الملحق الثقافي بالقاهرة

الملحق الثقافي بالقاهرة يناقش آلية القبول للعام الجامعي الجديد

استقبل الدكتور خالد بن عبد الله النامي؛ الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين، بمكتبه اليوم، الدكتورة رشا كمال؛ رئيسة الإدارة المركزية لشؤون الطلاب الوافدين، وذلك في إطار حرص الملحقية الثقافية على دعم الطلبة السعوديين الدارسين بالجامعات المصرية.

تناول اللقاء مناقشة آلية قبول الطلبة السعوديين للعام الجامعي 2020/2021 وفق النسب المعتمدة من وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية، وكيفية تسليم ملفات الطلبة السعوديين، ومناقشة أوضاع الطلبة الذين لم يؤدوا الاختبارات النهائية لسفرهم وتوقف حركة الطيران بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وتفعيل التعاون المشترك بين الملحقية وإدارة الوافدين، كما تطرق الاجتماع إلى العديد من الموضوعات التي تهم الطلبة.

وأكدت د. رشا كمال أن العملية التعليمية بالنسبة للطلاب الوافدين تسير بشكل جيد، وأن هناك تنسيقًا كاملًا بين قطاع شؤون الطلاب الوافدين والجامعات المصرية؛ لمتابعة ملف الطلاب الوافدين والوقوف على أي مشاكل قد تواجههم والعمل على حلها فورًا.

وأثنت على دور الملحقية الثقافية المميز في دعم الطلاب الوافدين السعوديين في كل النواحي وتذليل جميع معوقات اندماجهم في الجامعة وتحصيلهم الدراسي.

من جهته، أشاد “النامي” بالتطور الملحوظ الذي تتبعه الإدارة المركزية لشؤون الطلاب الوافدين، ويخدم الطلبة السعوديين الدارسين في جمهورية مصر العربية بما يساعدهم في المسيرة التعليمية والعلمية.

وفي نهاية اللقاء تم التقاط صور تذكارية توثيقًا للزيارة.

اقرأ أيضًا: 

فاطمة العقيل الرئيس التنفيذي لـ”سياج”: جائحة كورونا تزيد من حالات القرصنة والهجمات السيبرانية

الشيخة نورة آل خليفة: هدفنا مساعدة مصممي الأزياء في مواجهة “كوفيد 19”

د.محمد دليم: التمويل ضرورة ملحة لنجاح الامتيازات التجارية السعودية

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال

شاهد أيضاً

أكاديمية الحوار للتدريب

أكاديمية الحوار للتدريب تفتح باب التطوع لـ370 من الشباب والفتيات عن بُعد

أتاحت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني فتح باب التطوع لجميع أبناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.