العقيلي الشيخ الوجيه الزعيم صاحب الأيادي البيضاء أمير عقيل: (محمد بن عبدالله البسام)

العقيلي الشيخ الوجيه الزعيم صاحب الأيادي البيضاء أمير عقيل: (محمد بن عبدالله البسام)

عبد اللطيف الوهيبي

باحث في شؤون العقيلات 

من كبار تجار العقيلات في الجزيرة العربية. عُرف بكرمه وإحسانه وشجاعته ورجولته ومصاحبته الأمراء ورؤساء الدول وشيوخ القبائل. حدر (سافر) إلى الكويت والعراق، وغرب إلى الأردن وسورية وفلسطين ومصر وإلى تركيا والهند وإيران ومعظم البلاد. جاب أغلب الجزيرة العربية لشراء الإبل والمواشي وجلبها للأسواق الجيدة. ولد في مدينة عنيزة عام 1260هـ، وتوفي في مدينة بغداد عام 1352هـ.

ومن القصص التي تدل على حنكته ودهائه وعدم استعجاله وحكمته، هذه القصة التي حدثني بها الوجيه العقيلي عبدالعزيز بن إبراهيم الرشودي، وحدثني بها أيضا المهندس فيصل بن محمد البسام قالا: كان محمد العبدالله البسام ومن معه من العقيلات في ضيافة أحد تجار دمشق. فلما حضروا على الوليمة، وفيها من مختلف الفواكه، ومن ضمنها عنقود من العنب حجمه كبير يلفت الانتباه ويسر الناظر. فقال المضيف يدعى الشوا (من تجار الخيل بالميدان) للبسام: هل يوجد عندكم في نجد مثل هذا العنقود؟ فسكت البسام. فلما انصرف أرسل رسالةً إلى وكلائه على مزرعته في عنيزة، ومضمون الرسالة ألا تتعرضوا لثمرة النخلة (نبتة أم الخشب) و(نبتة الحلوة)؛ لأننا بحاجة إليها في الشام. ثم بعد أيام أرسل من رجاله عبر القطار إلى المدينة، وأعطاهم رسالةً لوكيله في المدينة لتزويدهم بالرواحل وما يتبعها. فلما وصلوا المدينة أخذوا من الوكيل الركائب، ثم اتجهوا إلى عنيزة، وصرموا هذا النخل، ولفوا العذوق بقطع من القماش، ثم رجعوا إلى المدينة مسرعين، فركبوا القطار راجعين إلى دمشق. فلما وصلوا إلى البسام صنع وليمةً فاخرةً ودعا ذلك التاجر، ومعه بعض التجار، وبعض العقيلات. فلما حضروا كان البسام قد وضع تلك الثمرة من النخيل بحبال معلقةً بالسقف. فانبهروا من ذلك المشهد، وأخذوا يأكلون من التمر والبلح. فقال لهم محمد البسام: عنقود العنب بعد يومين أو ثلاثة يتعفن أو يتسمم. أما ثمرة النخل التي أحضرت من نجد تبقى مدةً طويلةً لا تتعفن ولا تتسمم. فأقر التاجر للبسام بذلك. 

(البسام من كبار تجار الجزيرة العربية، وهو من أكبر تجار العقيلات المعروفين، وأمير للحملة مدة من الزمن، وله مكانة خاصة لدى حكام الجزيرة العربية والشام والدولة العثمانية، وهو مضرب للمثل في الكرم والجود حتى قال عنه الشاعر الغليقة: 

تكفون يا القصمان حوفو على الجيش

شيخ لنا يا عقيل وأهل الطرابيش

صوت طريف روحو يا أهل الجيش

والله ما قلته وأنا باغي إيش

أشوف بن بسام ولم زهابه

مع السخا والجود لينة جنابه

دبوس ظلمه والخلا ما يهابه

ومن كذبه عسى ربي يشدد عذابه

 

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كرم عقيل

الكرم منقطع النظير في العقيلي بن عيسى الرميح من الصفات التي تميز بها العربي المسلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.