المهام الصعبة في العمل

المهام الصعبة في العمل.. كيفية إنجازها والتعامل معها؟

من الوارد أن تصادف بعض المهام الصعبة في العمل، لكن المؤسف أن التصرف الأول الذي نتخذه حيالها هو التجنب أو تأجيلها إلى أجل غير مسمى، صحيح أن هناك أسبابًا تقودنا إلى فعل التجنب ذاك؛ منها على سبيل المثال: أنها تستغرق وقتًا وجهدًا كبيرين، أو _وهذا أسوأ_ لأننا ننسى مدى أهميتها.

وبغض النظر عن أن تأجيل أو تجنب المهام الصعبة في العمل ليس من المهنية ولا الجدية في شيء، لكن، فوق ذلك، قد تنجم عنه مجموعة من الخسائر الشديدة التي قد يكون من الصعب علاج آثارها.

اقرأ أيضًا: كيف تجمع بين وظيفتين وتنجح فيهما؟

التغلب على المهام الصعبة

إذا كنت مثل كثيرين تواجه العديد من المهام الصعبة في العمل، كأن تكون مثلنا كاتبًا ومضطرًا لمواجهة صفحة بيضاء فارغة كل يوم، فإن هناك العديد من الطرق التي تعينك في التغلب على تلك المهام، تلك التي يرصدها «رواد الأعمال» على النحو التالي..

  • تحديد مدى صعوبة المهمة

دعنا نفاجئك في هذه النقطة: أغلب المهام الصعبة في العمل ليست كذلك، فإذا كنت، على سبيل المثال، شخصًا يتمتع بدرجات قلق وتوتر عاليين، فمن المرجح أن تشعر باضطراب وقلق كبيرين حين تُوكل إليك مهمة من المهام، وربما تظن أنك غير قادر على إنجازها والنهوض بها.

وأحيانًا قد تتصور أنك قادر على إنجازها بالفعل لكنك تخطئ في تقدير الوقت والجهد اللازمين لإنجازها، فتظن أنك ستبذل جهدًا مضنيًا وستقضّي سحابة النهار في إنجازها، سوى أن كل ما تحتاجه هو البدء فقط.

فعندما تبدأ مهمة ما _حتى لو كانت إحدى المهام الصعبة في العمل_ فسوف تشعر بأن الأمور على غير ما فكرت فيه، وأنها ربما أسهل قليلًا أو كثيرًا مما كنت تتصور.

إذًا الطريقة الأولى لإنجاز مثل هذه المهام هو أن تشرع في العمل. لسنا من أولئك الذين يقولون إن العمل الشاق هو الخلاص من مثل هذه المهام، لا سيما أنه من المفروض بداهة أنك تعمل بجد طوال الوقت.

اقرأ أيضًا: توجيه فريق العمل.. المبادئ والأسس

  • تقسيم المهمة

إن كتابة مقال مكّون من ألفي كلمة يبدو أمرًا صعبًا _وهو كذلك بالفعل_ لكن كتابة مقدمة هذا المقال ليست كذلك بحال من الأحوال. ما الذي عليك فعله إذًا لمواجهة إحدى المهام الصعبة في العمل؟ أن تقسّمها إلى مهام صغيرة من السهل النهوض بها.

ومثل هذه الطريقة تتوفر على العديد من المزايا، فأولًا كل مهمة صغيرة تقوم بإنجازها ستعطيك فرصة لإنجاز التي تليها، كما أنها ستزيد من ثقتك بنفسك، وقدرتك على التغلب أو النهوض بمثل هذه المهام.

ومن الجيد، بطبيعة الحال، أن تحتفل ولو احتفالًا بسيطًا صغيرًا بعد إنجاز كل مهمة من هذه المهام، كأن تأخذ استراحة قصيرة على سبيل المثال؛ فمن شأن هذا أن يعيد شحذ همتك وشحن طاقتك من جديد؛ ما يدفعك إلى العمل بجد وإنجاز.

اقرأ أيضًا: مكافأة الموظفين.. ما المعايير؟

  • التركيز لفترات زمنية قصيرة

هناك العديد من المشتتات التي تصدك عن إنجاز مهامك البسيط منها والمعقد على حد سواء، بيد أننا لم نشر إلى الخلاص من المشتتات وعوامل الإلهاء كإحدى طرق التخلص من/ إنجاز المهام الصعبة في العمل؛ ذلك لأننا نؤمن أن هذا أمر بديهي؛ فطالما أنك تعمل فيجب عليك أن تعمل وحسب، دون الالتفات إلى شيء مشتت آخر.

وإذا كنا نصحنا أعلاه بتقسيم المهمة فإننا الآن نؤكد أهمية تقسيم الوقت ذاته؛ إذ يمكن أن تخصص وقتًا معينًا لكل مهمة صغيرة ترغب في النهوض بها، ثم تركز عليها بشكل كامل وحصري، على أن تأخذ قسطًا من الراحة بعدها.

المهام الصعبة في العمل

تلك هي بالمناسبة تقنية Pomodoro Technique لإدارة الوقت؛ وهي طريقة شائعة الاستخدام، لكن المهم أن تنصرف إلى المهمة بشكل كلي خلال الوقت الذي حددته لها، منقطعًا عن كل شيء سواها.

بهذه الطريقة ستضمن أن المهام الصعبة في العمل لن تستنزف يومك كله، وإنما ستقوم بها وبغيرها من المهام؛ فمن المفروغ منه أن تحدد وقتًا لبدء المهمة ووقتًا لإنهائها، وبذلك ستكون على المسار الصحيح دائمًا.

اقرأ أيضًا: الموظف المهمل وكيفية التعامل معه

  • اجعلها ممتعة

المهام الصعبة في العمل ستظل موجودة على الدوام، وعلى الأرجح ليس بإمكانك تفاديها، كل ما بالوسع القيام به هو التعامل معها على نحو جيد وحكيم، وإذا قضيت حياتك متوترًا، قلقًا، ومضغوطًا بفعل هذه الأمور فسوف تتحول حياتك إلى جحيم مقيم.

ومن هنا فمن المحتم على كل شخص يواجه العديد من المهام الصعبة في العمل أن يجعلها ممتعة، أو على الأقل يصنع لنفسه البيئة التي تعينه على ذلك؛ فسماع بعض الموسيقى لن يضر، وغيرها من الأمور التي تخفف من حدة قسوة المهام والعمل الشاق.

وفي الأخير، إذا كانت لديك بعض الاقتراحات الأخرى للتغلب على المهام الصعبة في العمل فلا تتردد في إخبارنا بها.

اقرأ أيضًا:

الالتزام في العمل.. ماهيته وأهميته

زميل العمل الثرثار.. كيف تتعامل معه؟

أهم 10 وظائف إدارية في 2021.. متطلبات العَقْد الجديد

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

التنمية البشرية

التنمية البشرية.. إدارة المصطلحات الوهمية

تزخر الشركات في العالم بالكثير من مصطلحات التنمية البشرية الواهية التي فقدت قيمتها –للأسف– بمرور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.