر بناءً على إدراك خاطئ للوقت أن تكف عن العمل ريثما تهدأ الجلبة المحيطة بك، لكن ما لا تعلمه أنه ربما لا تنتهي هذه الجلبة أبدًا، ومن ثم سيضيع وقتك في انتظار ما لن يأتي.

في حين أن ما كان يجب عليك فعله هو، بكل بساطة، أن تعمل، فقط أن تعمل؛ فإذا تركت نفسك تغوص في مهامك الملقاة على عاتقك بالكلية فلن تكون واعيًا أصلًا بهذا الإزعاج المحيط به، وقد يهدأ الصخب والضجيج حالما كنت تعمل.

“الضغط يزيدك حكمة” جرّب هذه الطريقة!

إذا تم تكليف عشرة من أشخاص بمهمة واحدة، فإن النتائج التي يتم الحصول عليها من كل واحد ستكون مختلفة عن تلك التي يتم الحصول من الآخر، وهكذا، وسبب هذا الاختلاف في النتائج هو الاختلاف في العقليات، وفي إدراك كل واحد من هؤلاء العشرة للمهمة التي أوكلت إليه.

وإذا وُضع المرء تحت ضغط ما، فقد يتذمر ويعترض ويحتج، لكن، وعلى الجهة الأخرى، قد يشعر الآخر بأن هذا الضغط ليس أكثر من تحدٍ، ليس سوى اختبار لقدراته ومهاراته.

هذا الشخص، الأخير، هو الذي يمكنه أن يدرك الحكمة من العمل، ليس هذا فحسب، بل أن يجد متعة فيه كذلك. كل شيء، إذًا، متوقف على الطريقة التي ننظر بها إلى مهامنا، وإلى إدراكنا للوقت.

اقرأ أيضًا: سيكولوجية الوقت.. كيف تُنجز مهامك؟

إن الوقت معضلة لمن يظنه كذلك، لمن يتصور نفسه مشغولًا طوال الوقت، لا يعاني من طغيان الوقت إلا أولئك قصيري النظر، والخاضعين فريسة لأوهام لا تمت للواقع بصلة، إن المرء حالما يعمل، ويؤدي ما عليه من مهام، وحين يدرك أن الوقت هبة، وأنه كافٍ لإنجاز ما يتوجب عليه إنجازه، فلن يشعر بضغط الوقت، ولن يعاني رُهابًا منه. إذا أردنا أن نستمتع بالوقت فلنطور العقلية القادرة على ذلك والمستعدة له أولًا.

اطرق في الوقت المناسب!

إذا لم تنقر الدجاج البيضة من الخارج في نفس اللحظة التي ينقرها فيها الفرخ من الداخل ليخرج فلن يُكتب له الخروج، وإذا استعجلت الفراشة ونزعت عنها اليرقة فلن تكون هنا فراشة من الأشياء.
إن الدرس الأكثر حكمة، والذي يمكنه استخلاصه من هاتين التجربتين أن على المرء ينصت جيدًا، وأن يطيل التفرس والنظر قبل أن يُقدم على إنجاز مهمة ما، صحيح أنك قادر على فعل كل شيء، لكن في الوقت المناسب تمامًا، إذا أدركت ذلك، وتملكت خيوط وقتك في يدك، فلن تقع تحت سطوة طغيان الوقت، ولن تخشاه أصلًا.

اقرأ أيضًا: الروتين الصارم.. كيف يساعدك في تنظيم وقتك؟

التحرر من سطوة الوقت

يحدد Jon Kabat-Zinn في كتابه “Full Catastrophe Living” استراتيجيات أساسية لتحرير الذهن من طغيان الوقت، وهي:

1- الوقت نتاج فكر

يمر الوقت سريعًا إذا كنت تفعل أمرًا تحبه، ويمر بطيئًا وبملل حالما تكون مجبرًا على صُنع شيء تكرهه، غيّر نظرتك للأشياء وسيتغير شعورك بها، هذا كل شيء!

طغيان الوقت

2- الاستغراق في الـ هنا والآن

لا ترهق نفسك كثيرًا في التفكير فيما مضى، ولا تتعب نفسك في القلق مما لم يأت، فالماضي والمستقبل لن يفعلان شيئًا سوى تنغيص الحاضر الذي لا تملك سواه، فكن نابهًا واستنفذ جوهره بدقة وعناية.

اقرأ أيضًا: كيف تدير وقتك؟

3- تأمل ولو قليلًا

عند كل حادثة أو أمر جلل يمر بك أو يعترض طريقك، يجب عليك أن تأخذ نفسك عميقًا، وأن تغوص إلى داخلك ولو لوقت قليل، فحينئذ ستتمكن من إدراك الأمور على نحو مغاير.

4- بسّط حياتك

إذا لم يكن لديك سوى هذه اللحظات الحالية، ففكر فيها ببساطة، وحاول أن تستغلها الاستغلال الأمثل، فالتفكير _لاسيما إذا كان مفرطًا وكثيرًا_ قد يجلب لك تعقيدات لا حاجة لك بها.

اقرأ أيضًا:

وقت الفراغ كأداة لشحن الطاقة وتحسين الإنتاجية

كيف تتغلب على التسويف؟

التجربة الذاتية للوقت

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

نصائح لتنظيم الوقت

4 نصائح لتنظيم الوقت.. كيف تدير حياتك؟

كثيرة هي الأسباب التي تدفعنا إلى تقديم نصائح لتنظيم الوقت؛ فالسمة الأساسية أنه يمضي وغير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.