الرسالة

الرسالة

“إنَّما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاق”، صدق رسولنا صلى الله عليه وسلم، كلمات قليلة بليغة تلخص “رسالة” الرسول أو الهدف الذي أُرسل من أجله أو ما يُطلق عليه Mission Statement.

وكما أنَّ لكل إنسان ومؤسسة ومنشأة، رؤية وأهدافًا استراتيجية وقِيَمًا، فإن لكل منهم رسالة تبين الغرض الذي من أجله يعيش الإنسان، أو الغرض الذي أنشئت من أجله الشركة.

وتعرَّف رسالة شركة ما، ببيان سبب وجود الشركة، وما يميزها عن غيرها من الشركات، وفلسفة وغاية وجودها، وأعمالها الأساسية، والجمهور المستفيد منها ضمن نطاق جغرافي محدد.
وتمثل الرسالة مِشعلاً تحمله الشركة لينير دربها، ونبعًا لأهدافها، وتساهم في توضيح أسباب ومبررات وجود الشركة، وقيمها، وفلسفتها نحو عملائها وبيئتها ومجتمعها، ويكون ذلك مُعلَنًا للجميع، وعلى رأسهم الموظفون.

الرسالة

تجيب الرسالة عن الأسئلة الآتية: ماذا تفعل الشركة؟ وما الذي يميزها عن غيرها؟، وما أهدافها؟، وما الذي يُساعدها على النجاح؟، وما الذي تفعله اليوم؟، ولماذا؟ وما الفائدة منه؟، وما طبيعة العُملاء؟، وما المسؤوليات المترتبة على الشركة تجاههم؟

ليست الرسالة شعارًا، بل بيان محدد ذو هدف؛ لذا يجب اختيار كلمات الرسالة، اعتمادًا على معانيها، وليس لبلاغتها، مع صياغتها بوضوح. وأفضل بيانات الرسالة هي البيانات الصريحة التي تُصاغ بدون استخدام مصطلحات فنية بل تكون مباشرة، فقوة بيان الرسالة تكمن في اختصارها وبساطتها. وبما أن محتوى بيان الرسالة مرتبط ارتباطًا وثيقًا بتوجهات الشركة، فإنه يتغيّر من وقت لآخر؛ نظرًا لتغير توجهات الشركة.

أما الفرق بين الرؤية والرسالة، فالرؤية تحلم بالوضع الذي ترغب الشركة في أن تكون عليه مستقبلًا، بينما تصف الرسالة الحالة والأهداف التي ترغب الشركة في تنفيذها في الوضع الراهن، فإذا كانت “رؤية” دولة عربية، أن تصبح قِبلة العالم في عام 2040″؛ فذلك حُلم أو غاية في صورة ذهنية؛ حالة مستقبلية، ستعمل جاهدة من أجل تحقيقها؛ لتتحقق فعلياً أو تصل إليها عندئذ؛ أي مع حلول عام 2040.

هنا الرسالة، ستُعبِّر عن الوسائل الخاصة التي ستتخذها لتحقيق “الرؤية”؛ كتأهيل العنصر البشري، وتوفير البنية التحتية المتطورة، وتوفير متطلبات التكنولوجيا، وتنفيذ المشروعات الإبداعية؛ لتحقيق هذه الرؤية.

وهذه بعض الأمثلة على رسالة بعض الشركات العالمية:

  • نايكي: جلب الإلهام والابتكار لكل رياضي في العالم.
  • مايكروسوفت: تمكين كل شخص ومنظمة على هذا الكوكب لتحقيق المزيد.
  • فيس بوك: منح الناس القدرة على الاجتماع وتقريب العالم من بعضه.
  • تِسلا: تسريع انتقال العالم إلى الطاقة المتجددة.
  • أمازون: تقديم أفضل الخيارات بأرخص الأسعار الممكنة مع توفير أقصى درجات الراحة.
  • لينكد إن: نصل موظفي العالم ببعضهم لنجعلهم أكثر إنتاجًا ونجاحًا.
  • جوجل: تنظيم المعلومات وإتاحة الوصول إليها والاستفادة منها لكل شخص في العالم.
  • أُوبر: توفير القدرة على التنقل لكل شخص في كل مكان.
  • سوني: شركة تثير إلهامك وترضي فضولك.

إيكيا: توفير تشكيلة واسعة من منتجات الأثاث المنزلي العملية والمصممة بعناية بأسعار منخفضة ليتمكن أكبر عدد ممكن من الناس من شرائها.

رحم الله والدي الحبيب الذي انتقل للرفيق الأعلى قبل كتابة هذا المقال؛ فرحيله أوحَى لي بفكرة المقال؛ إذ كان صاحب رسالة، وأُشهد الله أنه قد أداها كاملة تجاه دينه، ووطنه، ومجتمعه، وطلاب عِلمِه، وأسرته، داعيًا الله تعالى أن يتقبلها منه، وأن يجدها في ميزان حسناته.

اقرأ أيضًا:

تعافي الاقتصاد السعودي بعد كورونا

هل يمكن أن نشتري السعادة بالمال؟

ثلاثة أسئلة لم أُجب عنها قط

الرابط المختصر :

عن نبيل محمد شلبي

الدكتور نبيل محمد شلبي، خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. كتب مئات المقالات التي تستهدف تنمية الشباب وتوجيه بوصلتهم نحو المستقبل بالعمل والإنتاج. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربيArab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات بالعديد من الأقطار العربية في تصميم وتنفيذ وقياس ومراقبة برامج الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. ألف 32 كتابًا، منها الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي طبع ست مرات، واختير كمنهج لريادة الأعمال في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة الإيكوسيستم لريادة الأعمال في مصر تضم 236 جهة في إصدارها الخامس، حصل بسببها على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبداعًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال، للبادئين والمبتكرين وأصحاب ومديري المنشآت الصغيرة القائمة، تخرج منها المئات من رواد ورائدات الأعمال العرب. تتضمن الأنشطة التي يقوم بها، إعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية، وتدريب المدربين في هذا المضمار من أساتذة الجامعات. قدم أكثر من ثمانية آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر، وأسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية، وصمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وصمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي، وصمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. يكتب الدكتور نبيل، مقالات دورية في مجلة "رواد الأعمال" ومجلة "الاقتصاد" التي تصدرها غرفة الشرقية بالسعودية، ومجلة "لغة العصر" التابعة لمؤسسة الأهرام المصرية. يدرس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا (السلاب)، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)، وطلاب برنامج الهندسة الطبية بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل مائة شخصية بالعالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية، واختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية.

شاهد أيضاً

الشروط العشرة لتحقيق أهدافك في الحياة

الشروط العشرة لتحقيق أهدافك في الحياة

كنت أمارس رياضة المشي والتأمل ذات يوم؛ وهي الرياضة التي أهرع إليها كلما حاصرتني الحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.