القبعات الستة وطرق التفكير الإبداعي

حاول الكثير من العلماء التعمق في دراسة وتحليل عملية التفكير لدى الإنسان لمعرفة أفضل طرق التفكير الإبداعية التي يمكن أن تساعد في بناء المجتمع ، حتى توصل “إدوارد دي بونو” إلى طريقة القبعات الستة ، والتي تمنح عملية التفكير لدى الإنسان قدرها.

و”إدوارد دي بونو” هو طبيب وعالم نفس من مالطا، يعمل مستشارًا في العديد من الشركات ،وساهم في وضع وتطوير مناهج تعليمية في دول عديدة بناء على أفكاره، وتتعمق كتاباته وبشكل احترافي في مواضيع التفكير الإبداعي.

مفهوم القبعات الستة

يعتمد هذا المفهوم على تقسيم التفكير إلى 6 أنماط لتحقيق أفضل تفكير إبداعي، خاصة أن كل إنسان بإمكانه اكتساب المهارات والقدرات التي تمكنه من أن يكون مبدعًا إذا نظم تفكيره، خاصة إذا ما نظرنا إلى أن كل إنسان مبدع بالفطرة، وتطوير هذا الإبداع هو عملية تنظيمية للتفكير لا أكثر.

أقرا أيضًا :سر الحفاظ على الإبداع بين الموظفين

أنواع القبعات

تتشابه العقول البشرية جميعًا، ولكن طريقة التفكير هي التي تختلف وتتفاوت من شخص لآخر، بناء على الموقف وطريقة ونوع التفكير، فعندما يواجه الأشخاص مشكلة ما قد تجد البعض يفكرون وينظرون للموضوع بطريقة واحدة، بينما يراها البعض بمنظور أوسع، وصنف إدوارد دي بونو هذا التباين إلى ستة ألوان.

 

  • القبعة البيضاء

ويرمز هذا اللون إلى التفكير الحيادي؛ حيث يعتمد أكثر على جمع الأرقام والإحصاءات وطرح الأسئلة للحصول على حل المشكلة ، وربما قد تكون هذه القبعة الأقل من الناحية الإبداعية.

  • القبعة الحمراء

تشير هذه القبعة إلى التفكير العاطفي؛ الذي يعتمد في تحليله المشكلة على قبول الحقائق والآراء القائمة على أساس المشاعر أو الإحساس الداخلي.

  • القبعة السوداء

يعتمد هذا المنطق على توقع حدوث السلبيات، وربما قد يتم النظر إليه كونه تفكيرًا تشاؤميًا، ويركر أكثر على السلبيات سواء كان المنافسة أو ارتفاع التكاليف، ولكن يجب عليك عندما تتعامل مع شخص من ذوى التفكير السلبي أن تقدم حلولًا منطقية قائمة على الأرقام وإظهار خطأ صاحب هذا التفكير.

  • القبعة الصفراء

يرمز هذا التفكير إلى نوع وسط بين الأنواع الثلاثة الماضية؛ بحيث يمكن أن يُصنف بأنه تفكير إيجابي، يعمل على تهوين المشاكل ومحاولة إيجاد نقاط إيجابية للتجارب الفاشلة، وربما يشير إلى التفكير في سيطرة الطموح والنجاح على صاحبه.

  • القبعة الخضراء

ويطلق على هذا النوع من التفكير “التفكير الإبداعي”؛ حيث إنه يرمز إلى شخص يفكر بإيجابية ويحلل المخاطر ويطرح البدائل، وقد يخرج أصحاب هذا النوع من التفكير بأفكار تتجاوز المألوف، وتطوير الأفكار بشكل جيد.

  • القبعة الزرقاء

هذا النوع من التفكير هو الأكثر شمولية كما يرمز لونه، ويتميز صاحبه بالترتيب في التفكير، والتركيز على محور الموضوع، والخروج بأفكار إبداعية، والإيجابية في التفكير، والقدرة على توجيه أفكار أصحاب باقي القبعات.

اقرأ أيضًا

هل الإبداع أفضل من الالتزام؟

الذكاء الإبداعي وتحقيق الإنجازات

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

تطبيقات التوعية من سرطان الثدي

تطبيقات التوعية من سرطان الثدي.. 5 طرق للوقاية

في ظل الحركة المتسارعة للتوفيق بين العمل والحياة الشخصية، تتصدر تطبيقات التوعية من سرطان الثدي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.