الحوكمة

التنوع والشمول.. الطريق إلى الحوكمة الرشيدة للشركات

كلمة “غير مسبوق” هي الكلمة التي نسمعها مرارًا وتكرارًا. ونقلًا عن مجموعة البنك الدولي فإن ما نمر به بسبب جائحة فيروس كورونا هو عبارة عن “أزمة غير مسبوقة، لها آثار صحية واقتصادية واجتماعية مدمرة محسوسة في جميع أنحاء العالم”. وتركت جائحة فيروس كورونا بالتأكيد علامة لا تُمحى وتسببت في معاناة الجميع.

هل جعلنا الوباء العالمي ندرك قيمة ممارسات حوكمة الشركات الجيدة؟  ليست هذه هي الأزمة الأولى التي تواجهها الشركات، ولكن من حيث التأثير فهو غير مسبوق.

الحقيقة بسيطة: تم تضخيم عدم المساواة بين الجنسين بشكل ملحوظ بسبب هذه الأزمة، والتقدم الذي تم إحرازه في السعي لتحقيق المساواة بين الجنسين والتنوع والاندماج معرض لخطر التعطيل، إن لم تكن هناك انتكاسة.

فالنساء، ومعظمهن في الخطوط الأمامية، يتحملن عواقب أثقل وبعيدة المدى بالتزامن مع تأثيرات في العمالة والصحة والسلامة العالمية. بالإضافة إلى ذلك أنه حتى قبل انتشار الوباء كان عبء أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر يقع على عاتق النساء بشكل غير متناسب. بعد كل شيء لا تعمل النساء من المنزل فحسب، بل يعملن أيضًا من أجل المنزل.

بالنظر إلى التحديات والقضايا التي ظهرت على السطح من المرجح أن يتغير اتجاه المنظمات. ويتطلب وضعنا في النهاية من القادة النظر إلى هذه الأوقات المتغيرة ومعالجتها بتعاطف وتواضع ومراعاة. بهذا أود أن أركز هذه المقالة على حوكمة الشركات الجيدة والتنوع والاندماج.

– منتدى حوكمة الشركات السابع SEC-PSE

يتحدث أحد أعضاء اللجنة في جلسة بمنتدى حوكمة الشركات السابع SEC-PSE الذي عُقد في 19 نوفمبر 2020، وهو أول منتدى لحوكمة الشركات عبر الإنترنت، تحت شعار “مرونة الأعمال والابتكار في عصر عادي جديد”، والذي تم تنظيمه من قِبل لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) الفلبين وبورصة الفلبين (PSE)، بالشراكة مع مبادرة الإبلاغ العالمية.

وكان موضوع الجلسة هو “حوكمة الشركات في الوضع الطبيعي الجديد”، ودارت المناقشة حول التأثيرات المالية وغير المالية، وقضايا ومخاوف الحوكمة، والابتكار، ونهج إدارة المخاطر، واستراتيجيات إدارة الأزمات، ومنظور المساواة بين الجنسين في مكان العمل ولماذا يُعد التنوع على جميع المستويات في المنظمة ممارسة جيدة لحوكمة الشركات ومحرك لأداء الأعمال؟

وكانت الملاحظات الرئيسية التي تمت مشاركتها كما يلي:

1- مزيد من الهيكلة والاهتمام لتنسيق مصالح أصحاب المصلحة

تُعتبر كل مجموعة من أصحاب المصلحة _الموظفون والعملاء والموردون والمجتمعات_ أمرًا حيويًا لقدرة الشركة على النجاح. القادة في وضع حاسم لتحديد: متى يجب أن يأتي الموظفون أولًا؟ متى يجب أن تأخذ مصالح العملاء الأولوية أو عندما تكون الحاجة العامة لها الأولوية؟ مع فرض تدابير صحية صارمة، كان لا بد من اتخاذ قرارات بشأن ما إذا كان ينبغي أن تظل الشركات مفتوحة لوقف الخسائر المستمرة، مع ضمان صحة وسلامة القوى العاملة.

2- مزيد من الاعتراف بالشراكات بين القطاعين العام والخاص

بادرت الشركات الخاصة بدعم جهود الاستجابة الحكومية باستخدام مواردها. وأوضح الوباء أن تنوع الأشخاص والخبرات ووجهات النظر مهم، كما سلط الضوء على الحاجة إلى التعاون بين القطاعين العام والخاص.

3- استجابة مؤسسية أقوى للأولويات البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG)

تتضمن التوصيات الإفصاح عن سياسات مكافحة التحرش جيدة الصياغة والمتبعة باستمرار، والمساواة في الأجور، والتدريب الفعال للتخفيف من التحيزات وزيادة الكفاءة، وإزالة التحيز من قرارات التقييم والترقية.

الحوكمة

4- إعطاء أهمية أكبر للتنوع والاندماج كاستراتيجية عمل أساسية

يجب أن يتوافق سلوك الشركة وخياراتها وعمليات صنع القرار مع قيم الجنسين؛ من خلال جلب أبعاد مختلفة، مثل: الجنس والعمر والعرق.

5- مزيد من التركيز على الذكاء العاطفي

يؤثر الضغط الجسدي والعاطفي المرتفع في الرفاهية العامة للجميع. وما نحتاجه هو موقف أكثر رعاية واهتمامًا بالآخرين، ومن المتوقع أن يكون هناك قدر أكبر من التعاطف والتفاهم من قادة الأعمال الآن لتخفيف العبء الذي يواجهه الموظفون بسبب الاضطرابات.

– الدروس المستفادة والدروس المشتركة

1- يواصل فيروس كورونا فرض طلب غير عادي على القادة.

2- لا توجد خبرات سابقة للرجوع إليها.

3- التحدي يكمن في الثقة والشفافية والتواصل والنزاهة والتوازن بين المساهمين والمسؤولية الاجتماعية.

4- أكثر من الامتثال للوائح الحالية، يجب على قادة الأعمال إثبات التزام شركاتهم.

5- يُعد الحضور المرئي لمجالس الإدارة والرؤساء التنفيذيين والمديرين أمرًا بالغ الأهمية؛ لضمان عدم توقف وفقدان مكاسب المساواة بين الجنسين، والدعوة للتنوع والاندماج؛ لأننا جميعًا نستجيب ونتعافي.

6- المحادثات حول ممارسات حوكمة الشركات الجيدة تتزايد بسرعة.

7- التنوع عنصر مهم؛ حيث يتم استنباط وجهات النظر المختلفة وتقييمها.

8- دفع التنوع يعني بذل جهود متضافرة لتخطي الحواجز الثقافية والاجتماعية القائمة.

9- ما نحتاجه الآن هو أن تكون لدينا ثقافة ترفع الأصوات المختلفة، وتدمج الرؤى المتناقضة، وترحب بالمحادثات حول التنوع.

المصدر: www.bworldonline.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

5 مبادئ تساعدك في التحكم في نتائج عملك

كيف تدير بإيجابية؟

صدق الإدارة والحفاظ على سمعة الشركات

 

الرابط المختصر :

عن ما أورورا جيتوتينا جارسيا

شاهد أيضاً

قيادة الشركات الناشئة

5 نصائح لقيادة الشركات الناشئة في أوقات الأزمات

عندما تحدث أزمة ما، خاصة عند قيادة الشركات الناشئة، فإن الإجراءات التي يتم اتخاذها تعتمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.