تعزيز البنية الرقمية

كيف نجحت المملكة في تعزيز البنية الرقمية؟

أكدت أدنيكي كوسجروفي؛ خبيرة استراتيجية في الأمن السيبراني الدولي لدى بروف بوينت Proofpoint، أن المملكة العربية السعودية نجحت في تعزيز البنية الرقمية في السنوات الأخيرة، وذلك تماشيًا مع مستهدفات خططها التحول الرقمي المُحققة لرؤيتها 2030، وهو ما ساهم في خلق منظومة متكاملة من “الاقتصاد الرقمي”.

جاء ذلك على هامش جلسات الدورة الثامنة لمؤتمر “فيرتشوبورت” لحلول أمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المنعقد افتراضيًا، تحت عنوان “التطور من المقاومة السيبرانية إلى المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية والاقتصاد الرقمي وإنترنت الأشياء”، والذي انتهت فعالياته يوم الثلاثاء الموافق 6 أكتوبر، برعاية من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز.

تعزيز البنية الرقمية

وأوضحت كوسجروفي أن جائحة كورونا المُستجد “كوفيد 19” كانت محركًا مهمًا للنهوض بالكفاءة الرقمية للمملكة كوسيلة لتعزيز “مرونتها الإلكترونية” على المستوى الوطني، مبينة أن الجهود المضنية التي تقوم به الحكومة السعودية في تعزيز التحول الرقمي أسهمت في تخفيف بعض الأعباء الحالية غير المسبوقة.

وقالت: “نعيش بسبب الجائحة، أوقاتًا غير مسبوقة، وهو ما يجعلنا نعيد التفكير في نماذج الأعمال التي نتبناها، ورغم هذه التحديات، إلا أنه من المذهل متابعة كيف تكيفت الدول والشركات مع هذه الأزمة الصحية، واستمرارها في الإيفاء بإلتزاماتها تجاه عملائها؛ خاصة أن الأمن السيبراني أصبح جزءًا أساسيًا في جدول أعمال الحكومات”، مشددة على أهمية تسليط الضوء على بناء “المرونة الإلكترونية” من خلال صناعة إستراتيجيات قوية للأمن السيبراني.

ومن القضايا المحورية التي ركزت عليها كوسجروفي – باعتبارها جزء من لجنة المرأة في الأمن السيبراني بمؤتمر “فيرتشوبورت” – ما يرتبط بنقص المواهب النسائية في هذا القطاع الحيوي، مؤكدة على أنه ما يزال هناك “تحيز جندري” داخل القطاع يتم غرسه بطرق مختلفة مكرسًا مقولة بأن “النساء غير مناسبات لهذا المجال”.

اقرأ أيضًا:

المرأة تُشكل 24% في صناعة الأمن السيبراني

المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية

هاني رجب لـ “رواد الأعمال”: الريادة الرقمية ستنعش الاقتصاد بشكل عام

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الابتكار السحابي

الابتكار السحابي.. أفضل الطرق لدعم الفصول الدراسية الرقمية

يُعد “الابتكار السحابي” أحد الحلول العالمية المساهمة في تمكين المؤسسات التعليمية من استمرارها في أداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.