برنامج “نصنع” يستعرض الإجراءات القانونية وإجراءات التراخيص الصناعية

يواصل البرنامج التدريبي “نصنع” في تقديم التخصصات المتنوعة والجوانب المختلفة التي يحتاجها المستثمرين الشباب في المجال الصناعي، سواء عند تأسيس مصانعهم الخاصة أو إدارة مشاريعهم الصناعية.

ويستمر البرنامج الذي تعقده غرفة الشرقية، بالشراكة مع شركة “سابك” بمقر الغرفة الرئيس ضمن جهودها لدعم قطاع الأعمال الشاب، في تقديم التدريب لـ 15 متدربا –المؤهلين ممن تم اختيارهم بعد اجتياز المقابلة الشخصية-حيث يخضعون حاليًا في الأسبوع الثالث من البرنامج لحصص تدريبية متخصصة في الإجراءات القانونية وإجراءات التراخيص الصناعية يقدمها المدرب القانوني عبيد العبيد، كما يستضيف البرنامج في نهاية الأسبوع عددًا من الجهات ذات العلاقة المانحة للتصاريح.

وكان المتدربون، قد أنهوا ضمن البرنامج الذي يهدف الى مساعدة المستثمرين الشباب في تأسيس مشاريعهم الصناعية الصغيرة والمتوسطة، أسبوعين تدريبيين قدم خلاله المدربون تخصصات دراسة الجدوى والجوانب المالية، فيما تنطلق الأسبوع القادم الحصص التدريبية الخاصة بتخصصات التسويق والمبيعات ومهارات بناء وتجهيز المصانع.

يذكر أن البرنامج الذي يقدم لـ 3 أشهر ويختتم فعالياته 10 أبريل 2019، يستهدف تخريج 30 شابًا لديهم القدرة والكفاءة لتأسيس مصانع صغيرة ومتوسطة بشكل منظم واحترافي، حيث يقدم خدمات متعددة خلال انعقاده، يستعرض خلالها خدمات التأسيس والتمويل، كما يمنح المتدرب في نهايته الشهادة الاحترافية لتأهيل المستثمر الصناعي ويكون ضمن المؤهلين للحصول على دعم من برنامج “نساند” في شركة سابك لبناء مصنعه الخاص.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

“كابسارك” يُدشن برنامج حوارات صوتية بعنوان “مملكة الطاقة”

دشن مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية “كابسارك” برنامج حوارات صوتية (بودكاست) بعنوان “مملكة الطاقة”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.