السحابة الهجينة

السحابة الهجينة وكيفية التخلص من تعقيدات العمل

وصلت السحابة الهجينة إلى حالة أقوى مما كانت عليه من قبل؛ لأن بيئات الحوسبة المؤسسية أصبحت أكثر تعقيدًا من أي وقت مضى. وفي حين يحاول موردو التقنية الاستفادة من الفرص التي تقدمها السحابة الهجينة، إلا إنهم يكتشفون أن إحدى طرق إعمال النظام في حالة الفوضى تتمثل في الوصول إلى فهم أفضل لأنماط العملاء التي تنشأ في هذا القطاع الذي يشهد تطورًا سريعًا ويحظى بأهمية بالغة من الناحية الاستراتيجية.

ورغم التحول السريع نحو السحابة العامة إلا أن البيانات ستواصل الانتشار عبر البنية التحتية للسحابة المحلية والعامة على مدى السنوات القليلة المقبلة، وسيزداد الطلب على التشغيل المشترك زيادةً كبيرة. فخلاصة القول هي أن معظم الشركات تحتاج إلى نوع من الحلول الهجينة.

أفضل 5 مدراء تنفيذيين في العالم.. فن القيادة والابتكار

ويتمثل جزء من التحدي في أن الافتقار إلى نموذج قياسي ومعتمد للسحابة الهجينة أدى ببعض الشركات إلى اتباع مسارات غير موفقة وخاطئة. ونرى أن هناك بعدين يمكنهما المساعدة في تحديد النماذج الناشئة، وهما: مدى تعقيد بيئتي السحابة المحلية والعامة للشركة، ومستوى قابلية التشغيل المشترك بين هاتين البيئتين. فعلى سبيل المثال: كم عدد السحابات العامة التي تستخدمها الشركة؟ وما النسبة المئوية لموارد الحوسبة التي تعمل على خوادم السحابة العامة؟ هل تعمل البيئتان بمعزلٍ عن بعضهما البعض أم تجري إدارتهما من خلال عرض موحد (افتراضي)؟

بدأ أصحاب الريادة من موردي تقنيات السحابة الهجينة في إدراك أن تحديد النماذج الأصلية للعملاء والفهم العميق للتحديات والأولويات والتطور المحتمل لكل مجموعة قد يمكنهم من تجاوز الفوضى. أما عن موردي التقنية التراثية فيحدث كل ذلك على خلفية وجود مزودي الخدمات السحابية في مواقع الشركة بوعد تنفيذ المنتج خلال أسابيع بدلًا من شهور. وقد يُسهم تقسيم العملاء بمساعدة جميع هؤلاء الموردين في زيادة تركيزهم وتخصيص عروضهم للعملاء ذوي الأولوية الذين يؤدون خدمتهم على نحو أفضل؛ ما يؤدي في النهاية إلى تعزيز مكانة المورد في هذا القطاع الحيوي.

فشل خطط المدير.. الأسباب والدوافع

واستنادًا إلى تحليلنا للسوق وخبرتنا في مساعدة الشركات لوضع استراتيجيات السحابة الهجينة حددنا سبعة نماذج رئيسية للعملاء، يتميز كل نموذج منها بمتطلبات مختلفة.

كيف يمكن أن يبدو مشروع تقسيم العملاء على مستوى أعلى دقة؟ دعنا نتتبع التوجهات الهجينة المميزة لشركتين في سياق هذه الأنماط الأصلية.

شركات ذات توجهات استراتيجية: عادةً ما تنفق هذه الشركات الكبيرة المدعومة بالتقنية ما لا يقل عن 5% من إيراداتها على تحويل التقنية إلى ميزة تنافسية. وقد نقلت جزءًا بالغ الأهمية من أعباء الحوسبة الخاصة بها إلى السحابة، إلا أنها الآن بحاجة إلى تحسين قابلية التشغيل المشترك لتحقيق القيمة الكاملة للسحابة وتحديث التطبيقات القديمة المعقدة.

شركات بطيئة وثابتة: هذه المجموعة الأخرى من الشركات الكبيرة المدعومة بالتقنية لديها احتياجات مختلفة إلى حد كبير. وعادة ما تضطر هذه الشركات إلى اعتماد استراتيجية هجينة واضحة، فهي تبحث أيضًا عن حل لنقل أعباء العمل الأساسية إلى السحابة مع ضمان الأمان المنيع والحوكمة الصارمة والتوافق مع بصمتها الكبيرة الباقية داخل الشركة.

الإدارة النسائية.. قيادة صارمة وقرارات صائبة

ماذا يعني كل هذا لموردي التقنية؟

لتحديد أولويات شريحة العملاء، على مستوى أساسي، آثار عميقة في استراتيجية موردي السحابة الهجينة. ويبدأ القادة الأنجح بالتأكد من مواءمة جميع من في المؤسسة مع شرائح العملاء التي تحظى بالأولوية. 

ومن الممارسات المفيدة مقارنة الطريقة التي يستخدمها مشترٍ في فئةٍ ما -على سبيل المثال شركة تقنية– في اكتشاف منتج وتقييمه مع نهج مشترٍ في الفئة الأخرى بالنطاق مثل الشركات البطيئة والثابتة.

من هم المستهدفون برسالتنا التسويقية؟ ربما تكون شركة التقنية أحادية القرن “مصطلح يطلق على الشركات التي يتخطى رأسمالها مليار دولار” قد مكنت الأفراد الأقرب إلى الخط الأمامي لتقنية المعلومات من اتخاذ المزيد من الخيارات، في حين أنه من المرجح أن تشترط الشركة البطيئة والثابتة التعاون بين العديد من كبار أصحاب المصلحة المعنيين، مثل رئيس قسم المعلومات، ورئيس قسم التقنية، والمدير المالي، ومدير الأعمال، للاتفاق على حل.

كيف يريدون الشراء؟ ستحتاج شركة التقنية أحادية القرن على نحو شبه دائمٍ إلى “الدفع حسب الاستهلاك”، أو التسعير على أساس النتائج، بالحد الأدنى من النفقات مسبقة السداد. بينما قد تفضل الشركة البطيئة والثابتة الاستفادة من ميزانية رأس المال لإجراء عملية شراء كبيرة لمرة واحدة، ربما عبر اتفاقية ترخيص مؤسسة.

مفاهيم الإدارة الحديثة.. نحو تفكيك المصطلح

ما هي شراكات المنظومة التي نحتاجها؟ قد تُقيّم شركة التقنية أحادية القرن المنتج من خلال مشروعات مفتوحة المصدر، وإجراء محادثات مع الشركات الناشئة في مراحلها الأولى، والتوفّر في الأسواق التي تديرها أمازون ويب سيرفيس (Amazon Web Services) ومايكروسوفت أزور (Microsoft Azure) ونظام التشغيل السحابي من جوجل (Google Cloud). أما عن الشركة البطيئة والثابتة فقد يحتاج الموردون إلى بناء الوعي والقدرات داخل شركات تكامل أنظمة تقنية المعلومات العالمية، ودمج منتجاتها السحابية مع الأنظمة الأساسية القديمة، والاستفادة من قنوات الموزعين وجهات إعادة البيع التقليدية ذات القيمة المضافة.

وتتمثل الفكرة الرئيسية العامة والشاملة في أنه إذا كان القادة المسؤولون داخل الشركة يستهدفون قطاعات مختلفة من السوق ويستخدمون استراتيجيات غير متسقة، فمن شبه المؤكد أن يؤدي ذلك إلى وقوع فوضى غير متماسكة لا يسعد بها أحد.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن باو فيت لي

لشريك في "بين آند كومباني الشرق الأوسط" – وبيل رادزيفش؛ الشريك في "بين آند كومباني سياتل"

شاهد أيضاً

أنمار السليماني

أنمار السليماني: المملكة حققت في فترة قياسية ما كان مستحيلًا

في إطار احتفالات المملكة باليوم الوطني السعودي 91 أكد المهندس أنمار السليماني؛ مستشار تطوير الشركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.