مجموعة العشرين

المملكة وقمة العشرين .. استضافة تاريخية وفرص واعدة

اُختتمت، اليوم السبت، فعاليات قمة مجموعة العشرين 2019، والتي عُقدت في مدينة أوساكا اليابانية، وتسلمت السعودية رئاسة مجموعة العشرين 2020 من اليابان، وذلك في ختام قمة المجموعة التي استمرت ليومين.

 

وقبل مشاركتها في قمة مجموعة العشرين هذا العام، تمكنت المملكة من تحقيق مكاسب ونجاحات على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية؛ من خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى كوريا الجنوبية، وهي الزيارة التي شهدت تعزيزًا للعلاقات الاقتصادية، والشراكة الاستراتيجية التي تمتد لأكثر من 55 عامًا بين البلدين.

 

وتطرقت قمة العشرين إلى العديد من القضايا الملحة، في مقدمتها مسألة الطاقة ومصادرها، والتهديدات التي تواجهها، وكيفية مجابهتها، من بين أهم القضايا المطروحة على طاولات النقاش في أعمال هذه القمة، تسريب معلومات، بأن الاقتصاد العالمي مُعرّض لما هو أخطر من الأزمة المالية التي ضربت العالم في 2008؛ جراء أزمة البنوك الأمريكية.

 

كلمة ولي العهد

ألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، كلمة في جلسة ختام قمة مجموعة العشرين، دعا فيها القادة لحضور القمة القادمة في الرياض.

 

وشدد ولي العهد، خلال كلمته، على ضرورة العمل لمواجهة التحديات السيبرانية حتى لا تتحول إلى عوائق اقتصادية كبيرة؛ مشيرًا إلى دور ومسؤولية مجموعة العشرين عن خلق بيئة يزدهر فيها العالم.

وأكد سمو الأمير محمد بن سلمان أن بلاده ستعمل، في إطار هذه المجموعة، من أجل إيجاد توافق دولي لحل الأزمات والعراقيل التي تواجه العالم برمته، مؤكدًا ضرورة إشراك المرأة والشباب؛ لا سيما أنهما محوران أساسيان لتحقيق التنمية في العالم.

 

 

قمة مجموعة العشرين/ الرياض 2020

وتسعى المملكة العربية السعودية، من خلال رئاستها لقمة مجموعة العشرين 2020، إلى تعزيز التعاون مع شركائها من الدول الأعضاء؛ لتحقيق أهداف المجموعة، وإيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المطروحة في جدول الأعمال؛ وذلك سعيًا لتحقيق استقرار الاقتصاد العالمي وازدهاره. كما ستسهم استضافة الرياض لقمة مجموعة العشرين 2020 في طرح القضايا التي تهم منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

قمة العشرين

وتُعد قمة مجموعة العشرين 2020، التي ستحتضنها الرياض، قمة تاريخية؛ لأنها ستكون الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي؛ ما يعكس الدور المحوري للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

 

يُشار إلى أن دول مجموعة العشرين تشكل ثُلثي سكان العالم، وتضم 85% من حجم الاقتصاد العالمي، و75% من التجارة العالمية، وأكثر من 90% من الناتج العالمي الخام، وتهدف مجموعة العشرين إلى تجميع وتوحيد دول صناعية ومتقدمة؛ لمناقشة قضايا أساسية تمثل محور اهتمام الاقتصاد العالمي.

اقرأ أيضًا:

السعودية تشارك في تطوير الاقتصاد الرقمي العالمي بمجموعة العشرين G20

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الممارسات الزراعية في المملكة

الممارسات الزراعية في المملكة.. تحديات وسياسات

ليس بخافٍ على أحد تلك التحديات التي تواجه كوكب الأرض بشكل عام، وذاك التهديد الخاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.