تاريخ الصلاحية

تاريخ الصلاحية

في عصر “مُتسارع” بالتقدم والتقنية والمعرفة، ويجني ثمرة اكتشاف وحدة الفيمتو ثانية- لفخر العرب الفائز بجائزة نوبل، الراحل الدكتور أحمد زويل- وهي جزء من مليون بليون من الثانية، ليُسدل الستار عن عصر كان يَطرب فيه جمهور كوكب الشرق لساعات، ويحلو له الهتاف بكلمة “أعِد”، لتستجيب له أم كلثوم وتُعيد الغناء المرة تلو الأخرى دون ملل من الطرفيْن. الآن، إذا زاد مقطع اليوتيوب عن ثلاث أو خمس دقائق، يشعر المشاهدون بالضجر.

خمسة مؤلفات، أعادتني لعصر “أعِد”؛ أولها نشأت فكرته من نماذج مكتوبة كنت أقرأها في منتصف التسعينيات على الحافلات المختلفة في طريقي لزيارة المصانع لتشخيص مشاكلها وتطوير أوضاعها.
نماذج مثل: “الحلوة مِش وِرث، دى جاية بطلوع الضِرس”، “طلبت من ربنا ادانى، وعين الناس مش سَيبانى”، “بنزين فى التانك.. ولا مليون فى البنك”. ولكثرة ما قرأته وشدة طرافة معظمه، فكرت في تجميع هذه المقولات وتحليلها حسب نوع الحافلة أو المحافظة أو المنطقة، وهكذا؛ ليستفيد منها المهتمون بعلم الاجتماع، والمتعمقون في دراسة الشخصية المصرية.

مرت الأعوام وشغلتني الحياة ونسيت موضوع هذا الكتاب، لأجده هو نفسه بأحد معارض الكتاب؛ حيث كان هناك شخص ما في مكان آخر من المحروسة فكر في نفس فكرتي على طريقة توارد الخواطر، وكأن ما فكرت به كان له “صلاحية” زمنية معينة لم استثمرها، ولن أستثمرها، بعد أن نفذها غيري.

مثال ثانٍ لحقيبة يعلوها الغبار، تتضمن أكثر من ثلاثمائة صفحة لكتاب من ستة أجزاء عن حاضنات الأعمال والتكنولوجيا في العالم، بدأت في كتابته في مطلع الألفية، ولن أستكمله ببساطة؛ لأن المشهد قد تغير بصورة كبيرة وصارت بالفعل البيانات التي جمعتها والمعلومات التي سردتها في هذه الأوراق منتهية “الصلاحية” وأراها غير ذات جدوى للنشر الآن.

مثال ثالث لكتاب ضخم يحمل عنوان “ريادة الثورة في الأعمال” تناولته من مكتبتي لأعيد قراءته، فوجدته يُمجد في إبداع أزرار الجوالات القديمة لنوكيا وألكاتل، إضافة إلى البريد الالكتروني هوتميل، وكوداك لكاميرات التصوير، وتُويز آر أص لألعاب الأطفال التي أعلنت إفلاسها وأغلقت جميع محلاتها بعد 70 سنة من إنشائها، وشركة الطاقة إنرون التي أفلست أيضًا، ومجموعة أخرى من الشركات ومواقع الإنترنت غير الموجودة حاليًا، فاكتشفت عدم جدوى قراءة 510 صفحة من القطع الكبير لمعلومات كانت رائعة في حينها، لكنها الآن صارت جزءًا من التاريخ، وكأن “تاريخ صلاحيتها” انتهى، حيث نُشر الكتاب في عام 2002.

وفي مايو 2002، أذكر أنني أعددت كتابًا بعنوان “دليل الاختراعات وفرص الاستثمار”، تضمن 173 اختراعًا وابتكارًا لشباب من كافة أرجاء المملكة العربية السعودية، مقرونة بصُوَر أصحابها ووسائل الاتصال بهم، لحمايتهم جزئيًا؛ حيث تحفظ هذه المطبوعة حقوقهم وملكيتهم الفكرية لستة أشهر فقط، لكن بعد مرور هذه الأعوام، لا أعتقد أن معظم هذه الابتكارات سارية “الصلاحية” وربما لم ينفذها صاحبها أو غيره مما اطلع عليها.

مثال خامس لكتاب يحمل ضمن عنوانه “عصر جديد” لعالم اقتصادي عربي كبير، أشار فيه لما أطلق عليه الثورة التكنولوجية وأمثلة ذكرها لتلك الثورة مثل مُبيد الـ دِ دِ تِ والبنسلين، واستخدام الآلة البخارية للقيام بأعمال الجر والحرث بالحقول، وكيف ساعدت السيارة والأجهزة الكهربائية في تحسين حياة البشر، في وقت إعداده لكتابه في العام 1968.

لكل شيء بالفعل عُمر وتاريخ صلاحية، فإذا كنت من رواد الأعمال أصحاب الأفكار أو الابتكارات والاختراعات، فلتُسرع في تنفيذها أو بيعها أو البحث عن شريك لك لتستثمرها، فإن سَرقتك الأعوام، فستكون هذه الأفكار منتهية “الصلاحية”.

اقرأ أيضًا:

المعرفة قبل ريادة الأعمال

تعافي الاقتصاد السعودي بعد كورونا

الرسالة

الرابط المختصر :

عن نبيل محمد شلبي

الدكتور نبيل محمد شلبي، خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. كتب مئات المقالات التي تستهدف تنمية الشباب وتوجيه بوصلتهم نحو المستقبل بالعمل والإنتاج. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربيArab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات بالعديد من الأقطار العربية في تصميم وتنفيذ وقياس ومراقبة برامج الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. ألف 32 كتابًا، منها الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي طبع ست مرات، واختير كمنهج لريادة الأعمال في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة الإيكوسيستم لريادة الأعمال في مصر تضم 236 جهة في إصدارها الخامس، حصل بسببها على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبداعًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال، للبادئين والمبتكرين وأصحاب ومديري المنشآت الصغيرة القائمة، تخرج منها المئات من رواد ورائدات الأعمال العرب. تتضمن الأنشطة التي يقوم بها، إعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية، وتدريب المدربين في هذا المضمار من أساتذة الجامعات. قدم أكثر من ثمانية آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر، وأسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية، وصمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وصمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي، وصمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. يكتب الدكتور نبيل، مقالات دورية في مجلة "رواد الأعمال" ومجلة "الاقتصاد" التي تصدرها غرفة الشرقية بالسعودية، ومجلة "لغة العصر" التابعة لمؤسسة الأهرام المصرية. يدرس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا (السلاب)، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)، وطلاب برنامج الهندسة الطبية بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل مائة شخصية بالعالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية، واختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية.

شاهد أيضاً

هل يمكن أن نشتري السعادة بالمال

هل يمكن أن نشتري السعادة بالمال؟

تُعدُّ السعادة ركيزة أساسية للصحة النفسية والجسدية؛ فهي حالة من التوازن والسلامة والعافية، يستطيع بها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.