جودة المنتج

الفرنشايز وجودة المنتج

تقع مسؤولية جودة المنتج والعمل الدائم والممنهج لتحسينه وتطويره على كلٍ من مانح الفرنشايز وممنوحه، ومن ثم يمكن القول إن العلاقة بين الفرنشايز و جودة المنتج علاقة وطيدة؛ فكلا الطرفين يهدف إلى تحسين وتجويد المنتج، أملًا في إرضاء العميل، وتاليًا الحصول على الربح.

إن الحصول على حقوق امتياز هذه العلامة التجارية أو تلك يأتي مدفوعًا بالكثير من الأهداف والغايات، بيد أن غاية هذه الغاية هي جلب الربح، وهو الأمر الذي يكون الحصول عليه ممكنًا بدون السهر على جودة المنتج وضمان أنه يلبي كل احتياجات العميل.

مسؤولية مشتركة

لا يمكننا إلقاء مسؤولية تجويد المنتج وتحسينه، وتطويره، والدفع به قُدمًا على كاهل أحد الطرفين _مانح الفرنشايز والممنوح_ دون الطرف الآخر؛ فهذه المسؤولية مشتركة، ولكن كيف ذلك؟ وما هي الأدوار المنوطة بكل طرف من هذين الطرفين؟

يكون ممنوح الفرنشايز _وفقًا لمقتضيات العقد_ ملتزمًا بالحفاظ على سمعة العلامة التجارية التي حصل على حقوق امتيازها التجارية، وعلى احترام مستوى الجودة الذي يطمح إليه المستهلكون.

وعلى الجهة المقابلة، وبشكل متوازٍ، يلتزم مانح الفرنشايز بالرقابة الصارمة على العلامة التجارية محل التعاقد؛ إذ إنه، في الغالب، يكون صاحب سلطة الإشراف على الإنتاج، واختبار العاملين الفنيين، كما أنه يساهم بالرأي والمشورة في تعيينهم، ناهيك عن كونه يقوم، من وقت لآخر، بزيارة مقار عمل ممنوح الفرنشايز.

بناءً على ما سبق، تجدر الإشارة إلى أن هذه الاعتبارات سالفة الذكر يجب أن يتم أخذها في الاعتبار أثناء التفاوض على/ وتوقيع عقد الفرنشايز، فضلًا عن أنه من المهم أن يدرك كلا الطرفين أن الهدف النهائي هو إرضاء العميل، ومن ثم جلب الربح، وهو الأمر الذي لا يجعل أحدهما متعنتًا تجاه الطرف الآخر، وأن يتقبل سلطات الآخر؛ حتى يتمكنا، في نهاية المطاف، من تحقيق الهدف النهائي المنشود.

جودة المنتج

مكاسب خفية

يُفهم من الطرح السابق أن الحصول على حقوق امتياز إحدى العلامات التجارية ليس مفيدًا بالنسبة للمشروعات الصغيرة فحسب، ولا هو طوق نجاة رواد الأعمال الناشئين فحسب، بل إن هناك الكثير من المكاسب التي يمكن الحصول عليها في خضم هذه العملية.

ومن أبرز هذه المكاسب أن الحصول على حقوق امتياز إحدى العلامات التجارية يحقق فوائد تسويقية، ليس أقلها، بطبيعة الحال، الاستفادة من سمعة هذه العلامة التجارية، هذا بالنسبة للممنوح.

أما بالنسبة لمانح الفرنشايز فإنه سيضمن الانتشار والشهرة لعلامته التجارية، ناهيك عن أنه سيحصل على قدر لا بأس به من الربح دون بذل أي جهد يُذكر.

ليس هكذا فحسب، أي أن هذه المكاسب ليست مقتصرة على المانح والممنوح فحسب، بل إن المستهلك هو الآخر سينال نصيبه من هذه المكاسب، والتي تتمثل في ضمانه الحصول على منتج ذي مواصفات جيدة، وهو الأمر الذي سيعمل، من جهة، على تلبية رغباته وإشباع احتياجاته.

وسيضمن، من الجهة الأخرى، لهذا العميل أنه لن يهدر أمواله فيما لا طائل منه، وفيما لا يجني من وراء الحصول عليه نفعًا. إذًا يمكن القول إن الحصول على حقوق الامتياز لعلامة من العلامات التجارية هو بمثابة لعبة يخرج الجميع منها رابحًا.

اقرأ أيضًا:

التزامات ممنوح الفرنشايز

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الاكتئاب بعد شراء الفرنشايز

لماذا يصيبك الاكتئاب بعد شراء الفرنشايز؟

ليس المقصود من العنوان إثارة الذعر على الإطلاق، لكنها الحقيقة؛ لأنك حتمًا ستشعر بالاكتئاب بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.