السيارات الكورية

السيارات الكورية تعاني.. هل من انتعاش بحلول 2021؟

تلبدت السماء بالغيوم فوق شركات كوريا الجنوبية للسيارات، وسط تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″؛ وذلك بعد تضاؤل الاستهلاك والاستثمار؛ ما تسبب في تراجع الصادرات الكورية بنسبة كبيرة، وتدهور الأوضاع بالنسبة لقطاع السيارات الكورية برمته.

وبلغت نسبة تراجع الصادرات الكورية حوالي 18.6% حتى الآن خلال شهر أبريل الجاري، وذلك بعد انخفاض بنسبة 0.2% فقط في مارس الماضي؛ نتيجة حالات الإغلاق في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا بعد أن ضربت جائحة “كوفيد 19” كوريا الرئيسية، كما أكدت أكبر الشركات هناك، بينما تكبدت تجارتهم مع دول جنوب شرق آسيا، والشرق الأوسط خسائر فادحة.

أزمة كيا

“إن الوباء يهز صناعاتنا الأساسية”؛ هكذا بدأت كيا موتورز تصريحاتها حول تعليق 3 مصانع، بما في ذلك مصنع في جيونج جي. وقررت شركات صناعة الصلب والبتروكيماويات خفض الإنتاج تليها صناعة بناء السفن، علمًا بأنها في حاجة ماسة إلى الطلب الخارجي.

يؤثر مثل هذا الوضع الصعب في العمالة؛ حيث بلغت إعانات البطالة التي طالب بها من فقدوا وظائفهم في مارس الماضي 898.2 مليار وون (737.7 مليون دولار) . هذا ليس كل شيء؛ إذ انخفضت عروض الوظائف الجديدة بأكثر من 45% مقارنة بالعام الماضي.

تواجه كوريا الجنوبية أزمة غير مسبوقة، وحذرت كريستالينا جورجييفا؛ المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي، من أسوأ ركود اقتصادي منذ الكساد الكبير.

ولهذا السبب تعاونت الحكومات مع بنوكها المركزية للإعلان عن حزم مساعدات اقتصادية ضخمة وتنفيذها على الفور؛ حيث باتوا يكافحون لمساعدة الشركات في البقاء واقفة على قدميها من خلال توزيع النقود على عمالها، وإنفاق الأموال لإنعاش الطلب؛ وحتى شراء سندات الشركات.

اقرأ أيضًا: تشونج مونج كو.. إمبراطور هيونداي وكيا

تدخلات كبرى

ومع ذلك، فإن هذه الجهود لا تكاد تكون مرئية في كوريا. وعلى الرغم من تعهد إدارة “مون جاي إن”؛ الرئيس الكوري الجنوبي، بتقديم مليارات الدولارات للقطاع الخاص في الاجتماعات الاقتصادية الطارئة الأربعة الأخيرة؛ فإن الوعود تبدو فارغة بشكل متزايد، في الوقت الذي لم تحدد الحكومة الكورية بعد نطاق المستفيدين من الإغاثة الطارئة.

ويتعين على عدد من التجار الصغار وأصحاب المتاجر الانتظار في طوابير طويلة من المتقدمين؛ للحصول على المساعدة كل يوم، فيما أعرب العديد من رجال الأعمال بشكل متزايد من إمكانية الإفلاس.

وحرصت الحكومة الكورية على التركيز على شيئين: الدفاع عن الناس من الفيروس وحماية الاقتصاد؛ حيث حصلت جونغ إيون كيونغ؛ رئيسة المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (KCDC)، على ثقة الجمهور بفضل قدرتها على التواصل، بينما تفتقر حكومتهم إلى الحكمة الاقتصادية.

ربما تكون تعلمت دروسًا من أزمة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)؛ ولكن ليس من أزمة الصرف الأجنبي والأزمة المالية العالمية التي تلت ذلك.

السيارات الكورية

انخفاض الأرباح

انخفض صافي أرباح كيا موتورز في الربع الأول بنسبة 59% عن العام الماضي؛ حيث بدأ صانع السيارات في الشعور بالألم الناجم عن جائحة الفيروس، ما أجبره على إغلاق بعض المصانع.

وقالت شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية، مؤخرًا، إن صافي الأرباح بلغ 265.97 مليار وون كوري (215.6 مليون دولار) مقارنة بـ 649.10 مليار وون كوري قبل عام. وخالف ذلك التوقعات العالمية بصافي ربح قدره 401.57 مليار وون كوري.

وارتفعت إيرادات كيا موتورز بنسبة 17% لتصل إلى 14.567 تريليون وون؛ في حين انخفضت الأرباح التشغيلية بنسبة 25% إلى 444.46 مليار وون.

وقالت الشركة إن الشحنات والمبيعات العالمية في الربع الأول، خاصة في الصين، تراجعت في أعقاب عمليات الإغلاق لاحتواء جائحة كوفيد 19، مشيرة إلى إمكانية أن تسوء الأعمال في الربع الثاني. وسجلت أسهم كيا موتورز تراجعًا بنسبة 2.6% بعد صدور نتائج الربع الأول.

هيونداي تنتفض

على جانب آخر، تتجه اثنتان من أحدث سيارات هيونداي الاختبارية، وهما Prophecy و45 SUV، إلى الإنتاج، على أن تشكلان جزءًا من 23 سيارة كهربائية جديدة للعلامة التجارية بحلول عام 2025، بمجرد إطلاقهما.

من جهته، أكد “سانغ يب لي”؛ نائب الرئيس الأول لشركة هيونداي، ورئيس مركز الشركة للتصميم: “ستكون هناك نسخة إنتاجية من Prophecy قادمة بعد إصدار إنتاج من المفهوم 45”.

السيارات الكورية

وادعت بعض التقارير العالمية أن السيارة ستبصر النور بحلول العام المقبل، على أن يكون الثنائي الكهربائي أولى طرازات هيونداي؛ التي تعرض فلسفة التصميم الجديدة للعلامة التجارية؛ حيث سيكون لكل طراز مظهره الفريد الخاص به، الذي يشبه لوحة شطرنج، التي تختلف لكن تتفق في العمل الجماعي.

ومع ذلك، سوف يستخدم مصممو هيونداي تقنية الإضاءة لتقريب النطاق معًا، وقال “لي”: “إن مظهر العائلة سيأتي من الأضواء، كما أن لدينا تناسقًا في التفاصيل، وسيتم الإعلان عن تفاصيل إنتاج Prophecy و45 والتصميم النهائي والتصميم الداخلي ومحركات الدفع في الوقت المناسب، وذلك قبل تواريخ وصولها؛ 2021 وأواخر 2020 على التوالي”.

وبذلك تكون هيونداي العالمية ردت على الادعاءات بالخسارة والانهيار، فيما تحاول الإبقاء على فرص موديلاتها الكهربائية بالأسواق العالمية، وعقب انتهاء أزمة كورونا المستجد؛ ما يشكل عودة محتملة لهيمنة السيارات الكورية من جديد.

المصدر: http://www.cartvnews.com/

اقرأ أيضًا:

لمحبي السيارات الهايبرد.. أبرز موديلات في الشرق الأوسط

شركات السيارات تتحول للصناعة الطبية بسبب كورونا

بسبب “كورونا”.. الإنترنت ملاذ شركات السيارات للإعلان عن موديلاتها

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

سيارة E-Tron Quattro

سيارة E-Tron Quattro.. عروس أودي الفاخرة

سواء كنت مشتريًا لسيارة Audi لأول مرة أو كنت تبحث عن إضافة جديدة إلى مجموعتك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.