القواعد التسع لإنشاء برنامج تدريبي ناجح لمؤسستك

يعد إنشاء برنامج تدريبي خطوة فعالة لصقل مؤسستك، لكنه يتطلب جُهدًا، ودعمًا ماديًا خاصًا؛ لذا أُسدي إليك بعض النصائح التي يتعين عليك مراعاتها، قبل إنشاء مثل هذا البرنامج.

1. تحديد الأهداف:
حدد أهدافك قبل البدء في وضع برنامج تدريبي؛ ومن ثم ترتيبها حسب أهميتها وأولوياتها لمؤسستك.

2. الموارد المتاحة:
فكر جيدًا قبل بدء البرنامج: هل لدى مؤسستك الوقت الكافي، والموارد المتمثلة في الموظفين اللازمين لوضع البرنامج وتنفيذه؟، وهل يتوفر الجهد المناسب لإدخال البرنامج حيز التنفيذ؟

3. تقييم الخيارات:
قيِّم كافة الخيارات المتاحة أمامك؛ لتصل لأفضل القرارات التي تدعم مؤسستك، وضع أهدافًا أمام عينيك عند إجراء لهذا التقييم.

4. موقع البرنامج التدريبي:
قرر ما إذا كان التدريب سيتم داخل المؤسسة أم خارجها، فإن كنت ترغب أن تقدم للمتدربين مزيدًا من التركيز، فالأفضل أن يكون موقع التدريب خارج مؤسستك، كما أن التدريب عن بُعد يمتاز بقلة نسبة تجاوزات المتدربين، فضلًا عن تمكنك من متابعة القضايا التي سيطرحها المتدربون من موظفيك من بعيدًا عن المؤسسة.

5. من يتولى التدريب؟
أمامك عدة خيارات حول من يتولى التدريب؟، الموظفون، والمديرون، و الاستشاريون الخارجيون. ينبغي أن يكون اختيارُك بناءً على إلمامُك بكافة التكاليف المالية للتدريب، والوقت المطلوب.

6. توقيت البرنامج التدريبي:
حدد وقتًا للتدريب تكون فيه مؤسستك أقل انشغالًا، مع مراعاة أن يكون عدد المتدربين كافيًا؛ لذا يُفضل أن تجعل التدريب إلزاميًا قدر الإمكان.

7. تنوع البرنامج:
لتوفير تجربة تدريب جيدة، حدد عدد من يحضرون التدريب، وتفاصيل حضورهم، مع تصنيف مجموعات المتدربين، (أكبر سنًا/أصغر سنًا)، (أكثر خبرة/أقل خبرة)، (ذكور/إناث)، أو مزيج من الجميع.

8. شكل البرنامج التدريبي:
فكر جيدًا: هل سيكون التدريب مرئيًا؟، كتمثيل الأدوار، أم ستكتفي بأن يكون سمعيًا عن طريق إلقاء محاضرات؟، أم بوسيلة تدريب أخرى؟ وهل ستسمح بتخلل روح الدعابة خلال التدريب أم سيغلب عليه الطابع الجدي؟، وكيفية مشاركة المتدربين؟، تذكر أن الفئة المشاركة في التدريب ستأخذ مزيدًا من الأهمية عن غير المشاركين من موظفي مؤسستك.

9. نصائح أخرى:
• حدد من سيحضر البرنامج التدريبي (الإداريون فقط أم غير الإداريين)، أم كلاهما.
• تذكر تقديم شهادات للمتدربين عقب انتهاء التدريب، تفيد باجتيازهم البرنامج بنجاح؛ فذلك يحفزهم مستقبلًا.
• قسم المحاضرات، واجعل فتراتها قصيرة قدر الإمكان، واحرص على أن يتخللها فترات راحة مناسبة.
• استخدم التكنولوجيا قدر إمكانك؛ فقد أصبحت من وسائل التدريب الهامة.
• طالب المتدربين بإيقاف تشغيل هواتفهم النقالة لتقليل نسبة تشتيتهم.
• امنح المتدربين واجبات منزلية للقيام بها مسبقًا، أو أثناء، أو بعد فترة التدريب.
• اختر اسمًا جذابًا وسهلًا للبرنامج التدريبي يمنحه قدرًا كبيرًا من المصداقية.
• إذا ما كنت تقدم برنامجًا تدريبيًا داخليًا، فاستخدم وسائل إيضاح متنوعة؛ كالنشرات الورقية، والقوالب المنسقة والمعدة مسبقًا خصيصًا لهذا الهدف.
• اختر أحد المتدربين ليكون مسؤولًا عن البرنامج التدريبي الشامل؛ لمساءلته حال حدوث أي خلل أثناء التدريب.
• ابتعد قدر المستطاع عن وسائل التدريب التقليدية.
• قم بإعداد نموذج تجريبي للبرنامج التدريبي، بحضور عدد أصغر من المشاركين لمعرفة آرائهم، وتعليقاتهم حول كيفية تحسين العوامل المؤدية لنجاحه.
• أكد على موظفيك المشاركين بالبرنامج، أن يطلبوا ما يحتاجونه؛ إما بشكل شخصي، أو من خلال استبيان يُطرح عليهم.
• حدد الميزانية المناسبة للبرنامج التدريبي.
• وفر المواد التدريبية عبر الإنترنت للموظفين الذين فاتهم التدريب، أو من يرغبون في مشاهدته مجددًا في وقت لاحق.
• قِس نسبة نجاح المتدربين عقب انتهاء البرنامج، وشارك مؤسستك نتائجهم؛ بهدف تحفيزهم .
• استخدم في نهاية البرنامج، تقييمات المتدربين للتعرف على كيفية تحسين أداء البرامج التدريبية المزمع وضعها مستقبلًا.

النتيجة:
من خلال حرصك الدؤوب، واتباعك النصائح السابقة، والتي ستؤهلك حتمًا للإعداد الجيد للبرنامج المعد خصيصًا لتدريب موظفيك، فإنك بالفعل ستجني في نهاية المطاف ثمرة استفادة مؤسستك من هذا البرنامج استفادة أكثر من رائعة.

عن مارك بيليش

مدير عام تورنتو جوبز www.TorontoJobs.ca

شاهد أيضاً

تحفيز الذات..والنجاح المبهر

دُعيت لإلقاء كلمة في ندوة تدريبية حول “تحفيز الذات للعمل والإنجاز والتميز” في مدرسة ثانوية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.