المؤتمر الافتراضي الخليجي

المؤتمر الافتراضي الخليجي: تعليم ريادة الأعمال يعتمد على الجوانب التفاعلية أكثر من النظرية

انطلق المحور السادس من فعاليات اليوم الأول من المؤتمر الافتراضي الخليجي الثاني لدعم منظومة الابتكار والإبداع والتكنولوجيا وريادة الأعمال؛ حيث يأتي تحت عنوان «استخدام المناهج الابتكارية في تدريس ريادة الأعمال والإبداع»، وذلك بإدارة مسفر آل رشيد؛ مستشار الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي.

وفي سياق الجلسة، أكد الدكتور محمود عبداللطيف؛ المدير العام بمركز ريادة الأعمال بجامعة قطر، أن تعليم ريادة الأعمال لابد أن يعتمد على الجوانب التفاعلية أكثر من الجوانب النظرية، لافتًا إلى أن هناك العديد من الأدوات المهمة التي يُمكن استخدامها في تعليم ريادة الأعمال، مثل: المحاكاة وخلق النقاشات التفاعلية التي تعتمد على النماذج الحية والواقعية.

وأوضح عبداللطيف، أنه يُمكن تعليم ريادة الأعمال من خلال استعراض بعض المشكلات وإشراك الدارسين في البحث عن الحلول المناسبة للمشكلات المطروحة، مؤكدًا أن هذه واحدة من أفضل الوسائل التي تُكسب الراغبين في تعلم ريادة الأعمال المزيد من الخبرات والمهارات التي تُمكنهم من وضع الحلول المناسبة في حال تعرضهم لبعض الأزمات في مشوارهم الريادي.

وأضاف عبداللطيف، أنه يجب على البرامج أو المؤسسات التعليمية التي تُدرس مفاهيم ريادة الأعمال، تدريب الدراسين والراغبين في تعلم ريادة الأعمال على الأساليب الحديثة التي يُمكن استخدامها في عرض الأفكار الريادية على المستثمرين وكيفية إقناعهم بضرورة الاستثمار في هذه الأفكار.

ويمكن للمبتكرين ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة والمستثمرين والمختصين والمهتمين التسجيل في المؤتمر الافتراضي الخليجي الثاني لدعم منظومة الابتكار والإبداع والتكنولوجيا وريادة الأعمال لدعم منظومة الابتكار والإبداع والتكنولوجيا وريادة الأعمال؛ من خلال الرابط التالي: https://bit.ly/2PXF0NT.

اقرأ أيضًا:

المؤتمر الافتراضي الخليجي الثاني يناقش أفضل التطبيقات لمنظومة الابتكار

فاطمة الموسوي تعرض مبادرات “كفو” بالمؤتمر الافتراضي الخليجي الثاني

المؤتمر الافتراضي الخليجي: هناك حاجة ماسة للتركيز على الحاضنات التكنولوجية

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الموارد البشرية

وزارة الموارد البشرية تعلن عن عدد من الوظائف الشاغرة

كشفت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية عبر “بوابة العمل عن بعد”، عن توفر (260) وظيفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.