رؤية 2030

المسؤولية الاجتماعية ورؤية 2030

انطوت رؤية 2030 ؛ التي طرحها الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، في وقت سابق، على الكثير من الجوانب التي تندرج رأسًا تحت ما عُرف بـ “المسؤولية الاجتماعية”؛ وذلك إيمانًا من المملكة وقادتها بأهمية تنمية المجتمع، وإحداث نقلة اجتماعية واقتصادية في المجتمع السعودي، وإشراك القطاعين العام والخاص في هذا النقلة المرجوة.

 

المسؤولية الاجتماعية.. المفهوم والمصطلح:

 

يمكن القول إن مصطلح “المسؤولية الاجتماعية” لم يكن معروفًا حتى وقت قريب، وكعادة أي مفهوم حديث، تكثر تعريفاته، والاختلاف حول حدوده وما يعنيه بالضبط، وسنحاول هنا أن نورد بعضًا من التعريفات المختلفة التي وضُعت لتعيين حدود هذا المصطلح الجديد.

 

  • حسب (Holmer)، فإن المسؤولية الاجتماعية هي “التـزام المنشـأة تجـاه مجتمـعها بالمسـاهمة بأنشـطة اجتماعيـة متنوعة؛ مثـل محاربـة الفقـر، تحسـين الخدمـة، مكافحـة التلـوث، خلـق فـرص عمـل، حـل مشـكلة الإسـكان والمواصـلات، وغيرها”.
  • أما Robbins فقد فرّق بــــين المسؤولية الاجتماعيــــة social responsibility والاســتجابة الاجتماعيــة Responsiveness social، فالأولى ترتكــز علــى اعتبــارات أخلاقيــة بالنظر إلى نهايات أهدافها على أنها التزامات بعيدة المدى، بينما تعني الاستجابة الاجتماعية الرد العلمي- بوسائل مختلفة- على ما يجري من تغيرات وأحداث اجتماعية على المدى المتوسط والقريب.
  • يرى الباحثـان (flores and chang) أن المسؤولية الاجتماعية هي التـزام متخـذ القـرار بانتهـاج أسـلوب عمـل يـؤمِّن، مـن خلالـه، حمايـة المجتمع وإسعاده وتحقيق منفعته الخاصة.

ويشتمل هذا التعريف على معنيين؛ الأول: يتمثـل في تحديـد هـدف منظمـة الأعمـال نحـو تحقيـق القـيم الاجتماعيـة مـن خـلال قـراراتها، ويتمثل الآخر في مواجهة التحديات الجديدة التي تواجهها، والتـي يكـون لهـا تـأثير في قوتهـا بالمجتمـع، ومقـدار مسـاهمتها فـي تلبيـة حاجاتـه مـن خـلال الوظـائف التـي تؤديها.

4- بعيدًا عن التحديدات السابقة، فإن رجل الاقتصاد المعروف (Paul Samuelson) يرى أن المسؤولية الاجتماعية تمثّل البعدين الاقتصادي والاجتماعي معًا، وأن الشركات يجب ألا تكتفي بالارتباط بالمسؤولية الاجتماعية، بل تغوص في أعماقها، وتُبدع في تبنيها.

وعلى كل حال، فإنه من الممكن القول، إن كل هذه التعريفات والتحديدات السابقة تذهب إلى أن المسؤولية الاجتماعية هي نوع من التزام المؤسسات والمنظمات الاقتصادية تجاه المجتمع لتنميته وتطويره، والدفع به قُدمًا، إنها باختصار التزام الاقتصادي تجاه الاجتماعي؛ لتحقيق الرفاه والخير العام. ولعل هذا بالضبط هو ما تسعى إليه رؤية المملكة 2030.

 

المسؤولية الاجتماعية.. مبادرات وقرارات

 

وبعد إطلاق رؤية 2030 م، هبت كل جهات الدولة ومؤسساتها من أجل تحقيق مستهدفات هذه الرؤية؛ وسنحاول فيما يلي بعض الجهود التي بُذلت من أجل ترسيخ مبدأ المسؤولية الاجتماعية في المملكة وتعزيز أسسه، ومن هذه الجهود ما يلي:

 

الهيئة الوطنية للمسؤولية الاجتماعية

وافق مجلس الشورى، مؤخرًا، على مشروع نظام الهيئة الوطنية للمسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص، المقدم من عضو المجلس الدكتورة زينب أبو طالب استنادًا إلى المادة (23) من نظام المجلس.

واتخذ المجلس قراره بعد أن اطلع على وجهة نظر لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه مشروع النظام في جلسة سابقة قدمها الدكتور غازي بن زقر؛ نائب رئيس اللجنة.

ويتكون مشروع النظام من ثلاث عشرة مادة، ويهدف إلى: تنظيم المسؤولية الاجتماعية للشركات، ووضع الاستراتيجيات لتنشيط وتحفيز الشركات لأداء مسؤوليتها الاجتماعية، وتطوير أداء الشركات للمسؤولية الاجتماعية، وآليات العمل المرتبطة بها.

 

ويهدف مشروع النظام إلى تفعيل دور القطاع الخاص في التنمية المستدامة وخدمة المجتمع، وضمان تحقيق المسؤولية الاجتماعية للشركات؛ لتحقيق أهدافها المنوطة بها، والتوقعات التي يعلقها المجتمع بها، وتفعيل مسؤولية الشركات تجاه أفراد المجتمع وموظفيها وعملائها والمساهمين فيها، وتحسين مستوى معيشة الفرد بأسلوب يخدم التجارة والتنمية في آن واحد، فضلاً عن بناء الصورة الذهنية الإيجابية للمملكة العربية السعودية، وتعزيزها محليًا وإقليميًا وعالميًا من خلال تقديم أنموذج إيجابي في المسؤولية الاجتماعية للشركات.

 

5 مبادرات لتعزيز المسؤولية الاجتماعية

 

أطلقت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، خلال مايو الماضي، 5 مبادرات؛ لتعزيز مستهدفات المسؤولية المجتمعية في رؤية المملكة 2030 باعتبارها أحد عناصر التنمية المستدامة، وذلك بالشراكة مع عدد من القطاعات الربحية وغير الربحية وأفراد المجتمع.

 

مبادرة سفراء المسؤولية الاجتماعية

وفي أبريل الماضي، تم إطلاق مبادرة سفراء المسؤولية الاجتماعية التي تهدف إلى استقطاب الشخصيات المؤثرة في المجالات المختلفة، واستثمار تأثيرهم في مختلف فئات المجتمع؛ لنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية ومبادئها السامية، وإبراز قيمتها الاجتماعية والاقتصادية والتنموية، عبر تفعيل دور السفراء المهم والحيوي في تكريس مفاهيم المسؤولية الاجتماعية لدى المجتمع.

وجاءت هذه المبادرة حرصًا من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على المساهمة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية، والسعي إلى تحسين وتلبية احتياجات المجتمع؛ تماشيًا مع مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا:

مجلس الشورى يوافق على مشروع نظام المسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

وزارة الصناعة والثروة المعدنية

وزارة الصناعة والثروة المعدنية.. المبادرات والإنجازات

تلعب وزارة الصناعة والثروة المعدنية دورًا فاعلًا في الوقت الحالي؛ إذ تسعى المملكة العربية السعودية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.