المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال

المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال في الأردن.. دعم 400 شركة ناشئة

في خطوة رائدة تعزز من منظومة ومجتمع ريادة الأعمال في المملكة الأردنية الهاشمية دشن أحمد الهناندة؛ وزير الاقتصاد الرقمي والريادة الأردني، المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال في الأردن “Startupsjo.com “، وهي أول منصة وطنية رقمية تختص بمنظومة ريادة الأعمال في المملكة الأردنية، وتقدم المعلومات والبيانات التي يحتاجها كلٌ من الشركات الناشئة والمستثمرين والجهات الداعمة ومزودي الخدمات؛ لاستدامة وازدهار ريادة الأعمال في الأردن.

والمنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال من تنفيذ وإدارة جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية “إنتاج”، ومجلس الشركات الناشئة “ستارت آبز”، بالتعاون مع شركة الجدارة للاستشارات وشركة الجودة لحلول الأعمال، بدعم وتمويل من “الصندوق الأردني للريادة”.

وتهدف تلك المنصة إلى تعزيز منظومة ريادة الأعمال في الأردن، وستعمل كحلقة وصل بين رواد الأعمال والمستثمرين وأنظمة الدعم و الجهات الأخرى التي تعمل في منظومة ريادة الأعمال بالأردن؛ بهدف المساعدة في تحديد ودعم الشركات الناشئة الواعدة وتزويدها بالأدوات والتدريبات اللازمة للنجاح والنمو.

وبهذه المناسبة أكد “الهناندة” أن قطاع ريادة الأعمال هو المستقبل، مشيدًا بمنظومة ريادة الأعمال في الأردن، مشيرًا إلى أن شركات ريادة الأعمال بدأت في الأردن وهذه قيمة إضافية نوعية للوطن؛ بفضل دعم الملك عبد الله الثاني بن الحسين للشباب وريادة الأعمال؛ ما انعكس على قطاع الريادة بشكل واضح.

وأوضح أن هذه المنصة تُعدّ مرجعية لتسهيل عملية الوصول للشركات الريادية، وتلك خطوة ضرورية لتكون لدينا بيانات مهمة حول الشركات الناشئة، لافتًا إلى أننا نفتقر للمعلومات البيانية للاستفادة منها، موضحًا أن تزويد شركات ريادة الأعمال بالبيانات سوف يساهم في استقطاب الاستثمارات ومعرفة قصص نجاح شركات ريادة الأعمال.

وأضاف “الهناندة” أن الدراسة التي أجرتها جمعية “إنتاج” بيّنت لنا حجم النجاحات التي حققتها شركات ريادة الأعمال الأردنية، ودورها في جذب الاستثمارات إلى الأردن، ونجاح عدد كبير من الشركات الريادية في الوصول للعالمية، مؤكدًا أن الشركات الريادية الأردنية لم تخرج من الأردن والحديث عن ذلك محض افتراء، وقصة الريادة بالأردن قصة نجاح.

وقال إن دور الحكومة إيجابي في دعم قطاع الريادة، لكن جائحة كورونا أخرت من نجاح هذا الدور المميز، وتم تأسيس المجلس الوطني للريادة لمراقبة وتنفيذ استراتجية الريادة، التي تتضمن تنفيذ 22 مبادرة.

وأوضح “الهناندة” أن الحكومة تعمل على أربعة محاور أساسية هي: البيئة التشريعية وقانون الاستثمار، وتسهيل الوصول للأسواق الإقليمية والعالمية، ورسم الهوية الرقمية، وتعزيز التمويل للاستثمار في قطاع الريادة، مشيرًا إلى ان هناك مباحثات مع إحدى الجهات التمويلية لدعم 30 شركة بقيمة 100 مليون دينار، وتعزيز المهارات الرقمية لرواد الأعمال من خلال دعم جمعية “المهارات الرقمية”؛ لتطوير المهارات الرقمية والطاقة البشرية لتطوير أعمالهم.

ولفت إلى أن هناك ضعفًا في الإمكانيات التعليمية والمناهج الريادية؛ لذا لا بد من التشارك مع الجامعات ببرنامج لدعم المهارات الرقمية ودعم خريجي تقنية المعلومات، كاشفًا عن أن هناك فكرة لتوفير سوق موازٍ للأعمال الرياية التكنولوجية تسهم في توليد فرص عمل كافية للشباب، متمنيًا أن يتم دعم المنجزات الأردنية وتسليط الضوء على قصص النجاح التي تدعم بيئة الاستثمار الأردنية.

من جانبه قال محمد الجعفري؛ رئيس مجلس إدارة الصندوق الأردني للريادة: “إن المنصة الوطنية الخاصة بمنظومة ريادة الأعمال تُعد منصة تثقيفية وتعليمية للشركات الناشئة”، داعيًا رواد الأعمال للاستفادة من هذه المنصة وما تقدمه من خدمات، مؤكدًا أن فرص نجاح هذه المنصة يتوقف على حجم دعم المنصة والاستفادة منها.

ونوه “الجعفري” بأن المملكة الأردنية مليئة بالكفاءات ذات الإمكانات والمهارات العالية، وكان التحدي أمامنا هو استخدام هذه الكفاءات لغايات الاستثمار فيها، مؤكدًا أن العالم يحتاج للكفاءات الأردنية ويجب مواصلة الاستثمار فيها.

وأوضح رئيس الصندوق الاردني للريادة أن هدف الصندوق الرئيسي هو صنع بيئة أعمال جاذبة ومنافسة تعمل على استثمار الكفاءات وتمكينها، لافتًا إلى أن هذا المشروع الوطني يهدف للنهوض ببيئة الأعمال الريادية عبر الصناديق الاستثمارية الأجنبية التي استثمرت في خمسين شركة ريادية محلية، مشيرًا إلى أن الصندوق استثمر بشكل مباشر في 22 شركة محلية، مؤكدًا أن ريادة الأعمال هي من الجينات الأردنية ويجب الفخر بذلك، وتطوير بيئة الأعمال وهو ما تعمل عليه المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال باعتبارها أحد عناصر تطوير بيئة الأعمال في الأردن.

عن المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال

وحسب ما أعلنته “إنتاج” في وقت سابق فإن المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال ستوفر نظامًا بيئيًا شاملًا عبر الإنترنت يصف ويشخّص بيئة ريادة الأعمال في الأردن بكل أطرافها؛ من خلال توفير قاعدة بيانات شاملة عن الشركات الناشئة وحاضنات الأعمال والجهات الاستثمارية، وإيجاد خريطة واضحة لأفضلية الدعم والمساعدة في ترويج الشركات الناشئة؛ حيث ستعمل المنصة كحلقة وصل بين رواد الأعمال والمستثمرين وأنظمة الدعم والجهات الأخرى التي تعمل ضمن منظومة ريادة الأعمال في الأردن؛ بهدف المساعدة في تحديد ودعم الشركات الناشئة الواعدة وتزويدها بالأدوات والتدريبات اللازمة للنجاح والنمو.

وستقدم المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال بيانات وخدمات تستفيد منها أربع فئات رئيسية هي: الشركات الناشئة، الجهات الحاضنة والداعمة، مزودو الخدمات للقطاع (استشاريون وقانونيون وغيرهم)، وجهات استثمارية.

وكانت جمعية “إنتاج” أكدت في وقت سابق أن المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال تستهدف 400 شركة ناشئة أردنية للتسجيل عليها، إضافة إلى الجهات ذات العلاقة، بما فيهم: شركات رأس المال المغامر، وحاضنات ومسرعات الأعمال ومزودو الخدمات ذات العلاقة؛ إذ سيتم تضمين خريطة الشركات الناشئة عليها؛ ما يزيد من حجم التفاعل والتواصل بين المسجلين.

وبحسب إعلان سابق لجمعية “إنتاج” فإن المسجلين على المنصة يستطيعون التواصل المباشر فيما بينهم سواءً كانوا شركات ناشئة أو مستثمرين، في حين أن المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال أتاحت أداة تصفية الخيارات المتاحة لتحديد الاهتمامات بشكل خاص للمسجلين.

ومن المزايا التي ستقدمها المنصة الوطنية لمنظومة ريادة الأعمال: توفير أداة تشخيص عبر شبكة الإنترنت لتقييم مدى جاهزية الشركات الريادية للاستثمار، وتحديد أي معوقات تواجهها لتأمين الاستثمار في مرحلة النمو، إضافة إلى تقديم أداة تساعد الجهات الاستثمارية وحاضنات الأعمال والمسرعات لأتمتة عمليات تقديم الطلبات وتنظيمها.

وكشفت نتائج دراسة، نفذتها شركة “أورانج الأردن” وجمعية “إنتاج” ومجلس “StartupsJo” نيابةً عن مشروع “مساحة الابتكار” المدعوم من الاتحاد الأوروبي، أن هناك 360 شركة ناشئة معظمها تقنية أو تُطوع التقنية لخدمة القطاعات الأخرى مثل التعليم والصحة والتجارة والمالية والزراعة وغيرها من القطاعات.

وذكرت الدراسة -في نسختها الثانية المحدثة- أن هذا العدد من الشركات الناشئة الذي جرى رصده في منظومة ريادة الأعمال الأردنية يُشكل ما يزيد على 90% من العدد الفعلي للشركات الناشئة في الأردن؛ حيث يجري بشكل متواصل رصد ومتابعة أي شركات لم تسجل بياناتها في هذه الدراسة العامة المحايدة. وكشفت الدراسة أيضًا عن أن ما وفرته هذه الشركات الناشئة من وظائف حتى يومنا هذا بلغ حوالي 3.5 ألف وظيفة مباشرة.

اقرأ أيضًا:

نيفين جامع: جهاز تنمية المشروعات يضخ 100 مليون جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر في سوهاج

نيفين جامع: 3,6 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين مصر والإمارات خلال عام 2021

فرصة مسابقة المستقبل الملهم بدبي تدعو رواد الأعمال للاشترك في المنافسات

نيفين جامع تعلن عن افتتاح دورة جديدة من معرض صنع في دمياط للأثاث أول يونيو

جهاز تنمية المشروعات يدرب السيدات في غرب أسوان على الحرف اليدوية وريادة الأعمال

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال

شاهد أيضاً

رواد 2030

رواد 2030 يحصل على جائزة امتياز للتكنولوجيا وخدمة المجتمع

حصل مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية على جائزة امتياز للتكنولوجيا وخدمة المجتمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.