“بدفيكس 2019”.. جسور من التواصل بين الخبراء ورواد الأعمال

انطلقت أعمال “منتدى تطوير الأعمال الأول للصناعات التحويلية والمحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات – بدفيكس 2019″، أمس الأربعاء، بمشاركة عدد من القياديين في القطاع وممثلي شركات كبيرة وصغيرة ومتوسطة، بالإضافة إلى مستثمرين ورواد أعمال ومعنيين من البحرين والسعودية.
من جهته، قال الدكتور محمد الخالدي؛ الرئيس التنفيذي للمجموعة المتحدة الخليجية لإدارة الاستثمارات والاستشارات الصناعية في الجبيل بالمملكة العربية السعودية، إن هذا المنتدى يجمع شركات ومستثمرين ورواد أعمال في مكان واحد، ويبني جسور التواصل بين أصحاب الخبرة والمعرفة وبين المستثمرين ورواد الأعمال.

وأضاف “الخالدي”، في كلمة له خلال افتتاح المنتدى: “نحن في الخليج العربي، خاصة في السعودية والبحرين لا ينقصنا مال ولا خبرة، ولكن نحتاج إلى الإرادة والتنظيم والعمل الجاد، والذي بدأت مسيرته بقوة بعد رسم رؤية 2030 لمملكة البحرين والمملكة العربية السعودية”.

وأشار إلى أنه في عام 2013 كانت بلداننا تعتمد بشكل شبه كلي على بيع النفط الذي كان يساهم ربما بأكثر من 90% من الميزانية، ولكن في عام 2014 تهاوت أسعار النفط إلى أكثر من النصف، وهنا بات لزامًا علينا زيادة الدخل المحلي من خلال العديد من الأمور، من بينها تطوير الصناعات الموجودة، وتنويع مصادر الدخل.

وأوضح الدكتور الخالدي أن المجموعة المتحدة الخليجية التي يرأسها، هي تجمع للتحالفات الصناعية، تضم جمعًا من الخبرات والعقول، لتوحيد الرؤية، والمساهمة في التصنيع المحلي، مشيرًا إلى أن هذا التحالف للشركات الصناعية يضم أكثر من 2000 خبير واستشاري، يملكون ما مجموعه أكثر من ألفي سنة من الخبرات، ويضم التحالف أكثر من 45 شركة تحقق القوة والترابط معًا.

وكشف أنه من بين المشاريع التي تخطط لها المجموعة المتحدة الخليجية، إنشاء مصنع للباصات الكهربائية، وتم الاتفاق مع مصنع في كوريا الجنوبية، والهدف من ذلك توطين صناعة السيارات والباصات الكهربائية في الخليج، بالإضافة إلى بناء أطول برج فندقي في العالم، وذلك في مملكة البحرين.

من جانبه، قال الدكتور خالد بو مطيع؛ الرئيس التنفيذي لشركة “برو أكت” للعلاقات العامة، إن تنظيم هذا المنتدى الأول من نوعه يمثل عتبة انطلاقة نأمل أن تحقق كثيرًا في المجال الصناعي في مجال صناعة الغاز والبتروكيماويات في دول مجلس التعاون.

وأضاف “بو مطيع”، في كلمة له خلال افتتاح “بدفيكس”، أن 70% من المحتوى المحلي من الإنتاج والخدمات يتم إدارتها من شركات من خارج دولنا، بما يمثل فقدًا كبيرًا في الإنتاج والتطوير، ونحن في دول الخليج قادرون على تلبية السبعين بالمئة التي تلبى خارجيًا من صناعات الإنتاج المحلي، ولدينا ما يكفي من العقول الصناعية والقيادات والكفاءات ورواد الأعمال والموارد اللازمة لذلك.

وتابع أن الفرص في مجال النفط الغاز هائلة، تستثمرها شركات عالمية كبرى مثل سابك وأرامكو، هذه الشركات توفر فرصًا استثمارية للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، وندعو من خلال هذا المنتدى جميع رواج الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من أجل الالتقاء بممثلي الشركات الكبرى والدخول في شركات معها، وإنشاء مشاريع قادمة في المستقبل.

وأشار “بو مطيع” إلى أن المنتدى يرمي أيضًا لإيجاد فرص لرواد الأعمال الذين يختبرون في أذهانهم كثيرًا من الأفكار، وإطلاق شركات صغيرة ومتوسطة ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة، مؤكدًا أن الشراكة بين “برو أكت” والمجموعة المتحدة الخليجية للاستشارات في تنظيم هذا المنتدى، تمثل انطلاقة قوية لتعاون مستقبلي مثمر.

وخلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى “بدفيكس”، تحدث المهندس فؤاد موسى؛ نائب الرئيس للمحتوى المحلي وتطوير الأعمال في “سابك”، عن أهمية تطوير المحتوى المحلي، خاصة في توفير فرص العمل، ودعم الميزان التجاري، مشيرًا إلى أن هذا المحتوى يشمل مجالات لا تقتصر على النفط، وإنما تمتد لتشمل أيضًا الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية.

وتحدث “موسى” أيضًا عن سعي السعودية لتطوير البنية التحتية والأراضي الصناعية والمناطق الاقتصادية الخاصة، والبحث والتطوير والابتكار، لافتًا إلى برنامـج تطويـر الصناعـة الوطنيـة والخدمات اللوجستية، ودور هذا البرنامج في تحويــل المملكة العربية السعودية إلــى قــوة صناعيــة رائـدة ومنصة لوجســتية ّعالميـة فـي مجالات النمـو الواعدة، والتركيـز علـى الثـورة الصناعيـة الرابعـة.

وتناول المتحدثون في المنتدى مواضيع، من بينها: “تحديات وفرص توطين صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي، وأفضل آليات البحث والتطوير وتحسين الموارد البشرية في الصناعة التحويلية، وريادة الأعمال الصناعية في صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات، واتفاقيات نقل التكنولوجيا لتوطين الصناعة، وغير ذلك من المحاور”، فيما شارك في المعرض المصاحب لمنتدى بدفيكس2019 بشكل أساسي كل من شركتي “إبسكو” و”في جي كي إس إيه”.

ويواصل المنتدى أعماله، اليوم الخميس، بعقد العديد من الجلسات ولقاءات الأعمال خاصة في مجال صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات والمجالات ذات الصلة، بالإضافة إلى تطوير شبكات الأعمال وفهم احتياجات السوق والشركات، ومبادرات القطاع الخاص في هذا الجانب، وخفض التكلفة وزيادة الابتكار في هذه الصناعة، وجذب المستثمرين ورجال الأعمال.

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

رفع حظر تنقٌل المعتمرين.. فرصة ذهبية للسياحة

أصدر مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، قرارًا برفع الحظر المفروض على تنقل المعتمرين خارج حدود مكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.