المجلس الاستشاري الدولي لجامعة الملك فهد يعقد اجتماعه الرابع والعشرين

يعقد المجلس الاستشاري الدولي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يومي الأحد والاثنين 14 و15 أبريل 2019م، اجتماعه الرابع والعشرين بالجامعة.

يحضر الاجتماع أعضاء المجلس بتشكيله الجديد في دورته الخامسة، والذي وافق عليه مجلس الجامعة ويضم نخبة من الشخصيات المحلية والعالمية البارزة في القطاعين الأكاديمي والصناعي.

يتضمن جدول أعمال الاجتماع، في اليوم الأول، تعريف الأعضاء الجدد بالجامعة ومرافقها وكلياتها ولقاءات لأعضاء المجلس مع القطاعات والكليات المختلفة، كما يتضمن حلقة نقاش حول دور الجامعات في التنمية الاقتصادية.

وذكر د. سمير البيات، أمين المجلس، أن حلقة النقاش تُعقد في ظل التحول باتجاه اقتصاد المعرفة ذي التنافسية العالية، وهو ما يجعل الجامعات مُطالبة بدور أكثر تأثيرًا في التنمية الاقتصادية القائمة على المعرفة، وما يستتبعه ذلك من تغير في الوظائف التقليدية للجامعات وبناء نظام ابتكاري متكامل.

وتسلط حلقة النقاش الضوء على ثلاثة محاور تتعلق بتغير أدوار الجامعة، وهي:

– التعليم من أجل توفير رأس مال بشري للابتكار.

– إعداد الطلاب لأداء أدوار مستقبلية متنوعة في التطوير المهني.

– الوصول إلى خطة للمعرفة وعمليات الابتكار وتبادل المعرفة مع الجهات الفاعلة لنقل التقنية من خلال القيمة المشتركة.

ويدير حلقة النقاش د. ناصر العقيلي وكيل الجامعة للدراسات والأبحاث التطبيقية، ويشارك بها من أعضاء المجلس د. توني تشان والسيد سيفي غاسمي، ود. تشارلز العشي، ود. نام سوه، ويحضرها 150 من خبراء الجامعة و”أرامكو” السعودية وشركة “وادي الظهران للتقنية”.

ويتضمن برنامج اليوم الثاني للاجتماع عرضًا عن المستجدات التي شهدتها الجامعة خلال الشهور الستة الأخيرة، يقدمه أمين المجلس د. سمير البيات، وعرضًا عن تحول الجامعة إلى جامعة كثيفة البحوث وزيادة مشاركتها في أنشطة التنوع الاقتصادي لتسير على نهج الجامعات العالمية المرموقة في العالم والمعروفة بأثرها الاقتصادي الفعال.

جدير بالذكر أن المجلس يهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف؛ أبرزها:

– تقديم الاستشارة المخصصة لرؤية الجامعة وتوجهاتها المستقبلية.

– الاستفادة من التوجهات والمستجدات العالمية في التعليم العالي والتطور التقني والصناعي.

– دعم جهود الجامعة في تعزيز ميزتها التنافسية ومكانتها على الصعيد العالمي.

– تفعيل شراكة الجامعة مع المؤسسات الأكاديمية والصناعية العالمية.

– الإسهام في تطوير العملية التعليمية والنتاج البحثي والتواصل المجتمعي للجامعة.

جدير بالذكر أن التشكيل الجديد للمجلس يضم د. مارتن جيسكي، رئيس المجلس والرئيس السابق لجامعة بوردو في الولايات المتحدة الأمريكية، المهندس أمين بن حسن الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية وكبير الإداريين التنفيذيين، د. سهل بن نشأت عبدالجواد مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، بال كيبسقارد رئيس مجلس إدارة وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة “شلمبرجر” بالولايات المتحدة، د. تشارلز العشي نائب رئيس معهد كاليفورنيا للتقنية ومدير مختبر الدفع النفاث السابق الولايات المتحدة، د. توني تشان الرئيس، جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، سيفي غاسمي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “إير برودكت أند كميكل ليمتد” الولايات المتحدة، د. عبدالعزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس الإدارة للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، د. نام بي سوح رئيس المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتقنية في جمهورية كوريا، د. هوجو سننشاين الرئيس السابق لجامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، د. سمير البيات أمين المجلس.

يعقد المجلس الاستشاري الدولي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يومي الأحد والاثنين 14 و15 أبريل 2019م، اجتماعه الرابع والعشرين بالجامعة.

يحضر الاجتماع أعضاء المجلس بتشكيله الجديد في دورته الخامسة، والذي وافق عليه مجلس الجامعة ويضم نخبة من الشخصيات المحلية والعالمية البارزة في القطاعين الأكاديمي والصناعي.

يتضمن جدول أعمال الاجتماع، في اليوم الأول، تعريف الأعضاء الجدد بالجامعة ومرافقها وكلياتها ولقاءات لأعضاء المجلس مع القطاعات والكليات المختلفة، كما يتضمن حلقة نقاش حول دور الجامعات في التنمية الاقتصادية.

وذكر د. سمير البيات، أمين المجلس، أن حلقة النقاش تُعقد في ظل التحول باتجاه اقتصاد المعرفة ذي التنافسية العالية، وهو ما يجعل الجامعات مُطالبة بدور أكثر تأثيرًا في التنمية الاقتصادية القائمة على المعرفة، وما يستتبعه ذلك من تغير في الوظائف التقليدية للجامعات وبناء نظام ابتكاري متكامل.

وتسلط حلقة النقاش الضوء على ثلاثة محاور تتعلق بتغير أدوار الجامعة، وهي:

– التعليم من أجل توفير رأس مال بشري للابتكار.

– إعداد الطلاب لأداء أدوار مستقبلية متنوعة في التطوير المهني.

– الوصول إلى خطة للمعرفة وعمليات الابتكار وتبادل المعرفة مع الجهات الفاعلة لنقل التقنية من خلال القيمة المشتركة.

ويدير حلقة النقاش د. ناصر العقيلي وكيل الجامعة للدراسات والأبحاث التطبيقية، ويشارك بها من أعضاء المجلس د. توني تشان والسيد سيفي غاسمي، ود. تشارلز العشي، ود. نام سوه، ويحضرها 150 من خبراء الجامعة و”أرامكو” السعودية وشركة “وادي الظهران للتقنية”.

ويتضمن برنامج اليوم الثاني للاجتماع عرضًا عن المستجدات التي شهدتها الجامعة خلال الشهور الستة الأخيرة، يقدمه أمين المجلس د. سمير البيات، وعرضًا عن تحول الجامعة إلى جامعة كثيفة البحوث وزيادة مشاركتها في أنشطة التنوع الاقتصادي لتسير على نهج الجامعات العالمية المرموقة في العالم والمعروفة بأثرها الاقتصادي الفعال.

جدير بالذكر أن المجلس يهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف؛ أبرزها:

– تقديم الاستشارة المخصصة لرؤية الجامعة وتوجهاتها المستقبلية.

– الاستفادة من التوجهات والمستجدات العالمية في التعليم العالي والتطور التقني والصناعي.

– دعم جهود الجامعة في تعزيز ميزتها التنافسية ومكانتها على الصعيد العالمي.

– تفعيل شراكة الجامعة مع المؤسسات الأكاديمية والصناعية العالمية.

– الإسهام في تطوير العملية التعليمية والنتاج البحثي والتواصل المجتمعي للجامعة.

جدير بالذكر أن التشكيل الجديد للمجلس يضم د. مارتن جيسكي، رئيس المجلس والرئيس السابق لجامعة بوردو في الولايات المتحدة الأمريكية، المهندس أمين بن حسن الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية وكبير الإداريين التنفيذيين، د. سهل بن نشأت عبدالجواد مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، بال كيبسقارد رئيس مجلس إدارة وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة “شلمبرجر” بالولايات المتحدة، د. تشارلز العشي نائب رئيس معهد كاليفورنيا للتقنية ومدير مختبر الدفع النفاث السابق الولايات المتحدة، د. توني تشان الرئيس، جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، سيفي غاسمي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “إير برودكت أند كميكل ليمتد” الولايات المتحدة، د. عبدالعزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس الإدارة للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، د. نام بي سوح رئيس المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتقنية في جمهورية كوريا، د. هوجو سننشاين الرئيس السابق لجامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، د. سمير البيات أمين المجلس.

يعقد المجلس الاستشاري الدولي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يومي الأحد والاثنين 14 و15 أبريل 2019م، اجتماعه الرابع والعشرين بالجامعة.

يحضر الاجتماع أعضاء المجلس بتشكيله الجديد في دورته الخامسة، والذي وافق عليه مجلس الجامعة ويضم نخبة من الشخصيات المحلية والعالمية البارزة في القطاعين الأكاديمي والصناعي.

يتضمن جدول أعمال الاجتماع، في اليوم الأول، تعريف الأعضاء الجدد بالجامعة ومرافقها وكلياتها ولقاءات لأعضاء المجلس مع القطاعات والكليات المختلفة، كما يتضمن حلقة نقاش حول دور الجامعات في التنمية الاقتصادية.

وذكر د. سمير البيات، أمين المجلس، أن حلقة النقاش تُعقد في ظل التحول باتجاه اقتصاد المعرفة ذي التنافسية العالية، وهو ما يجعل الجامعات مُطالبة بدور أكثر تأثيرًا في التنمية الاقتصادية القائمة على المعرفة، وما يستتبعه ذلك من تغير في الوظائف التقليدية للجامعات وبناء نظام ابتكاري متكامل.

وتسلط حلقة النقاش الضوء على ثلاثة محاور تتعلق بتغير أدوار الجامعة، وهي:

– التعليم من أجل توفير رأس مال بشري للابتكار.

– إعداد الطلاب لأداء أدوار مستقبلية متنوعة في التطوير المهني.

– الوصول إلى خطة للمعرفة وعمليات الابتكار وتبادل المعرفة مع الجهات الفاعلة لنقل التقنية من خلال القيمة المشتركة.

ويدير حلقة النقاش د. ناصر العقيلي وكيل الجامعة للدراسات والأبحاث التطبيقية، ويشارك بها من أعضاء المجلس د. توني تشان والسيد سيفي غاسمي، ود. تشارلز العشي، ود. نام سوه، ويحضرها 150 من خبراء الجامعة و”أرامكو” السعودية وشركة “وادي الظهران للتقنية”.

ويتضمن برنامج اليوم الثاني للاجتماع عرضًا عن المستجدات التي شهدتها الجامعة خلال الشهور الستة الأخيرة، يقدمه أمين المجلس د. سمير البيات، وعرضًا عن تحول الجامعة إلى جامعة كثيفة البحوث وزيادة مشاركتها في أنشطة التنوع الاقتصادي لتسير على نهج الجامعات العالمية المرموقة في العالم والمعروفة بأثرها الاقتصادي الفعال.

جدير بالذكر أن المجلس يهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف؛ أبرزها:

– تقديم الاستشارة المخصصة لرؤية الجامعة وتوجهاتها المستقبلية.

– الاستفادة من التوجهات والمستجدات العالمية في التعليم العالي والتطور التقني والصناعي.

– دعم جهود الجامعة في تعزيز ميزتها التنافسية ومكانتها على الصعيد العالمي.

– تفعيل شراكة الجامعة مع المؤسسات الأكاديمية والصناعية العالمية.

– الإسهام في تطوير العملية التعليمية والنتاج البحثي والتواصل المجتمعي للجامعة.

جدير بالذكر أن التشكيل الجديد للمجلس يضم د. مارتن جيسكي، رئيس المجلس والرئيس السابق لجامعة بوردو في الولايات المتحدة الأمريكية، المهندس أمين بن حسن الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية وكبير الإداريين التنفيذيين، د. سهل بن نشأت عبدالجواد مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، بال كيبسقارد رئيس مجلس إدارة وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة “شلمبرجر” بالولايات المتحدة، د. تشارلز العشي نائب رئيس معهد كاليفورنيا للتقنية ومدير مختبر الدفع النفاث السابق الولايات المتحدة، د. توني تشان الرئيس، جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، سيفي غاسمي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “إير برودكت أند كميكل ليمتد” الولايات المتحدة، د. عبدالعزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس الإدارة للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، د. نام بي سوح رئيس المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتقنية في جمهورية كوريا، د. هوجو سننشاين الرئيس السابق لجامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، د. سمير البيات أمين المجلس.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

وزارة الصناعة والثروة المعدنية

وزارة الصناعة والثروة المعدنية.. المبادرات والإنجازات

تلعب وزارة الصناعة والثروة المعدنية دورًا فاعلًا في الوقت الحالي؛ إذ تسعى المملكة العربية السعودية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.