التوطين في المملكة

التوطين في المملكة.. جهود حثيثة لدعم الوظائف

تتمتع المملكة العربية السعودية بسجل حافل من العمل وبذل الجهود مع مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص؛ لتوطين المزيد من المهن والوظائف بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030؛ حيث يُعتبر التوطين من القرارات المهمة التي تعمل حكومة المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ على تنفيذها في العديد من القطاعات الحكومية والخاصة؛ لذلك نتناول في التقرير التالي التوطين في المملكة.

تهدف قرارات التوطين في المملكة إلى توفير المزيد من الوظائف بمختلف المهن لجميع المواطنين والمواطنات من أبناء المملكة؛ وذلك من أجل الاعتماد على المواطنين السعوديين وعدم الاعتماد على العمالة الوافدة أو المقيمين، وتحقيقًا لأهداف الرؤية الوطنية 2030 قامت الحكومة الرشيدة باتخاذ حزمة من القرارات التي تستهدف تقليل نسب البطالة في المملكة.

التوطين في المملكة

تُعد عملية التوطين في المملكة من أهم المتطلبات الوطنية، فهي من الضروريات المُلحة التي تعمل على مشاركة المواطنين السعوديين في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتحقيق الرفاهية والازدهار للمجتمع السعودي، وعلى مدى العقدين الماضيين عملت حكومة المملكة العربية السعودية؛ من خلال العديد من الاستراتيجيات والبرامج، على تمكين المواطنين والمواطنات بالمزيد من الخبرات والمهارات التي تؤهلهم إلى المراكز القيادية العليا بالعديد من القطاعات السعودية في المستقبل القريب.

وتنفيذًا للرؤية الاستراتيجية التي وضعتها حكومة خادم الحرمين الشريفين أصدرت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، مؤخرًا، قرارًا ينص على ضرورة وصول عملية التوطين للوظائف في شركات القطاع الخاص إلى نسبة 5% سنويًا، وهو ما يُسهم في زيادة عدد العاملين من أبناء المملكة في هذه الشركات إلى 30% من حجم العمالة.

اقرأ أيضًا: الصادرات البترولية في المملكة.. نجاحات ونتائج

استراتيجيات التوطين في المملكة

لم تكن عملية التوطين في المملكة وليدة هذه اللحظة؛ حيث بدأت أولى خطوات واستراتيجيات التوطين للوظائف بمختلف المهن في القطاعات الحكومية والخاصة منذ مطلع الربع الثاني من عام 1975م، وفي السابق كان يوجد لدى القطاع الخاص موظف سعودي واحد مقابل 3 موظفين من الأجانب، وهو ما أدى إلى إطلاق تحدٍ كبير من أجل توظيف المواطنين والمواطنات من أبناء المملكة في الوظائف المختلفة؛ من خلال عدد من البرامج التي تهدف إلى تعزيز عملية التوطين في المملكة.

وتستهدف عملية التوطين في المملكة تعزيز مشاركة الموارد البشرية الوطنية في الوظائف المتعددة، ورفع كفاءة وتأهيل الموارد البشرية الوطنية، بما يتناسب مع احتياجات ومتطلبات سوق العمل في عدد من القطاعات الاستراتيجية بالمملكة، بالإضافة إلى ضمان استمرارية الموارد البشرية في العمل بما يُحقق تطلعات المهنة، كما يستهدف التوطين أيضًا تحقيق التكامل والتوازن في المجتمع السعودي، ورفع كفاءة وإنتاجية رأس المال البشري، وتحقيق الحياة الكريمة للمواطنين السعوديين ورفع مستوى المعيشة.

خطط التوطين في المملكة

تحرص حكومة المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، على إطلاق المزيد من البرامج والقرارات التي تعمل على تعزيز عملية التوطين للوظائف في المملكة واقتصار العمل بهذه الوظائف على المواطنين السعوديين، وعلى مدى الأعوام الماضية نجحت حكومة المملكة في توفير عشرات الآلاف من الوظائف للمواطنين والمواطنات من أبناء المملكة في قطاعات التجزئة والتعليم والاتصالات.

وبالتزامن مع جميع الاتجاهات تعمل وكالة التوطين، التابعة لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، على تقديم جميع برامج التوطين للوظائف للأنشطة والقطاعات الاقتصادية الجاذبة للمواطنين السعوديين، ودعم زيادة مشاركتهم في سوق العمل السعودي، بما يتوافق مع احتياجاتهم ومؤهلاتهم ويتناسب مع الميزة التنافسية لكل قطاع أو منطقة، وهو ما يُسهم في توفير مزيد من فرص العمل القيّمة للمواطنين.

برامج التوطين في المملكة

انطلاقًا من حرص الحكومة الرشيدة على رفع نسب التوطين للوظائف مختلفة المهن أطلقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية برنامج «العمل المرن»؛ حيث يُمكّن الباحثين والباحثات عن عمل وأصحاب الأعمال من التعاقد بمرونة، ويكون أجر العامل فيه على أساس الساعة، دون الالتزام بأي منافع أخرى.

ويهدف برنامج «العمل المرن» إلى استحداث نوع جديدة من الوظائف لتمكين الباحثين عن العمل من الانخراط في سوق العمل، ومساعدة القطاع الخاص في تلبية احتياجاته الطارئة والمؤقتة والموسمية من الكوادر الوطنية، ورفع نسبة مشاركة المواطنين وتخفيض نسبة البطالة، وتمكين المرأة من العمل والاستفادة من الفرص المتاحة والمرنة، وتخفيض العمالة الوافدة المخالفة التي يستخدمها اقتصاد الظل.

بالإضافة إلى جذب أصحاب العمل لتوظيف الباحثين عن العمل مقابل أجر الساعة فقط ودون أي التزامات أخرى، وتمكين القوى الباحثة عن العمل من رفع مهاراتهم وخبراتهم تمهيدًا لتحويلهم إلى عمالة دائمة.

اقرأ أيضًا: اليوم العالمي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.. المملكة على طريق الريادة

لم تقتصر الجهود عند هذا الحد بل عملت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على إطلاق مبادرة «العمل عن بُعد» والتي تُعد واحدة من أهم المبادرات الوطنية التي أطلقتها الوزارة مؤخرًا؛ لتجسير الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عنها ممن تحول عدة عوائق بينهم وبين حصولهم على فرص العمل المناسبة، وهو الأمر الذي يُسهم في تعزيز الفرص الوظيفية وسهولة الوصول إليها من قِبل الباحثين والباحثات عن عمل.

ويكمن الهدف من برنامج «العمل عن بعد» في توزيع التنمية الاقتصادية عن طريق توفير فرص وظيفية في المناطق غير الرئيسية، وتقديم خيار توظيف أقل تكلفة لأصحاب الأعمال، بالإضافة إلى تنظيم وتحفيز سوق العمل من خلال تأهيل واعتماد مزودي الخدمات لتقديم أفضل الخدمات والأنظمة لتطبيق العمل عن بُعد، والعمل على توفير المزيد من الفرص الوظيفية للعاملين الذين يواجهون حواجز تعرقل دخولهم لسوق العمل.

توطين منافذ البيع في 12 نشاطًا فرعيًا اقتصاديًا

في مطلع الربع الأول من عام 2018 أصدرت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية قرارًا بتوطين نحو 70% من العاملين السعوديين في أنشطة منافذ بيع الجملة والتجزئة لـ12 نشاطًا اقتصاديًا ضمن قطاع تجارة الجملة والتجزئة؛ حيث تتضمن أنشطة منافذ البيع «محال الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية، ومحال السيارات والدراجات النارية، ومحال الأثاث المنزلي والمكتبي الجاهزة، ومحال الأواني المنزلية، ومحال الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، ومحال الساعات، ومحال النظارات، ومحال الأجهزة والمعدات الطبية، ومحال مواد الإعمار والبناء، ومحال قطع غيار السيارات، ومحال السجاد بكل أنواعه، ومنافذ البيع في محال الحلويات».

توطين الوظائف القيادية

كشف أحمد الشرقي؛ الوكيل المساعد لسياسات العمل بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، عن أن الوزارة تعمل على توطين الوظائف القيادية بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية الأخرى، مع مراعاة التوازن في عملية سعودة الوظائف القيادية بالشركات.

ولفت إلى أن الوزارة تحرص على إيجاد مرونة عالية في توطين الوظائف القيادية بالشركات، مؤكدًا أنها تتجه نحو سعودة هذه الوظائف بشكل دوري.

اقرأ أيضًا:

Apple Developer Academy بالرياض.. خطوة جديدة لدعم الريادة

الاستعدادات النهائية لموسم الحج.. إجراءات لحماية ضيوف الرحمن

ولي العهد يطلق الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

البنك المركزي السعودي

البنك المركزي السعودي.. مواصلة مسيرة الإنجاز

تمكن البنك المركزي السعودي من حصد جائزة استمرارية الأعمال لأفضل مبادرة للعام 2020م، والتي منحتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.