الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي.. صرخة الحقيقة بين العقل والقلب

قدّم بيتر سالوفي؛ الخبير في علم النفس من جامعة ييل، وجون ماير في جامعة نيو هامبشير في عام 1990، مفهوم الذكاء العاطفي أو (EQ).

وبعد أكثر من عقدين من الزمان يتم تدريس الذكاء العاطفي على نطاق واسع في المدارس الثانوية وكليات الطب وكليات إدارة الأعمال؛ لأنه عنصر أساسي للأداء في العمل والنجاح بشكل عام في الحياة.

والحق يقال إنه يتم الاحتفال ببعض أكثر الأفراد تميزًا في التاريخ؛ بسبب ذكائهم العاطفي الكبير. لنأخذ الدكتور مارتن لوثر كينج جونيور على سبيل المثال، غعندما ألقى خطابه الشهير عن حلمه للولايات المتحدة الأمريكية اختار لغة تشد قلوب الناس وتثير المشاعر.

قال “كينج”؛ بصوت عالٍ، مجموعة من الكلمات القوية التي أثارت النفوس التي تعرضت للاضطهاد طوال سنوات، ومع إيمانه بأنه يمكن للأرض أن تتحول إلى واحة من الحرية والعدالة يمكن لجميع الفئات دون النظر إلى لون بشرتهم أن يجلسوا سويًا على مائدة الأخوة، وتمكن من خلال كلماته المثيرة للعاطفة أن يجذب الجميع، لكنها تطلبت قدرة فائقة في التعرف على طبيعة المشاعر للملتقى، وكيفية إثارة عاطفته، بل التحكم فيها.

المهن الأسرع نموًا.. إليك أفضل 10 وظائف للعمل عن بُعد

أصبح خطاب الدكتور كينج من أقوى الكلمات في التاريخ العالمي؛ لأنه أدار مشاعره الخاصة بشكل رائع وأثار مشاعر الجموع ودفعهم إلى العمل، وذلك وفقًا لما أكده كلارنس جونز؛ مؤلف كلماته في كتابه “وراء الحلم”.

يقول كلارنس في كتابه: “ألقى كينج صرخة متوازنة تمامًا من العقل والعاطفة، من الغضب والأمل. فنبرة سخطه المؤلمة كانت معبرة”.

عندما تعرف كيف تثير شغف الناس يمكنك أن تحرضهم على التصرف بشكل معين، كما يمكنك أن تستنتج أن الذكاء العاطفي له القدرة على قراءة الناس؛ لإثارة المشاعر من أجل الخير أو العكس وهو من أهم سلبيات هذا الأمر.

الذكاء العاطفي

الجانب المظلم للذكاء العاطفي

عندما يكون لدى الناس دوافع تخدم الذات يمكن أن يكون الذكاء العاطفي سلاحًا للتلاعب بالآخرين. هذا الأمر يعتبر صحيحًا في حياتنا الشخصية كما هو الحال في حياتنا المهنية؛ وفقًا لأطباء علم النفس.

ومن منظور القيادة تتضح هذه الحقيقة عندما تقارن بين الدكتور كينج وقائد آخر مؤثر للغاية في القرن العشرين، قضى سنوات في دراسة التأثيرات العاطفية للغة جسده وهو “أدولف هتلر”.

يقول المؤرخ روجر مورهاوس إن التدرب على خطاباته بلا كلل، والتدرب على إيماءات يده، وتحليل صور حركات جسده الكلية على خشبة المسرح، سمح له بأن يصبح “متحدثًا عامًا ساحرًا تمامًا”.

عادات يومية تجعلك أكثر إنتاجية

لاحظ أحد المراقبين أن التأثير المقنع لهتلر جاء من قدرته على التعبير عن المشاعر بشكل استراتيجي والتمتع بالذكاء العاطفي.

في ضوء هذين النقيضين يمكنك أن ترى الآن السبب الذي يجعلنا نتوقف عن افتراض أن الذكاء العاطفي جيد دائمًا.

نحن بحاجة إلى إدراك أن الذكاء العاطفي “محايد أخلاقيًا”؛ وهو شيء نعرفه بالفعل على مستوى لا شعوري، لا سيما في مجتمع اليوم المليء بالزيف، واختفاء الحقائق بين ضجيج الشهرة.

علاوة على ذلك لا يقبل الناس عادةً إظهار الذكاء العاطفي في ظاهره على أي حال. فالممارس لهذا الأمر يريد أن يُعرف عن نفسه بأن ما يقوله أو يفعله ليس الصواب فحسب، بل حقيقي أيضًا.

كيف تحقق السعادة في حياتك المهنية؟

بمعنى آخر: يريد أن يتأكد من أن عواطفه وأفعاله حقيقية؛ وذلك لأن الذكاء العاطفي وحده لا يضمن لك النجاح، بل إنك تحتاج إلى الصدق والعدل.

النجاح للفئة الأصلية

أجرت كلية فوستر للأعمال بجامعة واشنطن الأمريكية دراسة أكدت أن جميع القادة المخلصين أكثر فاعلية في تحفيز الناس؛ لأنهم يلهمون الثقة والإعجاب من خلال أفعالهم، وليس فقط كلماتهم.

يقول العديد من القادة إن المصداقية مهمة بالنسبة لهم، لكن القادة الحقيقيين يتحدثون كل يوم.

سمات الأشخاص الحقيقيين

في حال كنت تتساءل فإن كلمة “حقيقي” تعني فعليًا وصادقًا، وبالتالي فإن جميع الأشخاص الحقيقيين يعتبرون أنفسهم متشابهين إلى حد كبير في الداخل مثل سلوكهم في الخارج.

لكن من الصعب تمييز ما إذا كان شخص ما حقيقيًا أم لا. ومع ذلك يمكنك دائمًا إجراء فحص سريع لتحديد هذه الخاصية النادرة في نفسك، وكذلك في الآخرين؛ من خلال مقارنة الأفكار أو السلوك المتوقع بأفكار أو سلوك الأشخاص الأصحاء للغاية.

هل تعيش لمهنتك؟.. رهان يكسبه العمل على حساب الحياة الشخصية

  • تصرفات متوقعة

نظرًا لأنهم على اتصال بمشاعرهم الحقيقية وليس لديهم حاجة للتظاهر، أو الاعتماد على الذكاء العاطفي؛ يمكن التنبؤ بالأشخاص الصادقين بطريقة جيدة.

الذكاء العاطفي

  • البعد عن المبالغة

هم صادقون ومباشرون؛ لذا فهم لن يحللوا كلماتهم أو يغطوا الحقيقة. ومن غير المحتمل أن ينصحوا الناس بفعل شيء لا يفعلونه بأنفسهم. إنهم في الواقع يميلون إلى أن يكونوا قدوة يُحتذى بها.

  • عدم التباهي

 الأشخاص الحقيقيون متواضعون وليس لديهم الرغبة في التباهي بمهاراتهم أو نقاط قوتهم، أو مدى قدرتهم على التلاعب بالآخرين باستخدام الذكاء العاطفي.

الخوف من المستقبل.. في مديح اللايقين

  • التواضع المعقول

فقط لأنهم متواضعون لا يعني أنهم خجولون. تلك الفئة الحقيقية لا تُظهر تواضعًا زائفًا، ولا يتعاملون مع الإساءات بل يترفعون عنها.

  • الاعتماد على الذات

إن هذه الفئة التي قررت الابتعاد عن الذكاء العاطفي لا تتبع الآخرين بشكل أعمى، ولا تستمد إحساسها بالقيمة أو السرور أو الرضا من آراء الآخرين؛ فهم يصنعون طريقتهم الخاصة.

في النهاية الشخص الحقيقي هو الصادق مع نفسه، هذا الصدق هو أحد المكونات الرئيسية للنجاح، لا أحد يريد العمل أو التسكع مع شخص مزيف، ولعل ما يعزز من الذكاء العاطفي النافع هو امتلاك الأصالة بالفعل.

اقرأ أيضًا:

عادات صباحية تجعل يومك أكثر سعادة

مهارات أساسية لنجاح رواد الأعمال

قرارات إبداعية يمكنها تغيير حياتك (2-2)

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

تعلم اللغات الأجنبية

أهمية تعلم اللغات الأجنبية.. مكاسب مهنية وثقافية

عالم اليوم شديد الترابط ولا أحد فيه يعيش بمفرده أو يقتصر في تعامله على محيطه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.