المرونة السيبرانية

التطور من المقاومة إلى المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية

نجحت وكالة W7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية في إدارة الاتصال المؤسسي الإعلامي لمؤتمر “فيرتشوبورت” لحلول أمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي عُقد افتراضيًا خلال الفترة من 5 إلى 6 أكتوبر الجاري، تحت عنوان “التطور من المقاومة السيبرانية إلى المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية والاقتصاد الرقمي وإنترنت الأشياء”، برعاية وطنية من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز.

ويُعد مؤتمر “فيرتشوبورت” الذي يناقش المرونة السيبرانية أكبر مؤتمر افتراضي من نوعه على مستوى المنطقة، شاركت فيه سبع دول عربية، هي “السعودية، الإمارات، الكويت، البحرين، عمان، مصر، والأردن”، بالإضافة إلى مشاركات خارجية من 35 دولة حول العالم، منها “الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، ألمانيا، أستراليا، روسيا، سويسرا، وباكستان”.

المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية

ومن الإحصاءات الرسمية التي سجلها المؤتمر حضور أكثر من 2800 متخصصًا في صناعة “الأمن السيبراني والمرونة الإلكترونية”.

من جهته، أشاد المهندس سمير عمر؛ المدير التنفيذي لـ “فيرتشوبورت لحلول أمن المعلومات”، بالخطط الاتصالية والإعلامية التي أعدتها «W7Worldwide» قبل موعد عقد مؤتمر “التطور من المقاومة السيبرانية إلى المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية والاقتصاد الرقمي وإنترنت الأشياء” بثلاثة أشهر تقريبًا، وتمحورت حول “الإعلام الكلاسيكي” ومنصات “التواصل الاجتماعي“، وارتكزت ملامحها الإعلامية على تعظيم قيمة محتوى المؤتمر في ظل استمرار جائحة فيروس كورونا المُستجد (COVID-19).

وأكد أن W7Worldwide نجحت في تأكيد اسمها كوكالة اتصالية متخصصة في عالم “التكنولوجيا والارتباطات الرقمية المتصلة بالأمن السيبراني”، وهو ما أهلها لأن تكون شريكًا اتصاليًا لمؤتمر فيرتشوبورت لحلول أمن المعلومات، على مدار أربع سنوات متتالية؛ لقدرتها الكبيرة على صياغة منظومة الصورة الذهنية الإعلامية الإيجابية.

وبالنسبة للمؤتمر الافتراضي الأخير، قال “عمر”: “كعادتها نجحت W7Worldwide في صنع مزيد من الاهتمام الإعلامي الكبير على كل المستويات المحلية، والإقليمية، والدولية، وذلك بفضل الله ثم بفضل “روزنامة” الاتصال التي أعدتها مسبقًا، إلى جانب تخطيطها الدقيق في عمليات صناعة المحتوى وإدارة العلاقات الإعلامية مع كل وسائل الإعلام، والجهات الاتصالية المتخصصة في الإعلام التقني”.

وأوضح عبد الله عنايت؛ مدير العلاقات الإعلامية في “W7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية”، أن خبرة الوكالة التراكمية مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة في “الأمن المعلوماتي والسيبراني” –بما فيها “فيرتشوبورت”- مدّتها بالكثير من التجارب الاتصالية والإعلامية؛ ما ساعدها في بناء أفضل التصورات الاتصالية لإعداد خطط إدارة الصورة الذهنية الإعلامية بشكل احترافي، يجعلها قادرة على إيصال الرسائل الاتصالية للجمهور المستهدف بأفضل الطرق وأسرعها وأقلها كلفة في نفس الوقت.

واستطاعت W7Worldwide تقديم خلاصة تجاربها الاتصالية وخدماتها الاستشارية لعدد كبير من القطاعات الحكومية والخاصة التي تزيد على 15 عامًا، وذلك لامتلاكها معادلة المعرفة العالمية والمحلية للسوق السعودي والشرق أوسطي، في مجال “الأبحاث والدراسات المتخصصة، والعلاقات العامة، وإدارة الصورة الذهنية للأفراد والشركات، والشبكات الاجتماعية، والإبداع والتصميم، وتطوير المواقع والحلول التكنولوجية”.

يذكر أن وكالة “W7Worldwide” عضوة بمجلس إدارة جمعية العلاقات العامة والاتصال عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهي أضخم جمعية في أوروبا، وتضم أكثر من 12000 عضو من الوكالات والعاملين في حقل الإعلام والعلاقات العامة والاتصالات، وتهدف إلى رفع المعايير في مجال العلاقات العامة والاتصالات؛ من خلال توفير الخدمات والمعلومات لتطوير المعارف النظرية والتطبيقية داخل المجال وتوفير فرص التواصل والتعاون بين مهنيي العلاقات العامة في كل أنحاء العالم، وتبادل أفضل الممارسات الدولية للعلاقات العامة، وهي تأسست في لندن 1969 وأطلقت فرعها في في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2016.

اقرأ أيضًا:

رؤى عبد الحليم: معسكر MakersMap يهتم بالذكاء الاصطناعي وصناعة الروبوتات

تطبيقات التوعية من سرطان الثدي.. 5 طرق للوقاية

“مينابيف” توظّف نظام “إنفور” لإدارة المستودعات في مصنعها بجدّة

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الرضا الوظيفي

العمل كطابع فلسفي.. الرضا الوظيفي والابتكار سر النجاح

ثمة حد فاصل بين القناعة أو “الرضا الوظيفي” وحالة الجمود الخالية من روح المبادرة والابتكار. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.