الفوائد النفسية لتنظيم الوقت

الفوائد النفسية لتنظيم الوقت.. الطريق لحياة أفضل

لا نبالغ كثيرًا حين نتحدث عن الفوائد النفسية لتنظيم الوقت أو نربط بين إدارة الوقت على نحو جيد وبين التخلص من الاكتئاب والتغلب على مشكلات النوم، وتخفيف حدة الضغط والتوتر.

ولنا أن نعلم أن تنظيم الوقت مهارة متعددة الأبعاد، نفسية وسلوكية؛ أي أنها ليست مقتصرة على العمل فحسب، فأنت حين تفكر في تنظيم وقتك فإنك في الواقع تفكر في ترتيب حياتك العملية والشخصية على حد سواء، ومن هذه الزاوية بالذات يأتي الحديث عن الفوائد النفسية لتنظيم الوقت.

اقرأ أيضًا: الخطة الأسبوعية.. أهميتها وكيفة إعدادها

تحسين نوعية الحياة

وإن كنا نتناول الفوائد النفسية لتنظيم الوقت فلزامًا علينا أن نشير إلى أن تنظيم الوقت لا يحل لك مشكلاتك النفسية فحسب، وإنما هو يحسن نوعية وجودة حياتك في الوقت ذاته.

فإدارة الوقت، وفقًا لمجلة Psychology Today، هي حقًا “إدارة شخصية” ومهارة ضرورية لتحقيق نوعية حياة أفضل.

فمن خلال إدارة وقتك بطريقة أكثر فاعلية لن تنجز الأشياء الصحيحة فحسب، بل سيكون لديك أيضًا وقت كافٍ للاسترخاء والتخلص من التوتر والعيش بحرية أكبر، كما أظهرت بعض الدراسات الأجنبية أن إدارة الوقت على نحو جيد ترتبط بالتحصيل الأكاديمي والأداء الوظيفي، والثقة في النفس، ودوافع الإنجاز، والحد من الضغوط النفسية والشخصية.

اقرأ أيضًا: إدارة وقت المدير التنفيذي.. النجاح يبدأ من قمة الهرم الوظيفي (1-2)

الفوائد النفسية لتنظيم الوقت

لكن ما هي حقًا الفوائد النفسية لتنظيم الوقت؟ ذاك هو السؤال الذي يحاول «رواد الأعمال» الإجابة عنه، على النحو التالي..

  • التغلب على القلق

القلق مرض، لكنه في الأساس نابع، بالإضافة إلى عدة عوامل أخرى كثيرة، من أسلوب حياة معين، ونمط عيش محدد، ومن هنا فإن إدارة الوقت تعين المرء على الخلاص من القلق، أو الحد من غلوائه على الأقل.

فلكل مهمة وقت محدد، كما أن أهدافك تمسي واضحة المعالم؛ بفعل تنظيم الوقت وحسن إدارته، وبالتالي سيكون من السهل تحقيقها، وهو الأمر الذي يحد من قلقك وخوفك مما هو آت.

إذًا التغلب على القلق أو التقليل منه هو أولى الفوائد النفسية لتنظيم الوقت.

اقرأ أيضًا: تنظيم الوقت المؤسسي.. جدوى الإجبار على النظام

  • تعزيز الإيجابية

ومن ضمن الفوائد النفسية لتنظيم الوقت أنه يعزز من مستوى إيجابية الفرد؛ فالذي يشقيك ويضنيك هي الفوضى والعشوائية في سير الأمور، وهي ما يقودك إلى التذمر، السلبية، رؤية النصف الفارغ من الكأس دومًا.

لكن تنظيم الوقت يحسّن من إيجابيتك؛ لأنه يعينك على الترقي في أهدافك واحدًا تلو الآخر، ويدفعك النظام إلى الشعور بلذات الحياة مجتمعة؛ إذ إنك لن تكون منصرفًا بالكلية لأحد جوانب الحياة دون الآخر.

وإنما تنبع أهمية إدارة الوقت من أنها تمكّنك من رعاية شتى جوانب حياتك مجتمعة، وتلك ثاني الفوائد النفسية لتنظيم الوقت.

اقرأ أيضًا: إدارة الوقت للمستثمرين.. خطوات تختصر الطريق

الفوائد النفسية لتنظيم الوقت

  • الحد من الاكتئاب

ربما ترى هذه النقطة غريبة أو مستبعدة، إلا أننا نصر على أن الحد من الاكتئاب أو التغلب عليه بالكلية إحدى الفوائد النفسية لتنظيم الوقت، لكن لعلك تسأل: ما العلاقة؟

دعنا نثبت في البداية أنه لا ينحو نحو تنظيم الوقت إلا الأشخاص الناجحون أو الراغبون في النجاح؛ أي أولئك الذين لديهم الدافع النفسي للخروج من دوامة الاكتئاب التي لا ترحم.

وإذا كان تنظيم الوقت يساعد في تحسين المزاج _وتلك إحدى الفوائد النفسية لتنظيم الوقت التي سنأتي على ذكرها بعد قليل_ وتعزيز الإيجابية فهل بعد هذا يكون مستغربًا أنه (تنظيم الوقت) يعمل على الحد من الاكتئاب؟!

اقرأ أيضًا: تنظيم الجدول الزمني للعمل عن بُعد.. 5 نصائح لإدارة وقتك بفعالية

  • تحسين المزاج

المزاجية داء، والتقلب من حال والتأرجح ما بين قبض وبسط، ألم وفرح، والأشخاص ذوي المزاج السوداوي غالبًا ما يرزحون تحت نيّر أتون أفكار مزعجة مهلكة.

بيد أن تنظيم الوقت يدفعك إلى تحسين مزاجك، على رؤية النصف الممتلئ من الكأس؛ ذلك لأن من نجح في تنظيم وقته، وإن بشكل مرحلي حتى، سيكون بإمكانه تحقيق نجاحات شخصية لافتة حتى وإن كانت صغيرة.

هذه النجاحات الصغيرة _كأن تتمكن من أداء عملك بشكل جيد، وفي ذات الوقت التواصل مع صديق والاطمئنان عليه، وكذا ممارسة بعض الرياضة، والقراءة في كتاب_ تحسّن من شعورك، وتعدّل من مزاجك.

اقرأ أيضًا: تنظيم وقت النوم.. عادات محبي السهر تهدد إنتاجية العمل

  • الوعي الذاتي

لعل من أخطر الآثار السلبية لعدم تنظيم الوقت أو الفشل فيه أنه يصرفك عن نفسك، عن تأمل ذاتك (نقاط قوتك وضعفك/ ميزاتك وعيوبك)؛ ذلك لأنك _طالما فشلت في إدارة وتنظيم وقتك_ غارق في أتون فوضى موّارة، وبالتالي أنت تعدو من دون أن تصل، تقضي ساعات طوال في العمل دون أن تنجز شيئًا حقيقيًا وذا بال.

لذا قلنا إن الوعي الذاتي؛ أي القدرة على التواصل مع الذات، والانتباه إلى العيوب ومحاولة إصلاحها وتحسينها، هو إحدى الفوائد النفسية لتنظيم الوقت.

اقرأ أيضًا:

أخطاء تنظيم الوقت.. خطة التغلب على المعوقات

تأثير تنظيم الوقت في التخلص من القلق‎

تنظيم الوقت بين الوظائف المتعددة.. استراتيجية التوازن

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الاهتمام بالحاضر

الاهتمام بالحاضر.. كيف تغيّر مستقبلك الآن؟

لم يعد الاهتمام بالحاضر الشغل الشاغل للكثير من جيل الألفية الذي يسعى للتوفيق بين الحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.