الفرنشايز والاستقلال المالي

الفرنشايز والاستقلال المالي.. فرص للربح المستدام

إذا كنت تفكر في الاستقلال المالي ربما تفكر، في مطلع الأمر، في تأسيس وإطلاق مشروعك الخاص، لكن ليس الجميع يستطيع ذلك؛ إذ من الممكن ألا تملك المال اللازم لبدء التشغيل، أو أن تخشى بدء مشروع من الصفر نسب المخاطرة فيه كثيرة، ولهذه الأسباب وغيرها كانت العلاقة بين الفرنشايز والاستقلال المالي وطيدة.

ليس هذا فقط، بل إن خوض مغامرة الفرنشايز قد يوفر لك القدرة على التوصل إلى الاستقلال المادي دون أن تتجشم عناء المخاطر بأموالك أو إطلاق مشروع جديد من الصفر، ومن ثم كانت العلاقة بين الفرنشايز والاستقلال المالي ليست وطيدة فحسب، وإنما هي المخرج من كل العثرات والعقبات سالفة الذكر.

اقرأ أيضًا: أخطاء ممنوح الفرنشايز.. خالف هواك!

سرعة الحصول على الإيرادات

في حالة كونك اتخذت قرار دخول مجال الفرنشايز فلن تكون مضطرًا للعمل على بناء علامة تجارية من البداية، ولا بناء سمعتها في السوق، ناهيك عن أنك لن تكون مجبرًا على العثور على استراتيجية تسويقية مناسبة، أو تجريب الكثير من الاستراتيجيات حتى تصل إلى أفضلها وأنسبها، وإنما الأمر بخلاف ذلك.

فأنت في هذه الحالة (حالة العمل بنظام الفرنشايز) ستتعامل مع علامة تجارية قائمة بالفعل، ولديها سمعتها في السوق، واستراتيجيتها التسويقية التي ثبت نجاحها وجدواها، ومن ثم لديها عملاؤها كذلك، الأمر الذي يعني أن كل ما عليك فعله هو العثور على المال اللازم دفعه لمالك العلامة التجارية حتى يمنحك حقوق امتيازها.

وبعد ذلك ستبدأ في التعامل مع العملاء الذين هم موجودون وعملاء حقيقيون ودائمون للعلامة التجارية التي حصلت على حقوق امتيازها لتوك، والبيع لهم، وتاليًا الحصول على الربح وجمع الإيرادات.

اقرأ أيضًا: معضلة بيع الفرنشايز.. كيف تصبح صاحب امتياز تجاري؟

الفرنشايز والاستقلال المالي

مرشدون دائمون

عندما تقرر الحصول على حقوق امتياز هذه العلامة التجارية أو تلك، فإن أصحابها أو مالكوها لن يتركوك تعمل تحت اسمها إلا بعد أن يتأكدوا أنك قادر على العمل والتعامل مع عملاء العلامة التجارية بمهارة وفعالية.

ليس هذا فقط، بل إن مالكي العلامة التجارية التي حصلت على حقوق امتيازها سيكونون إلى جوارك بشكل دائم، يقدمون لك الدعم والمعونة، والتدريب الفني اللازم، وهو الأمر الذي يدخر لك أموالك من جهة، التي من الممكن أن تنفقها على تدريب موظفيك، وسيسرع من فرص حصولك على الربح من جهة أخرى.

اقرأ أيضًا: كيف تعاملت العلامات التجارية مع أزمة كورونا؟

ستعمل ما تحب

إذا أردت دخول مجال العمل بنظام الفرنشايز فستجد أن في القطاع الواحد الكثير والكثير من العلامات التجارية، وهو الأمر الذي سيوفر لك فرصة اختيار العلامة التجارية التي تتناسب مع طموحاتك، وأهدافك الشخصية.

وبغض النظر عن كون هذه ميزة عظيمة (أنك ستعمل ما تحب) فإن أمرًا كهذا، سيمنحك الدافع الدائم للعمل بجد واجتهاد، ما يسرع من فرص حصولك على الإيرادات، ومن ثم سيكون وصولك إلى الاستقلال المادي أسرع مما لو كنت تعمل في مجال غير مجال الفرنشايز.

اقرأ أيضًا: الفرنشايز وكوفيد 19.. وسائل لتخفيف حدة الأزمة

تقاعد آمن

لو افترضنا أنك دخلت مجال الفرنشايز في سن الشباب أو حتى عندما وصلت إلى الأربعين، فهذا يعني أنه عندما تصل إلى سن التقاعد ستجد أن لديك من المال ما يكفي لتوفير سبل عيش كريم أثناء فترة تقاعدك.

وإذا قررت الاستمرار في العمل فالمؤكد أنك ستعمل أقل؛ إذ ستكتفي بإدارة فروعك الأخرى، وأعمالك الثانية، وهو الأمر الذي يعني أن ستكتفي بجمع الأرباح، فيما سيواصل عملك جلب الإيرادات لك.

اقرأ أيضًا: قرار الفرنشايز.. 6 خطوات قبل خوض المغامرة

الربح الجاري

هناك ميزة أساسية في العمل بهذا النظام وهو الرافعة الأساسية لتلك العلاقة بين الفرنشايز والاستقلال المادي، وهو تلك التي المتعلقة بإمكانية الحصول على الربح الجاري، سواءً كنت مانح فرنشايز أو ممنوحًا، ففي الحالة الأولى _كونك مانح فرنشايز_ سيستمر الربح في التدفق عليك من خلال الرسوم التي يدفعها لك الممنوحون. وإذا كنت ممنوح فرنشايز فإن الربح سيأتيك من جهة أنك تعمل في علامة تجارية ذات سمعة راسخة في السوق، ولديها عملاء موجودون بالفعل.

اقرأ أيضًا:

قرض الفرنشايز.. ماهيته وكيفية الحصول عليه

الفرنشايز ما بعد كورونا.. كيف تستعد؟

مخاوف الفرنشايز وطرق التغلب عليها

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

ممنوح الفرنشايز

5 مشاكل تهدد مستقبل ممنوح الفرنشايز

أثبت الامتياز التجاري أنه نموذج عمل ممتاز للعديد من الشركات؛ فالكثير من مانحيه كسبوا الملايين؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.