الدليل الشامل لنجاح مشروعك

الدليل الشامل لنجاح مشروعك

قد يبدو ضربًا من المبالغة أو الثقة النظرية المبالغ فيها الحديث عن الدليل الشامل لنجاح مشروعك، فلا أحد بإمكانه الإشارة إلى ذلك، فلكل مشروع ظروفه الخاصة به، هذا أولًا، وثانيًا: إن المسألة مرتهنة، كليًا، بالممارسات، وبالتالي فإن غاية ما يمكننا فعله هو استقراء هذه الممارسات وفرز غثها من سمينها.

ولكي نكون واضحين، ويكون ما نريده قوله واضحًا تمامًا: إن الدليل الشامل لنجاح مشروعك لن نقدمه لك إلا بناءً على عدة ممارسات وتجارب حدثت في مشروعات أخرى، وهو الأمر الذي يعني أننا سنحاول، ما وسعنا الجهد، الاستفادة من نجاح وفشل الآخرين.

وحتى لا نسهب أكثر في هذه المسألة، فسنختصر الطريق، ونقدم في «رواد الأعمال» أبرز معالم وملامح هذا الدليل الشامل لنجاح مشروعك عله يكون مفيدًا لك وأن يأخذ بيدك إلى الربح والنجاح، إليك ما يلي:

اقرأ أيضًا: أهم المصطلحات الخاصة بالمشاريع الصغيرة

أهداف المشروع وغاياته

هذا هو نطاق المشروع وجدواه أيضًا، ومن المتعين عليك الإلمام بهذه الأمور قبل أن تتحرك خطوة إلى الأمام، فتعرف، على سبيل المثال، ما الهدف من هذا المشروع؟ وما هي الفئة التي سيخدمها؟ وما هو الفرق الذي يؤمل إحداثه؟ بل حتى ما هو مقدار الربح المتوقع منه؟.. إلخ.

كل هذه الأمور ينبغي أن تعرفها مسبقًا؛ فعدم معرفتها يعني أنك تخوض في نهر لا تجيد السباحة فيه، وأن الأمواج ستقذفك يمنة ويسرة دون أن تكون لديك أدنى إرادة أو قدرة على فعل شيء. افهم مشروعك أولًا قبل إطلاقه، هذا كل شيء.

إطلاق المشروع

والآن بعد أن اجتزت الخطوة الأولى، وعرفت جدوى مشروعك وسبب وجوده، حان وقت إطلاق هذا المشروع، لكن مجرد الإطلاق لا يكفي ولا يضمن شيئًا، وإنما يجب أن يتم ذلك بالطريقة الصحيحة، والخطورة هنا: إذا لم تتمكن من فعل ذلك بالشكل الصحيح الآن فلن تتمكن منه فيما بعد أبدًا.

والتعويل هنا على أن يكون كل القائمين على المشروع أو لهم به أدنى صلة على قلب رجل واحد، وأن يكونوا متفقين على شتى التفاصيل؛ حتى يسهل الانتقال لما يلي.

الدليل الشامل لنجاح مشروعك

توثيق وتحديد المهام

تم إطلاق المشروع، أي أن المحرك دار بالفعل، لكن كيف يستمر في الدوران؟ هذا هو سؤال المرحلة هذه، وهو ما لم تتمكن من الإجابة عنه ما لم تحدد المهام بدقة، وتوزعها على أفراد الفريق المشاركين في المشروع بالشكل الصحيح، على أن توكل كل مهمة للشخص المناسب لها تمامًا، هي مسألة تحتاج دراسة الأشخاص والمهام معًا لكن لا بد مما لا بد منه.

اقرأ أيضًا: كيف تختار الشريك المناسب لمشروعك؟

إدارة المهام وقياس التقدم

كمدير مشروع لن تنتهي مهمتك عند توزيع المهام على أعضاء فريقك، وإنما سيكون مطلوبًا منك أن تتأكد من أن كل واحد من هؤلاء يؤدي العمل المطلوب على الوجه الأكمل، هذا من جهة، ثم أن ترى، من جهة أخرى، مقدار التقدم الذي يحرزه المشروع اعتمادًا على هذه الجهود التي يبذلها موظفوك.

فقد تحتاج إلى إجراء بعض التعديلات، أو إضافة بعض المهام وحذف أخرى وهكذا الأمر محكوم بالممارسة الفعلية على أرض الواقع.

قبل إغلاق المشروع

قبل الانتقال إلى مشروعك التالي، تأكد من أن المشروع استوفى جميع التوقعات، ومعايير النجاح المحددة كأن تسأل، على سبيل المثال، هل أصحاب المصلحة راضون عن النتيجة؟ ماذا تعلمت من النجاحات والفشل طوال المشروع؟.. إلخ.

والإجابة عن هذه الأسئلة ليست مفيدة لهذا المشروع الذي وصل إلى أوج نجاحه فحسب، وإنما ستعمل، كذلك، على تحسين أدائك في المشاريع التي تتولاها في المستقبل.

اقرأ أيضًا:

كيف تختار فكرة مشروعك الريادي؟

8 عوامل تساعدك في نجاح مشروعك

كيف تختار الوقت المناسب لإطلاق مشروعك؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

ثقافة العمل الحر

ثقافة العمل الحر وإنقاذ الاقتصادات الوطنية

حيال أزمة الاقتصادات الوطنية المتراكبة، وتنحي الدول عن النهوض بمسؤولياتها فيما يخص توفير الوظائف، والتشغيل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.