الهيئة السعودية للمقاولين تُطلق النسخة الصينية من موقعها

دشنت الهيئة السعودية للمقاولين، نسخة من موقعها الإلكتروني باللغة الصينية؛ لتكون أول جهة بالمملكة تقوم بهذه الخطوة.

وكشف بيان من الهيئة أن هذا القرار يأتي ذلك تزامنًا مع قرار ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ بإدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي على جميع المراحل التعليمية في المدارس والجامعات السعودية وذلك من منطلق أهمية الشراكة بين المملكة و الصين كقوة اقتصادية.

وتعد تلك الخطوة التي بادرت بها الهيئة السعودية للمقاولين، بمثابة إيمانًا منها بأهمية تعزيز أواصر التعاون والتواصل في مجال المقاولات لما تتمتع به السعودية والصين من تعاون في مختلف المجالات ويأتي قطاع البناء والتشييد كأحد أهم أوجه التعاون المشترك بين البلدين، إضافة إلى تحقيق شراكة إستراتيجية شاملة.

وقال البيان إن من شأن إقرار إدراج اللغة الصينية أن يعزز من التواصل الثقافي والمعلوماتي في قطاع المقاولات في السعودية وينقل للجانب الصيني القفزات الكبيرة التي تحققت في الفترة الأخيرة بقطاع المقاولات في المملكة، وبما يسهم في بلوغ المستهدفات الوطنية المستقبلية في المجال الاقتصادي على صعيد رؤية 2030.

ويعكس هذا القرار اهتمام المملكة في الانفتاح على لغات الدول المتقدمة اقتصاديًا وصناعيًا، والتي تعد خطوة إستراتيجية نحو المستقبل الذي تطمح إليه المملكة في مجالات العلوم والصناعات المتطورة.

وتهدف السعودية من خلال تعليم اللغة الصينية، إلى تنشئة جيل صاعد للمستقبل من الاقتصاديين والصناعيين، لتحقيق الاستفادة القصوى من العلوم المتطورة ونماذج الأعمال التي تتميز بها الصين، وتلتحق السعودية بخمس سكان العالم الذين يتكلمون هذه اللغة، بدءًا من الدولة الأم مرورًا بسنغافورة ووصولًا إلى الدول المحيطة بها، وتزامنًا مع رواج التجارة الصينية في العالم.

ومن شأن وجود لغة مشتركة بين المملكة والصين، تحقيق شراكة إستراتيجية شاملة بين بلد محوري في الشرق الأوسط، وقوة صناعية عظمى، بما يساهم في خلق فرص واعدة بين شعبين تمتد العلاقات بينهما إلى عقود طويلة.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مسك الخيرية

مسك الخيرية تطلق برامج تدريبية في عدد من التخصصات

أعلنت مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية»، عن إطلاق مجموعة من برامج التدريب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.