الرِزق

بقدْر الرِيسك يأتي الرِزق

تُتاح للكثير منا فرص هائلة، لا يقتنصها ويستفيد منها سوى القليل، ويندم عليها كثيرون ممن أهدروها؛ وهو ما يظهر جليًا في عالم الأعمال.

منذ أعوام بعيدة، عمل صديقان في توزيع منتجات أحد المصانع في بلد عربي، وبعد عشرة أعوام من الاستقرار الوظيفي، سنحت لأحدهما فرصة امتلاك مصنع مشابه هجره صاحبه عائدًا لبلده الأوروبي، فحاول إقناع صديقه بأن يشاركه شراء هذا المصنع، لكنه رفض رفضًا قاطعًا، خوفًا من المجازفة، ولاعتياده الحياة كموظف براتب شهري مستقر.

بعد عشرين عامًا، صار الأول مالكًا لنصف عقارات مدينته، بعد أن كون ثروة بالملايين، ولم يشعر صديقه بالندم إلا بعد أن تقاعد من عمله، وجلس في بيته وصار معاشه الشهري لا يكفي ثمن دوائه.

قصة قصيرة تتكرر في كثير من الأزمنة والأماكن، وتذكرنا بعالم ريادة الأعمال؛ حيث يتسم رائد الأعمال الناجح بالجرأة والإقدام والمخاطرة المحسوبة Calculated Risk، وكما قال الشاعر أبو القاسم الشابي: “ومن يَتهيَّبْ صعودَ الجبالِ يَعِشْ أبدَ الدهرِ بين الحُفَر”.

لاحظت تشابه ونُطق الكلمة الإنجليزية Risk (رِيسك)، وتعني المخاطرة أو المجازفة، مع الكلمة العربية “رِزق”؛ إذ غالبًا ما يتناسب الرزق طرديًا مع الريسك Risk، أو كلما زاد الريسك، زاد الرزق، أو بِقَدْر الريسك يأتي الرزق من الرزاق سبحانه وتعالى.

وفي الأوقات العادية، يركَن العامة إلى الخمول بالوظائف التقليدية، فما بالنا بالأوقات العصيبة كالتي نعيشها الآن بتأثير جائحة كورونا؛ إذ يعزف كثيرون عن الاستثمار، رغم أن عددًا من أكبر الشركات العالمية وُلِد وقت أزمات الركود الاقتصادي والتضخم المالي والكساد العالمي؛ مثل جنرال موتورز، وديزني وآي بي إم، وإتش بي، ومايكروسوفت، وغيرها كثير.

بالطبع تكون المخاطرة أكبر في أوقات الأزمات، لكن في المقابل تكون الثمار أعظم. ولابد من أن نفرق بين هؤلاء المخاطرين الذين يقفزون في ماء عميق (السوق) بعد تسلحهم بالعلم والمعرفة حول فنون العَوم والغَوص، وبين أولئك المغامرين (المقامرين) الذين يقفزون دون دراية أو معرفة؛ فيكون الأمر بمثابة انتحار.

أتذكر كلمات أجنبية أصلها عربية؛ مثل الكاميرا Camera المأخوذة من (القُمرة) أو الغرفة المظلمة، اختراع العالم الحسن بن الهيثم، والخوارزمية هي أصل كلمة Algorithm للعالم محمد بن موسى الخوارزمي، وورقة الصك هي أول شيك Check قبل اختراع البنوك، والكيمياء Alchemy، الإنبيق (جهاز التقطير) Alembic، وشيفرة Cipher، والجبر Algebra، وقيراط Carat وحدة قياس كتلة الألماس، وغيرها، فهل يمكن أن تكون كلمة Risk مرتبطة بكلمة Rizq رِزق؟.. رزقكم الرزاق جميعًا.

اقرأ أيضًا:

التقاء المصالح

كورونا.. والتسوق عبر الإنترنت

ماذا لو أخبروك أن كورونا سيتفشى العام القادم؟

الرابط المختصر :

عن نبيل محمد شلبي

الدكتور نبيل محمد شلبي، خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. كتب مئات المقالات التي تستهدف تنمية الشباب وتوجيه بوصلتهم نحو المستقبل بالعمل والإنتاج. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربيArab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات بالعديد من الأقطار العربية في تصميم وتنفيذ وقياس ومراقبة برامج الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. ألف 32 كتابًا، منها الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي طبع ست مرات، واختير كمنهج لريادة الأعمال في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة الإيكوسيستم لريادة الأعمال في مصر تضم 236 جهة في إصدارها الخامس، حصل بسببها على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبداعًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال، للبادئين والمبتكرين وأصحاب ومديري المنشآت الصغيرة القائمة، تخرج منها المئات من رواد ورائدات الأعمال العرب. تتضمن الأنشطة التي يقوم بها، إعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية، وتدريب المدربين في هذا المضمار من أساتذة الجامعات. قدم أكثر من ثمانية آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر، وأسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية، وصمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وصمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي، وصمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. يكتب الدكتور نبيل، مقالات دورية في مجلة "رواد الأعمال" ومجلة "الاقتصاد" التي تصدرها غرفة الشرقية بالسعودية، ومجلة "لغة العصر" التابعة لمؤسسة الأهرام المصرية. يدرس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا (السلاب)، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)، وطلاب برنامج الهندسة الطبية بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل مائة شخصية بالعالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية، واختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية.

شاهد أيضاً

الأسبوع العالمي لريادة الأعمال

الأسبوع العالمي لريادة الأعمال.. وقمة العشرين

في ظل الاهتمام الدولي بريادة الأعمال، وتحفيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ لتمثل رافدًا اقتصاديًا ومحركًا لعجلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.