الزراعة بدون تربة

الزراعة بدون تربة.. تاريخها وفوائدها

أدى التقدم التكنولوجي إلى ظهور الزراعة بدون تربة أو التي تسمى “الزراعة المائية” أو “العمودية”، وغيرها من التطورات الأخرى التي غيرت مشهد المجال الزراعي بشكل عام، غير أن هذا التقدم التقني أسهم في حل الكثير من المشكلات التي نواجهها في العصر الراهن، مثل عدم وجود التربة اللازمة لإنتاج المحاصيل الزراعية المختلفة.

ظهر مصطلح الزراعة بدون تربة في عام 1936م؛ عن طريق عالم زراعة من كاليفورنيا، عندما زرع الطماطم على سقف منزله الذي كان يبلغ ارتفاعه 25 قدمًا تقريبًا.

اقرأ أيضًا: أفكار مشاريع مربحة في مجال الأشغال اليدوية

تاريخ الزراعة بدون تربة

عندما يتحدث الناس عن الزراعة بدون تربة فإنهم غالبًا ما يقصدون الزراعة العمودية؛ حيث تُزرع النباتات على مستويات متعددة في نوع من ناطحات سحاب متعددة الطوابق.

وعلى الرغم من الحداثة النسبية للمصطلح إلا أن الفكرة نفسها قديمة إلى حد كبير؛ إذ إن هذه الممارسة كانت تُستخدم في بابل القديمة ومن قِبل الأزتيك، لكن استخدامها التجاري، والناتج عن نقص التربة الزراعية، بدأ في الظهور خلال النصف من القرن العشرين على وجه الدقة.

وفي عام 1997 أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية سلسلة من التجارب الزراعية على محطة مير الفضائية، ونجحت في زراعة نباتات قوية.

أما أول تجربة ناجحة بشكل كامل في مجال الزراعة بدون تربة فكانت في عام 2012 حينما نجحت سنغافورة في إنشاء أول مزرعة رأسية، ومن بعدها تم استخدام هذا النهج في بلدان أخرى مثل اليابان؛ والمملكة المتحدة؛ حيث حولت شركة Growing Underground ملجأ من الغارات الجوية إلى مزرعة لـ الزراعة بدون تربة.

وتزرع شركة AeroFarms الأمريكية أيضًا أكثر من 250 نوعًا من الخضر، وتحصد عشرات الأطنان من الخضروات سنويًا، والتي تسهم في الدفع بالاقتصاد قُدمًا وحمايته من الكساد.

اقرأ أيضًا: كيف تربح من تقلب أسعار الذهب؟.. أسرار تجارة المعدن الأصفر

مزايا المشروع

ينطوي مشروع الزراعة بدون تربة على العديد من المزايا والتي يلخصها «رواد الأعمال» على النحو التالي:

لا حاجة للتربة

صحيح أنك قد تكون بحاجة إلى حيز مكاني من نوع ما لكي تضع فيه الآنية التي تزرع فيها، أو تستخدمها لوضع الماء، لكنك، وفي الوقت ذاته، لن تتجشم عناء إعداد تربة مناسبة للزراعة، ومن هذه الزاوية يكون هذا المشروع قليل التكلفة مقارنة بمشروعات الزراعة التقليدية.

وعدم الحاجة إلى التربة أو حتى الحيز المكاني الكبير يجعل من الممكن إنشاء هذا المشروع في أي مكان، حتى ولو في شقتك الصغيرة.

اقرأ أيضًا: مشاريع يناسبها التسويق الرقمي

التحكم في المناخ

كما هو الحال في البيوت الزجاجية، يمكن لمزارعي الزراعة بدون تربة أن تكون لديهم سيطرة كاملة على المناخ مثل: درجة الحرارة، والرطوبة، وتكثيف الضوء، وتكوين الهواء.

بهذا المعنى، يمكنك زراعة الأطعمة على مدار السنة، بغض النظر عن الموسم؛ ومن ثم يمكن للمزارعين إنتاج الأطعمة في الوقت المناسب لتعظيم أرباح أعمالهم.

توفير المياه

إذا كنا أمام معضلة شح المياه فإن مشاريع الزراعة بدون تربة حل مثالي لها؛ إذ إنها، رغم أنها تسمى أصلًا الزراعة المائية، موفرة للمياه إلى حد كبير.

ويمكن للنباتات المزروعة بالزراعة المائية أن تستخدم 10% فقط من المياه مقارنة بالنباتات المزروعة في الحقول، كما أنه من الممكن في هذا النوع من المشروعات تدوير المياه. وفي الواقع، يحدث فقدان الماء في شكلين: التبخر، والتسرب من النظام، ولكن الإعداد الفعّال للزراعة المائية سيقلل من هذا الفقدان أو يقضي عليه تمامًا.

الزراعة بدون تربة

اقرأ أيضًا: كتب برايل لرواد الأعمال.. ربح ومسؤولية

معدل نمو أفضل

تحقق مشاريع الزراعة بدون تربة معدلات نمو أعلى من غيرها من مشاريع الزراعة التقليدية؛ حيث يمكنك التحكم في البيئة التي تنمو فيها نباتاتك بشكل كامل مثل: درجة الحرارة، والأضواء، والرطوبة، وخاصة العناصر الغذائية.

وسوف يسهم تقديم العناصر الغذائية اللازمة للنبات في رفع معدلات نموه؛ إذ لن تعود النباتات تهدر طاقة ثمينة في البحث عن العناصر الغذائية المخففة في التربة.

تقليل الآفات والأمراض

ويسهم التخلص من التربة في مثل هذه المشاريع في الخلاص، أيضًا، من سلبيات عديدة أخرى مثل الآفات والأمراض التي يمكن أن تنشأ عن طريق التربة ذاتها. وغياب هذه الآفات وتلك الأمراض ينطوي على فائدتين كبيرتين: توفير المال الذي كان من الممكن إنفاقه على المبيدات والمخصبات المختلفة، وتسريع معدلات نمو النبات؛ طالما أنها سوف تنمو من دون أمراض.

اقرأ أيضًا:

مشروع مكتب تقديم الاستشارات.. الخطوات والإجراءات

كيف تبدأ عملًا استشاريًا؟

3 أفكار مشاريع منزلية.. مساحة أكبر للإبداع

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مشروع شركة شحن

مشروع شركة شحن.. ما هي الخطوات؟

ليس بمستغرب أن يفكر كثير من رواد الأعمال الناشئين أو الراغبين في خوض غمار تجربة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.