العمل الحر

العمل الحر.. مزايا وتحديات

العمل الحر ظاهرة أمست شائعة لأسباب شتى، أبرزها التحولات الجذرية التي طرأت على النسق الاقتصادي في ذاته، بمعنى أن دولة الرفاهية _كنظرية_ لم تعد هي النمط الاقتصادي المقبول عالميًا، في ظل النظام الاقتصادي المعولم.

ناهيك عن أن وعي الناس أنفسهم قد تحول، فبدلًا من أن يرغبوا في وظيفة يحصلون منها على راتب ثابت آخر كل شهر صارت رغبتهم أكثر في تأسيس مشاريعهم الخاصة.

وليس أدل على ذيوع العمل الحر من أنه أصبح لدى الولايات المتحدة وحدها، بحلول عام 2020، 24.8 مليون فرد يعملون لحسابهم الخاص، كما أن هناك 6 ملايين آخرين من أصحاب الأعمال الحرة لديهم شركات صغيرة توظف أشخاصًا آخرين.

ووفقًا لمسح أجرته مؤسسة Gallup بتكليف من Quickbooks، وتم نشره في عام 2019، أنه اعتبارًا من عام 2017 شكّل الأشخاص العاملون لحسابهم الخاص 28% من القوى العاملة في الولايات المتحدة.

والحق أن الولايات المتحدة ليست سوى مثال فقط، فالعمل الحر كظاهرة ونمط اقتصادي متواجد بكثرة في العديد من دول العالم.

اقرأ أيضًا: أشهر الرياضيين الرياديين.. خطوة الحفاظ على الثبات المالي

ما لا تعرفه عن العمل الحر

ويرصد «رواد الأعمال» طائفة من الأمور التي قد لا تعرفها عن العمل الحر، وذلك على النحو التالي..

  • أنت المسؤول

من ضمن الأمور التي قد تغيب عن كثيرين فيما يتعلق بالعمل الحر، أنك _كمالك لشركة أو مشروع_ المسؤول عن كل شيء، صحيح أن هذا يمنحك سلطة ونفوذًا ما، فأنت الآمر الناهي في الشركة، لكنك، وعلى الجهة المقابلة، المسؤول عن كل شيء، فالجميع يعمل برأيك ويتبع أمرك، هذا يعني أنه حين تؤدي قراراتك إلى كارثة ما، مالية أو إدارية، فلن تجد أحدًا تلومه سوى نفسك.

وحتى إن استعنت بطائفة من الخبراء والمستشارين فستكون أنت المخوّل في النهاية باختيار بديل واحد من بين جملة البدائل التي طرحها عليك مساعدوك هؤلاء.

اقرأ أيضًا: الاستشارات القانونية لرواد الأعمال.. اعتبارات مهمة

  • اتخاذ القرار

وطالما أنك المسؤول في كل شيء يتعلق بالعمل الحر الخاص بك فستكون أنت الشخص المنوط به اتخاذ القرارات، سواءً تعلق ذلك بالاستثمار في فرص جديدة أو الاستحواذ أو الاندماج وغير ذلك.

صحيح أنه إذا نجحت الشركة التي صرت تملكها والتي تمخضت عن العمل الحر فسيكون هناك تنظيم هرمي من نوع ما يعفيك من عملية اتخاذ القرار تلك، لكن الحقيقة أن هذا الأمر صوريًا ليس أكثر.

فأغلب القرارات وغيرها ستكون مفتقرة أو متوقفة على موافقتك عليها قبل أن توضع حيز التنفيذ والتطبيق على أرض الواقع.

العمل الحر

اقرأ أيضًا: الميزة النسبية.. التبادل والاستفادة من الفرص

  • الحرية

العمل الحر مسؤولية صحيح لكن هذا القول لن يستقيم إلا إذا قلنا إنه حرية كذلك؛ فكونك تعمل في هذا المجال _سواءً كنت تعمل موظفًا مستقلًا لصالح مؤسسة ما أو تمكنت من إطلاق مشروعك الخاص_ يعني أنك حر في اختيار ساعات عملك وكل شيء آخر.

وعلى الرغم من صحة ذلك فإن المؤكد والذي لا يمكن لأحد أن يماري فيه هو أن العمل الحر أكثر إجهادًا من كونك موظفًا لدى شخص آخر.

فأنت هنا الذي تدير وتُسيّر كل العمليات المتعلقة بالعمل الحر الخاص بك، ولست شخصًا يديره آخرون، يفعل ما يُؤمر به فحسب.

اقرأ أيضًا: كيف توظف أموالك بشكل سليم؟.. خطوتك الأولى نحو الثراء

  • الأرباح متقلبة

كل شيء في العمل الحر عُرضة للتقلب، فلا شيء ثابت، ولا شيء يبقى على حاله ويمكن الاعتماد عليه، وليس هذا بمستغرب؛ إذ إن السوق نفسه متقلب دائمًا أبدًا، ومن العسير أن يتنبأ أحد بديناميته والعوامل المتحكمة فيه.

ولعل تقلب الأرباح في العمل الحر تشير إلى أمرين مختلفين؛ الأول أن الأرباح قد تقفز دفعة واحدة إلى الأعلى؛ نظرًا لوجود عامل جديد في السوق غيّر المعادلة وقلبها رأسًا على عقب، والأمر الثاني هو أن الأرباح نفسها قد تتدنى وتهوي فجأة؛ لسبب آخر مغاير لذاك العامل، أو السبب الأول الذي أدى إلى ارتفاع الأرباح بهذا الشكل المفاجئ.

لكن من المهم الإشارة إلى أن أحدًا لا يمكنه التحكم في السوق بشكل تام، وعلى الرغم من ذلك يمكن للدراسات الاستشرافية والبحوث الاستقصائية أن تلقي بعض الضوء على ما قد يكون عليه السوق في المديين المتوسط والبعيد.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن

أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن.. فرصة الاستقلال المالي

قد يكون بدء مشروعك الأول في عالم ريادة الأعمال أمرًا صعبًا، ولكن إذا أمعنت النظر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.