انطلاق الاجتماع الرابع لـ «الرؤية السعودية اليابانية 2030» بطوكيو

تشهد العاصة اليابانية طوكيو، اليوم الأربعاء، انعقاد الاجتماع الرابع للمجموعة المشتركة لـ «الرؤية السعودية اليابانية 2030»، وذلك ضمن متابعة أعمال الرؤية المشتركة.

ويرأس الوفد السغودي محمد بن مزيد التويجري؛ وزير الاقتصاد والتخطيط، وبحضور الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي؛ وزير التجارة والاستثمار وعضو المجموعة المشتركة لـ الرؤية السعودية اليابانية 2030.

ويرأس الوفد الياباني سوجاوارا إيشو؛ وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة، وتوشيميتسو موتيجي؛ وزير الدولة للشؤون الخارجية.

ويناقش الاجتماع عدة محاور رئيسية، أهمها؛ زيادة ودعم الاستثمارات اليابانية في المملكة، وبحث التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في كلا البلدين، بالإضافة إلى مبادرات ملف الشراكة مع اليابان والبحث عن مجالات أخرى إضافية للتعاون.

ومن المقرر أن يدعو الجانب السعودي، خلال الاجتماع، نظيره الياباني إلى استكشاف الفرص الاستثمارية الناتجة عن سياسات الخصخصة التي أطلقتها المملكة مؤخرًا.

يُشار إلى أن الرؤية السعودية اليابانية 2030، تهدف إلى نقل العلاقة بين البلدين من تبادل تجاري في صادرات البترول واستيراد السيارات إلى شراكة استراتيجية وفق الرؤية المشتركة؛ حيث تنص الرؤية السعودية اليابانية على إطلاق المبادرات التي تهدف إلى تسهيل أداء الأعمال بين الجانبين، والتعاون في مجال الأسواق المالية، والعديد من المجالات الأخرى.

اقرأ أيضًا: المملكة تتيح تأشيرة مضيف خلال أيام

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

رئيس المؤسسة العامة للري

رئيس المؤسسة العامة للري: في اليوم الوطني يتجدد لدينا الولاء للقيادة الحكيمة

هنأ الدكتور فؤاد بن أحمد آل الشيخ مبارك؛ رئيس المؤسسة العامة للري، القيادة الرشيدة والشعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.