تأثير مواقع التواصل

تأثير مواقع التواصل الإيجابي في ريادة الأعمال.. اغتنم الفرصة

ربما لم يعد خفيًا على أحد تأثير مواقع التواصل الإيجابي في ريادة الأعمال، خاصة خلال العصر الحالي، فمع تصدرها قائمة الاهتمامات اليومية للفرد، وطُغيان الثورة المعلوماتية في جميع المجالات، ظهرت الكثير من المصطلحات التي تتعلق بمجال ريادة الأعمال؛ منها التسويق الإلكتروني والاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية.

وكنا تحدثنا في المقال السابق عن مخاطر مواقع التواصل على ريادة الأعمال، وفي هذا المقال سنتناول تأثير مواقع التواصل الايجابي في رواد الأعمال، وفي هذا الصدد ثمة سؤال يطرح نفسه: هل هناك دور حقيقي لمواقع التواصل الاجتماعي في مجال ريادة الأعمال؟ في حقيقة الأمر، أثبتت كل المؤشرات الدور الفعال لمواقع التواصل والإسهامات الكبيرة التي تقدمها لخدمة رواد الأعمال وتعزيز تنافسية الشركات.

بلا شك، إن الانتشار الكبير لمواقع التواصل الاجتماعي، كـ “فيسبوك وتويتر وإنستجرام” وغيرها من المنصات الأخرى، أدى إلى منح رواد الأعمال الفرصة الحقيقية لتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وسهولة الوصول إلى أكبر قدر ممكن من الجماهير التي تتردد على منصات التواصل من الحين للآخر، ليس هذا فحسب، بل عملت هذه المواقع على فتح نوافذها المختلفة أمام رواد الأعمال لممارسة العمليات الترويجية للتعريف بمنتجاتهم، وكذلك عمليات البيع المباشر.

اقرأ أيضًا: الربح من مواقع التواصل الاجتماعي.. استراتيجية ثانية

إذن، ساهمت كل هذه المميزات التي سعت مواقع التواصل الاجتماعي والقائمين عليها -جاهدة-إلى توفيرها لرواد الأعمال، في  صنع بيئة تنافسية ملائمة، فتفرغوا لابتكار أشياء جديدة تعمل على تلبية احتياجات الفرد إلى جانب اتباع الاستراتيجيات الصحيحة والخطط التنظيمية لضمان الاستفادة من كل هذه المميزات التي توفرها تلك المواقع.

تأثير مواقع التواصل الإيجابي في رواد الأعمال

في هذا الإطار، أثبتت دراسة أجراها، مؤخرًا، برنامج “الحوكمة والابتكار” في كلية دبي للإدارة الحكومية، أن مواقع التواصل الاجتماعي لديها القدرة الفائقة على تعزيز وتوسيع نطاق الأعمال ودعم ريادة الأعمال وزيادة فرص النمو؛ وذلك لأنها تمتلك كل المعلومات التي تخدم هذا المجال الكبير الذي ينمو بشكل متسارع.

 

تأثير مواقع التواصل

تحقيق النمو للعلامات التجارية

في ظل سيطرة مواقع التواصل على كل الجوانب التي قد يُمارسها الفرد بشكل يومي، أصبحت من الضروريات الحتمية لرواد الأعمال وأصحاب الشركات، فهي تُسهم في زيادة الوعي بالخدمات أو المنتجات التي تقدمها العلامات التجارية، فبواسطة هذه المواقع يُمكن لرواد الأعمال الوصول إلى العملاء خلال فترة زمنية وجيزة وبتكلفة أقل، أيضًا بإمكانهم تأسيس قاعدة بيانات كبيرة عليها يُمكن من خلالها زيادة المبيعات وتحقيق النمو الكامل لأعمالهم.

القدرة على التنافسية

لم تقف مميزات مواقع التواصل الاجتماعي عند حد مُعين، ولم تكن أبدًا مقتصرة على العلامات التجارية العملاقة، فما لا شك فيه أن مميزات مواقع التواصل طالت كل الجوانب المحيطة بمجال ريادة الأعمال، فهي تفسح المجال أمام الشركات أو الأنشطة التجارية حتى وإن كانت ناشئة، لممارسة عمليات الترويج والبيع المباشر وغيرها من المجالات الأخرى.

اقرأ أيضًا: غزو الأسواق.. هل تعرف الطريق؟

اللافت في هذا الأمر، أن حركة نمو مواقع التواصل وزيادة أعداد مستخدميها يومًا تلو الآخر تُساعد في تشجيع رواد الأعمال على ممارسة أعمالهم وأفكارهم الريادية؛ لذا يُمكننا القول إن مواقع التواصل تؤدي دورًا كبيرًا في تقديم المزايا التنافسية للمنتجات؛ من خلال تسعيرها بشكل مناسب بناءً على المنافسين وآراء الجمهور في هذه السلع.

تحقيق الأرباح

لعل أبرز الخدمات التي تقدمها مواقع التواصل لرواد الأعمال هي زيادة فرص الوعي بالمنتجات، وتنشيط حركة المبيعات بصورة مباشرة؛ إذ يُمكن لرواد الأعمال استغلال هذه الميزة وتوظيفها جيدًا من خلال العمل على توفير احتياجات ومتطلبات العملاء والاستمرارية في التواصل معهم والعمل على حل مشاكلهم، وهو الأمر الذي يؤدي إلى زيادة حجم المبيعات ومن ثم تحقيق الأرباح.

تعزيز الإبداع والابتكار

في ظل العصر الرقمي الذي نعاصره الآن، ومع التطور الكبير لمواقع التواصل الاجتماعي، باتت النوافذ الابتكارية متاحة أمام كل من يرغب في العبور بداخلها، فهذه المواقع سهلت عملية وصول العملاء لبوابات الشركات الإلكترونية من خلال حساباتها على “فيسبوك وإنستجرام وتويتر”، وأيضًا حرصت على توفير أدوات أكثر فعالية ساهمت في الترويج والبيع المباشر، وعملت على تسويق المنتجات الجديدة بشكل أفضل.

اقتحام الأسواق الجديدة

أفسحت مواقع التواصل المجال أمام رواد الأعمال للتعرف على الأسواق الجديدة التي تتناسب مع طبيعة ونوعية المنتجات أو الخدمات التي تقدمها علاماتهم التجارية، فهي كسرت جميع قيود الحدود الجغرافية أمام الخدمات والمنتجات.

في النهاية، يُمكننا القول إن منصات مواقع التواصل الاجتماعي أثبتت قوتها وتأثيرها الكبير في كل الأعمال، وباتت عنصرًا أساسيًا ومُلحًا لرواد الأعمال وأصحاب الشركات؛ لذا ينبغي وضعها على رأس الخطط التسويق الاستراتيجية للشركات؛ لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من كل الخدمات والمميزات التي تُقدمها.

اقرأ أيضًا:

الفرنشايز وتحقيق الثروة

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

لينكد إن

لماذا يعد “لينكد إن” أهم عوامل النجاح في عملك؟

تمكن كثير الشركات الكبيرة والصغيرة من النمو بطُرقٍ متعددة منذ ظهور مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.