تحديات ريادة الأعمال في زمن كورونا

اليوم الوطني 90.. تحديات ريادة الأعمال في زمن كورونا

تحتفل المملكة العربية السعودية بعيدها الوطني الـ 90 هذا العام، وسط ظروف محلية وعربية وعالمية مليئة بالتحديات؛ نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، ورغم الظروف التي واجهت المنطقة والعالم، إلا أن المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان؛ تمكنت من تجاوز هذه الأزمة وواصلت مسيرة العطاء وحققت المزيد من المنجزات، وفي ظل احتفال المملكة بـ”اليوم الوطني 90” نرصد تحديات ريادة الأعمال في زمن كورونا وكيف تغلبت المملكة على تلك التحديات.

إن ما تعيشه المملكة خلال الفترة الحالية ليس تطورًا ظاهريًا فقط، بل هو تحول كبير طال جميع المجالات، خاصة “ريادة الأعمال”، باستغلال التكنولوجيا الحديثة وتقنية المعلومات وتوظيفها؛ من أجل تغذية شريان ريادة الأعمال في المملكة بمئات المشاريع والأفكار الريادية لتجاوز العقبات والوصول إلى الحلم المنتظر.

هذا الحلم هدفه دولة ريادية تضمن لمواطنيها الاستقرار المالي والرفاهية وصناعة التغيير، ويُعتبر قطاع ريادة الأعمال إحدى الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الاقتصاد الوطني بالمملكة، وهو ما يتضح من رؤية المملكة 2030 المستقبلية، التي تهدف إلى تحفيز الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل وتوفير فرص العمل ودعم الابتكار وتعزيز الصادرات.

اقرأ أيضًا: أهم عناصر وضع دراسة جدوى المشاريع

دعم قطاع ريادة الأعمال في المملكة

وتهدف رؤية 2030 أيضًا إلى زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة من 20% إلى 35% بحلول عام 2030؛ حيث تعمل الجهات الداعمة لريادة الأعمال في المملكة على توفير قنوات تمويل مناسبة ومضمونة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وصنع ثقافة محفزة وداعمة لرواد الأعمال، بالإضافة إلى إيجاد مجموعة من آليات الدعم، التي تتمثل في البنية التحتية ومسرعات الأعمال وحاضنات الأعمال، فضلًا عن تطوير رأس المال البشري القادر على بناء منشآت ريادية.

وأبرز الجهات الداعمة لقطاع ريادة الأعمال في المملكة “معهد ريادة” الذي يهدف لمساعدة الراغبين في ممارسة العمل الحر وأصحاب المشاريع الصغيرة والناشئة من الجنسين؛ عن طريق التدريب والتأهيل وتقديم الاستشارات والإرشاد واحتضان المشاريع والمسـاعدة في الحصول على التمويل وتسهيل الإجراءات الحكومية، بواسطة نخبة من المتخصصين الوطنيين في مجال ريــادة الأعمال.

وبالتزامن مع الاحتفال بـ «اليوم الوطني 90»، حققت السعودية نموًا كبيرًا في قطاع ريادة الأعمال، خاصة بعدما أدركت أهمية الاستثمار في القدرات الوطنية من أبناء وبنات المملكة وتمكينهم من تأمين غدٍ أفضل لأنفسهم، والمساهمة في تطوير الاقتصاد وتنمية المجتمع السعودي، وفي هذا الإطار لعبت مؤسسة مسك الخيرية دورًا مهمًا من خلال برنامج “مسك الابتكار” بالتعاون مع صندوق “500 ستارت أب” الذي تمكن من توظيف تقنيات ومنهجيات “وادي السيليكون” الشهيرة؛ لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة المشاركة في البرنامج من المملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ وذلك بهدف جذب الاستثمارات لنمو المشاريع.

اقرأ أيضًا: مركز «واعد».. جهود حثيثة لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال في المملكة

تحديات ريادة الأعمال في زمن كورونا

أصبحت ريادة الأعمال خلال السنوات الأخيرة ثقافة عمت أنحاء المملكة، وبات تأثيرها قويًا وملموسًا في المؤشرات الاقتصادية للدولة، وتسعى حكومة المملكة؛ من خلال دعم وتطوير هذه الثقافة، إلى صنع بيئة عمل قابلة للتحديات التي من الممكن أن تواجه قطاع ريادة الأعمال؛ حيث تمثلت التحديات خلال فترة تفشي فيروس كورونا في السيولة المالية، وقيمة الإيجار، وقيمة الرسوم للمشاريع المتضررة، وعدم توفر المواد الخام، خاصة بعد توقف حركة التجارة العالمية والنقل، سواء الجوي أو البحري أو البري.

وبدورها حرصت المملكة على تقديم الدعم اللازم لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتجاوز أزمة كورونا وتأثيرها السلبي في كل الأنشطة التجارية، وتمثل هذا الدعم في العديد من المبادرات التي قدمتها الحكومة منذ بدء الأزمة؛ حيث أطلقت مؤسسة النقد العربي، في 14 مارس الماضي، برنامجًا لدعم القطاع الخاص وصل إجمالي حجم المبالغ المستفاد منها حتى نهاية شهر يونيو الماضي إلى نحو 51.749 مليار ريال، متجاوزًا بذلك المبلغ المرصود له البالغ 50 مليار ريال، والذي تضمن أربع مبادرات رئيسية هي: برنامج تأجيل الدفعات، وبرنامج التمويل المضمون، وبرنامج دعم ضمانات التمويل، وبرنامج دعم رسوم عمليات نقاط البيع والتجارة الإلكترونية.

واستهدفت تلك المبادرات تخفيف آثار التدابير الاحترازية في ظل جائحة كورونا في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبلغ عدد عقود المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي استفادت من برنامج تأجيل الدفعات المستحقة للقطاع المالي، الذي أطلقته مؤسسة النقد العربي في منتصف شهر مارس الماضي، نحو أكثر من 71 ألف عقد تجاوزت قيمة دفعاتها 50.3 مليار ريال.

اقرأ أيضًا:

قطاع واعد للاقتصاد.. واقع ريادة الأعمال في المملكة

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

إنجازات وزارة الحج والعمرة

إنجازات وزارة الحج والعمرة.. جهود متواصلة لتحقيق رؤية 2030

يضم موسم الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية أكبر التجمعات البشرية في العالم، ومع زيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.