اليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

اليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.. البداية والأهداف

تحتفي الأمم المتحدة بالكثير من المناسبات والأحداث المهمة، التي ترى أنها تعمل على الدفع قُدمًا بالمجتمعات الإنسانية اقتصاديًا واجتماعيًا، ولذلك لم يكن منطقيًا أن تغفل تخصيص يوم للاحتفال بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وهو الأمر الذي أدركته مصر، فتقدمت، من خلال المجلس العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة عام 2016م، باقتراح مفاده أن يكون هناك يوم يحتفل فيه العالم بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ويسمى اليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، لا سيما أن هذه المشروعات الصغيرة والمتوسطة تمثّل العمود الفقري لاقتصاد أي بلد.

وبناءً على ذلك، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة؛ اعترافًا منها بالحاجة إلى تحسين فرص وصول المشاريع الصغيرة إلى التمويل الصغير والائتمان، أن تُحدد يوم 27 يونيو يومًا عالميًا للمؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

وكان الهدف من تحديد يوم للاحتفال باليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة هو تشجيع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على زيادة الوعي بأهمية هذه المشروعات، وتيسير الإجراءات الرامية إلى دعم المشاريع التجارية الصغيرة والمتوسطة، وتذليل كل العقبات التي تواجه أصحابها.

وشارك في تقديم هذا المقترح 54 دولة عضوًا في الأمم المتحدة، واعتمدته الجمعية العامة التي تضم 193 عضوًا بدون تصويت في 6 أبريل 2017.

المشروعات الصغيرة والمتوسطة.. محاولة للتحديد:

ليس هناك تعريف أو تحديد واضح ودقيق لما يُقصد بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة أن معايير تحديد حجم النشاط التجاري تختلف من بلد إلى آخر، بيد أن المفوضية الأوروبية تُعرف المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة بناءً على عدد الموظفين، ودورة رأسمالها السنوي، أو ميزانيتها السنوية.

وتأتي هذه التحديدات على النحو التالي:

المؤسسة المتناهية الصغر: هي تلك المؤسسة التي يقل عدد موظفيها عن 10، وتقل دورة رأس مالها السنوية (مبلغ المال الذي تم أخذه في فترة معينة) أو ميزانيتها العمومية (بيان أصول الشركة وخصومها) عن مليوني يورو.

المؤسسة الصغيرة: فهي تلك التي يقل عدد موظفيها عن 50 موظفًا، ولا تتجاوز دورة رأس مالها السنوية أو ميزانيتها السنوية الـ 10 ملايين يورو.

المؤسسة المتوسطة الحجم: يكون عدد موظفيها أقل من 250، وتكون دورة رأس المال السنوية فيها أقل من 50 مليون يورو، وتقل ميزانيتها العمومية عن 43 مليون يورو.

وبعيدًا عن كل هذه التحديدات والتعريفات، التي هي عامة واسترشادية في المقام الأول، فمن الممكن القول إن اختيار تعريف للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم يتوقف على عوامل كثيرة، منها: ثقافة الأعمال التجارية، وحجم سكان البلد، والصناعة، ومستوى التكامل الاقتصادي الدولي، وغيرها من العوامل والتحديدات الأخرى.

يُشار إلى أن احتفال هذا العام 2019 هو الاحتفال الثالث باليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بعد إقرار الأمم المتحدة لهذا اليوم، والذي شاركت مصر في التقديم لإقراره من خلال المجلس العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ثم تولت بعثة الأرجنتين في الأمم المتحدة صياغة القرار الذي تم تقديمه ومناقشته من قِبل الدول الأعضاء.

اقرأ أيضًا:

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

البنك المركزي السعودي

البنك المركزي السعودي.. مواصلة مسيرة الإنجاز

تمكن البنك المركزي السعودي من حصد جائزة استمرارية الأعمال لأفضل مبادرة للعام 2020م، والتي منحتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.