الصادرات البترولية في المملكة

الصادرات البترولية في المملكة.. نجاحات ونتائج

تشير النتائج التي أفصحت عنها الهيئة العامة للإحصاء، مؤخرًا، فيما يخص الصادرات البترولية وغير البترولية في المملكة العربية السعودية، إلى نجاح تلك الاستراتيجية التي انتهجتها قيادة المملكة إزاء التحول الاقتصادي.

فالمملكة تريد، من جهة، تقليل الاعتماد على النفط، وتنويع مصادر الدخل الاقتصادي، لكنها، في الوقت ذاته، لا تبغي التخلي عن منتج مهم وحيوي هو النفط.

هذه الاستراتيجية التي تبدو بصيرة بقدر ما هي عملية تؤكد أن المملكة تسعى بالفعل إلى إجراء تحول بنيوي على صعيد النسق الاقتصادي ككل؛ فالاقتصاد الوطني السعودي لن يكون اقتصادًا نفطيًا، خلال العقود القليلة المقبلة، ولكنه سيكون اقتصادًا معرفيًا قائمًا على الإبداع والابتكار، ناهيك عن أنه سيعتمد على التنوع والتباين في المصادر الاقتصادية المخلتفة.

والحديث عن ارتفاع الصادرات البترولية وغير البترولية على حد سواء يدفعنا إلى القول إن المملكة تسعى إلى تحقيق أهدافها وطموحاتها، ولكن بشكل عملي ومتدرج؛ فالنفط موجود وقائم بالفعل، لكن التخلي عنه لن يكون بين عشية وضحاها، هذه الواقعية في التنفيذ والتخطيط هي ما تُمكّن القيادة الرشيدة من تحقيق الأهداف التي تصبو إليها واحدًا تلو الآخر.

اقرأ أيضًا: تطبيقات وزارة الصحة السعودية.. رفاهية طبية لأبناء المملكة

الصادرات البترولية

ارتفعت الصادرات البترولية في المملكة، حسب بيانات الهيئة العامة للإحصاء، بمقدار بلغ 9.5 مليارات ريال، بنسبة 6.6%، فيما انخفضت نسبة الصادرات البترولية من مجموع الصادرات الكلي من 74.6% في الربع الأول من عام 2020م إلى 71.8% في الربع الأول من 2021م.

وسجَّلت الصادرات غير البترولية، وفق بيانات الهيئة العامة للإحصاء، ارتفاعًا بنسبة 23.1% في الربع الأول من عام 2021م بالمقارنة مع الربع الأول من 2020م، حيث سجَّلت 59.9 مليار ريال، مقابل 48.7 مليار ريال؛ لتصل بذلك إلى نحو 152.5 مليار ريال، مقارنة بنحو 143 مليار ريال في الربع الأول من 2020.

وقفزت قيمة صادرات المملكة البترولية بأكثر من 25% خلال الربع الأول من عام 2021 مقارنة مع الربع السابق، وبزيادة قيمتها 30.98 مليار ريال، عن عوائد الربع الأخير من العام الماضي والبالغة 121.53 مليار ريال.

اقرأ أيضًا: التوطين في القطاع الخاص.. إجراء غير روتيني

الصادرات غير البترولية والطلب على الصناعة السعودية

وارتفعت الصادرات غير البترولية، وفق بيانات الهيئة العامة للإحصاء، بنسبة 23.1% في الربع الأول من 2021م بالمقارنة مع الربع الأول من عام 2020م؛ حيث سجَّلت 59.9 مليار ريال مقابل 48.7 مليار ريال.

وفي السياق ذاته ارتفعت نسبة الصادرات غير البترولية من إجمالي الصادرات من 25.4% في الربع الأول من 2020 إلى 28.2% في الربع الأول من 2021.

وكانت أهم السلع: اللدائن والمطاط ومصنوعاتهما، التي تمثِّل نسبتها 33.3% من إجمالي الصادرات غير البترولية، ارتفعت بنسبة 8.2%، تليها “منتجات الصناعات الكيماوية وما يتصل بها”، التي تمثِّل نسبتها 27.2% من إجمالي الصادرات غير البترولية، والتي ارتفعت بنسبة 8.3% عن الربع الأول من عام 2020م.

وبشكل عام ارتفعت قيمة الصادرات غير البترولية بالمقارنة مع الربع الأخير من عام 2020م بمقدار 1.4 مليار ريال وبنسبة 2.4%.

هذه النتائج تشير إلى أن الطلب على الصناعة السعودية آخذ في الزيادة، وهو ما يُعد نتيجة للجهود الكثيفة التي تبذلها المملكة في هذا المضمار.

الصادرات البترولية في المملكة

اقرأ أيضًا: اقتصاد ما بعد النفط.. كيف تخطط المملكة؟

الصادرات السعودية

يُشار إلى أن هذه النجاحات _على صعيد الصادرات السعودية تحديدًا_ لم تأت جزافًا، ولا من تلقاء نفسها، وإنما هي نتيجة الجهود التي تبذلها هيئة تنمية الصادرات السعودية؛ من أجل تحسين كفاءة البيئة التصديرية والخدمات الداعمة للتصدير، ورفع المعرفة بممارسات التصدير وتنمية الكفاءات البشرية في المجال، وزيادة ظهور المنتجات السعودية أمام الفئات المستهدفة، ورفع الجاهزية التصديرية للمنشآت المستهدفة، وتيسير ربط المصدرين مع المشترين والشركاء المحتملين، وتسهيل إيجاد الفرص والأسواق التصديرية الملائمة للمنشآت.

ولعله كان من نتيجة هذه الجهود أن ارتفعت الصادرات البترولية وغير البترولية على حد سواء، خلال الربع الأول من عام 2021م، بنسبة 10.8% على أساس سنوي، وبزيادة قيمتها 20.74 مليار ريال عن الربع المماثل من العام الماضي.

فيما بلغ إجمالي قيمة صادرات المملكة _الصادرات البترولية وغير البترولية على حد سواء_ 212.42 مليار ريال في الربع الأول من العام الجاري، مقابل 191.67 مليار ريال بالربع ذاته من عام 2020، ومقابل 180.04 مليار ريال بالربع الأخير من العام الماضي، بزيادة نسبتها 17.98%.

وارتفعت الصادرات الوطنية السعودية بنسبة 17.96% خلال الربع الأول من عام 2021 وبزيادة قيمتها 9.78 مليار ريال عن الربع المماثل من العام الماضي، مسجلة 201.5 مليار ريال، مقارنة مع 183.55 مليار ريال في الربع الأول من 2020.

اقرأ أيضًا:

زيادة دخل المواطن وتوطين الوظائف.. التفكير على نحو مستدام

ذكرى بيعة ولي العهد.. رؤية استشراف المستقبل

برنامج «دروب إن».. منصة التدريب الإلكتروني الأولى في المملكة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

وزارة الصناعة والثروة المعدنية

وزارة الصناعة والثروة المعدنية.. المبادرات والإنجازات

تلعب وزارة الصناعة والثروة المعدنية دورًا فاعلًا في الوقت الحالي؛ إذ تسعى المملكة العربية السعودية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.