صلاح المعولي

الشيخ صلاح المعولي: 113 مليون ريال قروضًا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة منذ التأسيس

يعدّ صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “إنماء” أهم المؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في سلطنة عمان، ويعمل منذ تأسيسه في منتصف عام 2014؛ على دعم وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتوفير التمويل اللازم للشركات الناشئة، ما كان له أثرٌ كبيرٌ في رفد الاقتصاد الوطني، ما استحق عنه “إنماء” الفوز بجائزة أفضل جهة تمويلية داعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة ومشجعة للاستثمار في كافة القطاعات ضمن جائزة ريادة الأعمال في نسختها الرابعة.

نتعرف على جهود “إنماء” ودوره من خلال حوار “رواد الأعمال” مع الشيخ صلاح بن هلال المعولي؛ الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “إنماء”..

  • في البداية نود التعرف على صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “إنماء”؟ 

بدأ “إنماء” عمله في منتصف عام 2014 بداية بسيطة، ثم كانت انطلاقته في عام 2015، فمنذ تأسيسه قدم دعمًا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ما يزيد عن 113مليون ريال عماني، متوقعين أن يصبح خلال الأعوام المقبلة جهة الإقراض الأكبر للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في سلطنة عمان.

ساهم الصندوق في دعم عدد كبير من المشاريع الوطنية التي حققت نجاحًا ملموسًا انعكس على الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى دوره في نشر ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب، وتحفيزهم على تأسيس مشاريعهم؛ من خلال الدورات التدريبية، والورش، والمؤتمرات التي نظمها الصندوق في مواقع مختلفة بالسلطنة.

  • ما أهم خدمات الصندوق؟

الصندوق هو الوحيد في الشرق الأوسط الذي يعتمد على 4 محاور أساسية لرفعة ونجاح أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، تتمثل في: تنمية ريادة الأعمال، وتمويل المشاريع، والرعاية، والبيئة المواتية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

 ويقدم “إنماء” خدمات وتسهيلات تمويلية؛ أهمها: تمويل المشاريع، تمويل الأصول، تمويل رأس المال العامل، خصم الفواتير، والتمويل الإسلامي المتوافق مع الشريعة الإسلامية بفائدة سنوية مدعومة حكوميًا لأول ثلاث سنوات.

 يدعم الصندوق المشروعات بسقف تمويلي من 50 ألف إلى 500  ألف ريال، كما  يبرز دوره لقسم الرصد والتوجيه بعد حصول رواد الأعمال على القروض التمويلية لمشاريعهم؛ حيث يوضع برنامج متكامل لمتابعة ورصد وتوجيه أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ماليًّا وإداريًا خلال فترة انتفاعهم بالخدمات التمويلية للصندوق، لاسيما وأنه يتعاون مع عدة شركات محاسبية تتابع الدفاتر المحاسبية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المدعومة من الصندوق؛ حيث تقوم الشركات المحاسبية بتزويد الصندوق بالمعلومات المالية التفصيلية الدقيقة للمشاريع.

 وتشجيعًا لتفعيل حساباتهم المالية، فإن الصندوق يقدم لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة برمجيات قليلة التكلفة لإنجاز أهدافهم.

  • ماذا عن الخدمات غير المالية التي يقدمها الصندوق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

إلى جانب القروض التمويلية، يحصل بعض المستفيدين على قروض مدعومة حكوميًا، مع متابعتهم دوريًا من قسم الرصد والتوجيه؛ حيث يخضع مشروع المستفيد من التمويل لبرنامج الزيارات الميدانية ومراجعة الحسابات المالية، من شركات مختصة يتعاقد معها يوم الصندوق.  

ويخصص ” إنماء” مراقبًا للإشراف على مؤسسات موزعة بحسب القطاع أو المناطق الجغرافية؛ لتوجيه أصحاب المؤسسات وتبادل الخبرات ومساعدتهم في مواجهة التحديات، كما يستخدم خبرته للترويج للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة للحصول على الفرص الاستثمارية والمنافسة التجارية بالسوق.

 وتأتي هذه الجهود لتوجيه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة نحو المسار الصحيح للتغلب على العقبات التي قد تواجهها من حيث الدخل والمصروفات؛ لضمان تحقيق الربح ومواصلة عملياتها التشغيلية. 

  • ما شروط الاستفادة من الصندوق؟

يتميز “إنماء” بسهولة ومرونة إجراءات الاستفادة من خدماته بالشروط التالية:

  1. وجود سجل تجاري.
  2. كشف حساب خاص بالمشروع لآخر سنة أو ستة أشهر.
  3. تقديم ضمان أو رهن مساوٍ أو قريبٍ لقيمة المبلغ المقترض.
  • ما مدى نجاح الصندوق في تحقيق أهدافه؟

يتميز “إنماء” بمنهجية واضحة ومتكاملة للتمويل وداعمة لمختلف الأبعاد التنموية الأخرى الخاصة برواد الأعمال، تعدّت إطار التمويل المباشر؛ ما جعله يحصد جائزة أفضل جهة تمويلية داعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة، ضمن جائزة ريادة الأعمال في نسختها الرابعة؛ حيث يتبع الصندوق المعايير الدولية ومعايير البنك المركزي العماني والهيئة العامة لسوق المال. 

وقد افتتح الصندوق فرعين في كل من صحار وصلالة لمواكبة التطورات وتحقيق خدمات سريعة ومرنة للمواطنين؛ ليحقق أهدافه في مناطق أخرى تغطي امتدادات السلطنة.

وقد وفرت المشاريع التي مولها الصندوق- منذ إنشائه- نحو 1400 فرصة عمل مباشرة، كما يتميز بسرعة تقديم التمويل خلال شهر.

  • ما أهم القطاعات التي يمولها الصندوق؟ وما أنواع التمويل التي يقدمها؟

يمول “إنماء” معظم القطاعات الاقتصادية بالسلطنة؛ أبرزها البنية التحتية، والسياحة، واللوجستية، والمواصلات، والنفط والغاز، والخدمات، والصناعة، والتجارة.

 ويقدم خدمات التمويل بنسبة مساهمة تصل إلى 75 % وفترة سداد تمتد إلى 8 سنوات في كل من:

  1. تمويل المشاريع.
  2. تمويل رأس المال العامل.
  3. تمويل الأصول.
  4. خصم الفواتير.
  • ماذا يعني برنامج خلق البيئة المواتية الذي تعملون عليه؟ 

تعنى الحكومة بتوفير المناخ المناسب لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ لذا يسعى الصندوق إلى تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والتنسيق بينها وبين الجهات المختصة في هذا المجال، ضمن مبادرات نفذها الصندوق؛ للرقي بتلك المؤسسات، وخلق بيئة مواتية من خلال التواصل والتفاعل مع الجهات المعنية بالسلطنة.

  • وماذا يقدم الصندوق في مجال التدريب والاستشارات؟

يقدم الصندوق الخدمات غير المالية المختلفة التي تدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كبرنامج الدعم والتوجيه المخصص لمساعدة المؤسسات المستفيدة من الدعم المالي للصندوق؛ من خلال تقديم الدعم والتوجيه الصحيح بالاستناد إلى الأداء والقراءات المالية للمؤسسة.

 كذلك، يقدم الصندوق خدمة البيئة المواتية للأعمال؛ بالربط بين المؤسسات الكبيرة، وذوي المصلحة بالقطاعات المختلفة للأعمال مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ سعيًا لتوفير العقود والشراكات والتواصل الفعال بينهم.

  • وما دوركم في مساعدة المشاريع الناشئة في التغلب على مشكلة التسويق؟

يقوم ” إنماء” بالتسويق للمشاريع الممولة من قبله عبر وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، وإبراز التجارب الريادية الناجحة والتسويق لها.

كيف ترى الدعم الحكومي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

لقد أمر السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور- طيب الله ثراه – في عام 2013م، بتضمين المناهج الدراسية بالجامعات والكليات مادة دراسية لريادة الأعمال، وأصدر مراسيم سلطانية تعزز دور هذا القطاع الحيوي وتقدم تسهيلات لرواد الأعمال؛ وهو نفس النهج الذي اتبعه السلطان هيثم بن طارق –حفظه الله- بالتركيز على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ بإصداره قرارات تنهض بهذا القطاع. 

وفي هذا الإطار، جرى إطلاق جهات حكومية وخاصة، تُعْنى بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ أهمها: هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)، وبنك التنمية العماني، وصندوق إنماء، وعدد من البنوك الخاصة وشركات التمويل؛ كلها لدعم رواد الأعمال، وتطوير قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.     

  • بم تنصح رواد الأعمال لتحقيق النجاح؟

 عندما توجد التحديات، توجد الفرص؛ إذ تستطيع المؤسسات الصغيرة التكيف مع الأوضاع الاقتصادية الصعبة أكثر من المؤسسات الكبيرة؛ لذلك يمكن القول إن هناك تحديات تواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلا أن الفرص المدروسة والمبدعة يمكنها أن تتجاوزها. 

 ولابد من الوقوف على الأميين الذين يديرون نسبة ليست بالقليلة فيما يعرف بالتجارة المستترة، وهي عمالة متعددة جنسيات لا تقدم خدمة جيدة ولا تمتلك حس الإبداع، أو استخدام التقنيات الحديثة في إدارة مثل هذه المشاريع؛ لذا فإن هذه المؤشرات تفتح آفاقًا أوسع لدخول السوق من خلال ابتكار شكل مختلف من الخدمة، مع دراسة المشروع لديمومة المضي نحو آفاق أوسع. 

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

جامعة حلوان تنظم محاضرة حول ريادة الأعمال المناخية

هنادي المباركي: لرائدات الأعمال بالمنطقة العربية دور بارز في دعم الاقتصاد

السفير الهولندي بالقاهرة: “أورنج كورنرز” أطلق 62 شركة ناشئة منذ بدايته ونطمح للمزيد

شيريهان بخيت: “أورنج كورنرز” نموذج فريد لخلق نظام صحي لريادة الأعمال في مصر

هشام وهبي: أورانج كورنرز القاهرة تدعم 30 شركة ناشئة سنويًا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال

شاهد أيضاً

رواد 2030

رواد 2030 يحصل على جائزة امتياز للتكنولوجيا وخدمة المجتمع

حصل مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية على جائزة امتياز للتكنولوجيا وخدمة المجتمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.