راكان كردي

الفنان راكان كردي لـ«رواد الأعمال»: حصلت على 32 جائزة.. وأطمح للمشاركة بالمعارض الدولية

راكان كردي: أنتمي للمدرسة الواقعية.. وأطمح للمشاركة بالمعارض الدولية

حصلت على 32 جائزة.. ومثلي الأعلى “ليوناردو دافنشي”

لم يكن ليترك الصعوبات التي وُلدت معه تعيقه عن تحقيق أحلامه؛ فكانت موهبته في الرسم هي التي كتبت قصة نجاح استثنائية لفنان سعودي شاب، علم منذ نعومة أظافره أن أعظم موهبة في الوجود هي القدرة على التحدي، والتغلب على المعوقات كافة؛ حتى أصبح “راكان كردي” واحدًا من أهم المؤثرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما لفت الأنظار إلى فنه، وموهبته الفريدة في الرسم، فيما سخّر التقنيات الحديثة لتطوير موهبته، مستفيدًا من وقته ليستغله في تعلُم المزيد عن هذا النوع الراقي من الفنون، مؤكدًا أن المستحيل كلمة لا توجد بقاموس حياته، ويلهم الملايين ليمضوا قُدمًا نحو تحقيق الأحلام.

وكان لـ “رواد الأعمال” هذا الحوار المميز مع “راكان كردي”؛ الفنان السعودي الشاب، الذي فتح قلبه ليقص علينا كيف حرص على تنمية موهبته بمرور السنوات، دون أن يترك للتحديات مجالًا لأن تعيقه عن أهدافه المنشودة، ورغم الظروف الصحية التي أجبرته على ترك الدراسة مبكرًا؛ فقد قرر التغلب على كل الصعاب، وتطوير قدرته على الرسم مع مرور الوقت.

وإليكم نص حوار الفنان الشاب “راكان كردي” مع “رواد الأعمال”..

• من هو راكان كردي في سطور؟

أنا راكان عبدالعزيز كردي من مواليد 1413 هـ، وُلدت بإعاقة حركية منذ الطفولة؛ ولكن لم أستسلم لها، وتعلمت الفن التشكيلي، بل احترفت هذا المجال الجميل.

مسيرة كفاح منذ الصغر

• متى بدأ حبك للرسم؟ وكيف اكتشفت موهبتك؟

بدأت مشواري بالرسم منذ الطفولة؛ عندما كنت صغيرًا، اعتدت الدراسة في جمعية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وكانت الأستاذة تعتبرني مميزًا في الحصة الفنية، كما حرصت على دعمي لتقول لي دائمًا: “استمر وطوّر من مهاراتك في مجال الرسم؛ لأنك ستصل بالضرورة إلى الاحتراف في يوم من الأيام، وستكون شخصًا ناجحًا في هذا المجال”.

وبالفعل؛ سمعت نصيحتها، وبدأت التعلُّم في المنزل، من خلال الإنترنت؛ حتى أواكب تطوير وتنمية مهاراتي وخبراتي في الرسم.

• ما هي دراستك الأكاديمية؟

درست إلى أولى متوسط، ثم تركت الدراسة؛ بسبب الظروف الصحية.

• كيف تؤثر الدراسة في عشق الفنان للرسم من وجهة نظرك؟

إن الدراسة لا تؤثر في الفنان مطلقًا؛ فإذا استطاع أن يُقسّم وقته بين الرسم وبين الدراسة؛ حتى يعطي كل جانب وقته سيكون ناجحًا في المجالين بالضرورة.

راكان كردي

الاستمرارية والتعلُّم يضمنان النجاح

• كيف طوّرت من موهبتك؟

تمكنت من تطوير موهبتي في الرسم، عن طريق الاستمرارية والتعلُم؛ من خلال موقع “يوتيوب” للفيديوهات العالمي، إضافة إلى بعض الكتب من المكتبات عن الرسم.

• من أين لك تمويل لوحاتك؟

بالنسبة للدعم المادي؛ فأنا استقبل طلبات رسم، علمًا بأن مبلغ الطلب يكون مدفوعًا قبل أن أرسم، كما يتابعني عددٌ من الأمراء، ورجال الأعمال، على حساباتي الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي سواء “تويتر”، أو “إنستجرام”، وقد يصادف أن يُعجب أحد متابعيني بواحدة من لوحاتي ويشترونها_ الحمد لله.

جوائز ودروع

• هل حصلت على جوائز من قبل في مجال الرسم؟

حصلت على عدد كبير من الجوائز، تصل إلى 32 جائزة تقريبًا، إلى جانب عدد من الدروع والشهادات.

• ما هي اللوحات المفضلة لديك؟

تُعتبر لوحة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد، مع الصقر، إحدى اللوحات المفضلة لدي، إضافة إلى لوحة “ثلاثي العز”، ولوحة الملك عبد العزيز داخل الطيارة.

راكان كردي

• كيف تختار الشخصيات التي ترسمها؟

اختار الشخصيات بناءً على الفكرة التي أريد تنفيذها، كما يوجد العديد من الشخصيات التي ترسل لي طلبيات خاصة بمقابل مالي.

• ما هي الأدوات التي تفضل الرسم بها؟

أفضل كلًا من الزيتي، والرقمي.

أصعب التحديات

• ما هو أبرز تحدٍ واجهته؟ وكيف تغلبت عليه؟

واجهت الكثير من التحديات؛ لكن كان هناك تحدٍ كبير بيني وبين نفسي؛ حيث كان يجب أن أثبت وجودي في الساحة الفنية وفي المجتمع. ومع الاستمرارية والإصرار تمكنت من تطوير ذاتي، واليوم _الحمد لله_ نجحت في تحقيق الكثير من النجاحات بمجال الرسم والفن التشكيلي.

لحظة محفورة في الذاكرة

• حدثنا عن رد فعل على لوحاتك لا تنساه.

عندما رسمت صاحبة السمو الأميرة خلود بنت خالد؛ وسافرت إلى العاصمة الرياض بدعوة كريمة منها؛ لكي أسلمها اللوحة، كما شاركت في معرض مصاحب لمؤتمر لذوي الاحتياجات الخاصة، وكانت الأميرة سعيدة للغاية باللوحة؛ حيث كانت تدور بين الصالات بها وتقول للناس: “شاهدوا راكان رسمني بهذه اللوحة الجميلة”، شعرت بسعادتها وقتها وكانت سعادتي أكثر بذلك.

• من هو مثلك الأعلى في الفن؟

الفنان العالمي “ليوناردو دافنشي”؛ لأنه ينتمي إلى نفس المدرسة التي أتبعها؛ وهي المدرسة الواقعية.

• ما هي هواياتك الأخرى؟

أحب أيضًا التصميم الجرافيكي.

راكان كردي

المملكة الداعم الأول للشباب

• كيف ساهمت رؤية المملكة المؤمنة بقدرات الشباب في تعزيز موهبتك؟

تُعتبر المملكة الداعم الأول للشباب ككل؛ وأنا من تجربتي لامست هذا الجانب؛ حيث وجدت التشجيع والدعم من المجتمع، إلى جانب رؤية ولي العهد التي تعطي الشباب فرصًا كثيرة اليوم؛ ليبدعوا ويثبتوا وجودهم، وسيلقون الدعم الكافي من الجميع بلا شك.

طموحات مستقبلية

• ما هو طموحك للمستقبل؟

إن طموحي ليس له حدود، و أطمح أن أشارك في معارض دولية خارج المملكة بإذن الله.

رسالة لكل موهوب

• رسالة إلى كل موهوب في المملكة وحول العالم.

أحب أن أوجه رسالة لكل الموهوبين بأن يستمروا في صقل مواهبهم بجدية؛ فاليوم يوجد عدد كبير من مصادر التعليم، يمكن لكل شخص أن يتعلَّم ويمارس شغفه؛ لكي يصبح شخصًا ناجحًا ونافعًا لوطنه ومجتمعه، وعندما يصل للاحتراف سوف يسعد بتلك اللحظات الصعبة التي كانت تعيقه مسبقًا؛ لأنها هي من صنعته وصنعت مهاراته الآن.

اقرأ أيضًا:

نايف السمري مؤسس تطبيق مرسول: هدفنا الوصول من المحيط للخليج

محمد الجابر.. إمبراطور الفنادق العالمية

أندو موموفوكو.. مبتكر الإندومي

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الفن التشكيلي في المملكة

الفن التشكيلي في المملكة.. رؤية من الداخل

يبدو الفن التشكيلي في المملكة من آيات ومعالم التحول الكبير التي حدثت مؤخرًا، خاصة بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.