الصرح المالي لمشروعك.. أمان واستقرار

إن بناء الصرح المالي وتحقيق الثراء من أهم الأمور التي يجب على رائد الأعمال أن يعلمها جيدًا؛ فالحرية المادية التي تسعى إليها قد تتطلب الكثير من الجهد، الذي يضمن لك طريق النجاح والسعادة.

الصرح المالي لنجاح مشروعك

ولضمان بناء الصرح المالي الخاص بك على أسس سليمة، يستعرض موقع “رواد الأعمال“، أهم الخطوات التي يجب عليك اتباعها، والتي جاءت كالتالي..

معدل الإنفاق

مهما بلغت التكليفات التي يجب عليك إنفاقها من أجل دعم مشروعك أو شركتك الناشئة؛ يجب أن تضبط معدل الإنفاق، وتخصيص نسبة محددة من دخلك؛ حتى تعيد استثمارها من جديد، كما يجب ان تبتعد عن إنفاق كل ما تكسبه.

إن وضع خطة إنفاق واضحة، تحدد المسئوليات الواقعة عليك، وتجنبك الفخ الذي يقع فيه العديد من رواد الأعمال في بداية رحلتهم مع عالم المال؛ فهم قد يعيشون بطريقة تفوق مستوى الإمكانيات المادية، والقدرات المالية.

تُمكنك خطة الحفاظ على معدل الإنفاق من الاستعداد لحالات الطوارئ، ومواجهة الأمور العارضة الخارجة عن السيطرة.

الصرح المالي

استيعاب الفشل

إذا أردت الوصول إلى ما تريد، وضمان تحقيق الحرية المالية على المدى البعيد، فيجب أن تتعلم كيفية الاستفادة من الفشل، فهو يمتلك مفتاحًا مهمًا لضمان النجاح، فلو نظرت إلى قصص النجاح الملهمة لأكبر رجال الأعمال في العالم، ستجدهم مروا بالكثير من المحطات المتضاربة، والاختيارات التي باءت بالفشل.

يعتبر الفشل محطة تحدٍ وفرصة جديدة لإعادة تقييم نظرتك المادية، وتطوير ذاتك بما يتوافق مع نجاح المشروع، ولسوء الحظ؛ فإن من يفشل في تحقيق أهدافه عادة ما يمنعه الإخفاق من اتخاذ الخطوات الضرورية للإمساك بدفة النجاح من جديد.

التعامل مع الرفض

كلمة “لا”، اللغز الذي حيّر الكثير من البشر، فالإنسان لا يتقبل الرفض بطريقة واقعية؛ لذا فالتحدي الأكبر الذي يواجه رائد الأعمال، يتمثّل في تقبل الأمر بصدر رحب، والمضي قدّما نحو الخطوة التي تلي الرفض.

إن رواد الأعمال يستخدمون الرفض، من أجل تحويلها إلى “نعم” مستقبلية، تتحقق معها أهدافهم المنشودة، فكلما واجهت رفضًا، تتحسن أمورك، الأمر الذي يفيدك، ويُقصر الطريق إلى النجاح.

التبرعات

من أجل بناء الصرح المالي المنشود، يمكنك التبرع بجزء بسيط من دخل مشروعك، لجهات خيرية؛ لدعم الآخرين، الأمر الذي ينعكس عليك، ويبعث بإشارة إلى عقلك اللا واعي بأنك تملك ما يكفيك، بل يزيد عن احتياجاتك.

” وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ”؛ هكذا وصف القرآن الكريم مفهوم الصدقة، والزكاة، وهو المبدأ الذي يفتح الأبواب المغلقة، ويفتح آفاقًا أخرى للخير، الرزق، والسعادة.

ويتحدث الكاتب الأمريكي أنتوني روبنز؛ عن تجربته في هذا المجال، وكيف أنه تمكن من تحقيق الثراء في سن مبكرة من حياته لسبب واحد؛ إذ أتقن مهارات وقدرات يمكنها أن تعزز على الفور من نوعية حياة أي شخص تقريبًا. وبعد ذلك توصل إلى طريقة تمكنه من نقل هذه المعلومات والمهارات لعدد ضخم من الناس في غضون فترة قصيرة من الزمن.

اقرأ أيضًا:

أنواع الاستثمار الرئيسية بين المخاطر والعوائد

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة المقروءة والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الاستثمارات البديلة.. وسيلة مثالية لدعم الشركات الناشئة

تُعد الدراية بأشكال وأنواع الاستثمار المختلفة، طرف الخيط الأول نحو معرفة رائد الأعمال للمخاطر التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.