الحكومة تستعرض الفرص الاستثمارية في منتدى القطيف للاستثمار 2019

تستعد غرفة الشرقية لإطلاق منتدى «القطيف للاستثمار 2019» بنسخته الثالثة في 23 ديسمبر الجاري، بمشاركة مسؤولين حكوميين، داخل مركز الأمير فيصل بن فهد للمناسبات.

ومن المرتقب أن يستعرض المسؤولون، خلال منتدى القطيف للاستثمار 2019، عددًا من الفرص الاستثمارية والتحديات التي تواجه الاستثمار في الأنشطة الاقتصادية وآليات تعزيز جاذبية الاستثمار.  

من جانبه، قال عبد الحكيم بن حمد العمار الخالدي؛ رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، إن المنتدى سيسلط الضوء على المزايا التنافسية الجاذبة للاستثمار في المحافظة، إضافة إلى التركيز على دور الهيئات والمؤسسات والشركات الكبرى في دعم الاستثمار، مع رصد المقومات الاقتصادية ودور المؤسسات المحركة للاستثمار.

وأكد «الخالدي»؛ أن نجاح المنتدى في النسختين الماضيتين كان دافعًا لتكرار التجربة في النسخة الثالثة ولكن بموضوعات جديدة؛ لمواكبة التطوّرات التي تشهدها المملكة، خاصةً على الصعيد الاقتصادي.

ولفت إلى سعي غرفة الشرقية لإحداث نقلة نوعية في عطاءات القطاع الخاص، الذي تعوّل عليه الحكومة الرشيدة في تحقيق الرؤية.

وأكد عبد المحسن بن عبد المجيد الفرج؛ رئيس مجلس أعمال غرفة الشرقية بمحافظة القطيف، أن محافظة القطيف تتسم بجملة من المواصفات التي تجعلها واحة خصبة للاستثمار.

وأوضح أن مجالات الاستثمار في محافظة القطيف عديدة ومتنوعة، مدعومة بالتوجه الحكومي لتنويع مصادر الدخل، وتحسين البيئة الاستثمارية.

اقرأ أيضا:
غدًا.. «منشآت» تُنظم فعالية «أسبوع التجزئة» بالرياض

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

خادم الحرمين الشريفين

خادم الحرمين الشريفين والرئيس الموريتاني يشهدان توقيع 4 اتفاقيات

وقّع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأربعاء، عددًا من الاتفاقيات ومذكرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.