التعليم الرقمي في المملكة يعزز “الفصول الدراسية اللاسلكية”

كشفت إحدى الجهات الرقمية المتخصصة، أن التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية وفق رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020؛ يعزز من ازدهار التعليم الإثرائي النوعي من خلال زيادة استخدام “الفصول الدراسية اللاسلكية”، عبر الأجهزة والتطبيقات التي تعمل بشبكة الـ Wi-F.

وبحسب جميل أحمد؛ المدير الإقليمي لشركة Aruba بالسعودية ــ إحدى شركات هيوليت باكارد إنتربرايز ـ سيعزز التعلم الرقمي في المملكة إنجازات الطلاب وسيلعب دورًا حيويًا في تحديث المناهج الدراسية، ونجاح المعلمين على المدى البعيد.

وقال “جميل” إن القطاع التعليمي يعد أحد أهم أعمدة الرؤية التي تنص على جذب العقول المحلية والأجنبية، وتزويدهم بكل ما يحتاجونه، وهو الدور الذي نعتزم الخوض فيه، وأن نلعب دورًا رئيسًا تمكينيًا من خلال “الهندسة البنائية الأولى للهاتف النقال”، والتي تقوم بخلق شبكات أكثر ذكاءا لطلاب أذكى”.

وأثرت التحولات الرقمية على التعليم، وبات تأثير الثورة الرقمية جليًا، فالبيئة التعليمية تقوم حاليًا بتحضير الطلاب لبيئة العمل المستقبلية؛ حيث تبتعد الفصول الدراسية عن صف المكاتب إلى بيئة تعزز التعاون بين الطلاب والمعلمين والأجهزة التعليمية، وهو ما يطلق عليه “الفصول الدراسية الرقمية المحسنة”، فيتم استبدال الكتب النصية بالأجهزة النقالة لتوفير محتوى حديث بالوقت الفعلي، كما تتحول الاختبارات المطبوعة إلى تقييمات عبر الانترنت، وتستبدل أجهزة الكمبيوتر السلكية بمبادرات التعلم عن بعد والتي تسمح للطلاب والمعلمين بإحضار أجهزتهم المنزلية (BYOD) أو تقوم المدرسة، وتستضيف منصات SKYPE و Google Hangouts المجموعات الدراسية الجديدة.

وأكد جميل أحمد، أن الفصول الدراسية الرقمية ستدعم التعليم في القرن الواحد والعشرين، عن طريق التعليم المبني على المشاريع 1:1، فسيكون عليها توفير الوصول إلى التطبيقات السحابية كتطبيقات google للتعليم و Office 365 في أي مكان وزمان، وهي غرف صفية تسمح بسهولة بالدخول كمستخدم ضيف وتعزز التعاون بين الطلاب، كما تعطي الأولوية لتطبيقات التعلم المهمة، مثل التقييم عبر الانترنت، لذلك على خبراء تكنولوجيا المعلومات في المملكة التخطيط للمستقبل وبناء بنية تحتية للجيل القادم.

وقبل عام تقريبًا، قامت وزارة التعليم بإطلاق مبادرة “البوابة المستقبلية” للترويج للتعليم الرقمي وتغيير الإعدادات الكاملة للمدارس نتيجة لفهم ضرورة التحول الرقمي للقطاع التعليمي، فقامت بتوزيع أجهزة “آي باد” للطلاب والمعلمين في المدارس؛ لتشجيعهم على المزيد من تقنيات التعلم والتعليم المعتمدة على التكنولوجيا، وعلى الرغم من أنها مبادرة نوعية إلا أنه يجب وضع الطبقات التأسيسية، والتي تبدأ بالأساسيات كالاتصال، والأخذ بعين الاعتبار طبيعة تواجد الأجهزة النقالة في كل مكان، فإنه سيكون هناك القليل من التسامح من قبل الطلاب والمعلمين على السواء مع سوء أو تعطل الاتصال، حيث يعتمد تزويد بيئة تعلم متنقلة حقيقية على مرونة الشبكة والتغطية الشاملة ووجود استراتيجية المحمول الأولى.

منطقة المرفقات

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

السياحة الثقافية في المملكة

السياحة الثقافية في المملكة.. كلمة السر لاقتصاد مُزدهر

أصبحت السياحة الثقافية في المملكة مصدرًا مهمًا لتعزيز نمو الاقتصاد؛ إذ باتت بعض المقومات الموجودة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.