التطوير الدائم للذات

التطوير الدائم للذات.. لماذا لا يجب أن تتوقف المسيرة؟

يحسن بنا أن نستهل هذه المقالة حول أهمية التطوير الدائم للذات بنظرية الشاعر الألماني الفذّ “راينر ماريا ريلكة” الذي كان يرى أن الحياة برمتها حبة جوز وما عليك سوى تقشيرها، وانتزاع جوهرها بنفسك، بهذا المعنى تمسي الحياة كدحًا وجهادًا هدفه الوصول إليك، وإدراك جوهرك وماهيتك.

حياة كل واحد منا، علاوة على ذلك، سؤال في السؤال، رحلة إلى ذاته، هجرة إلى روحه، ولا حياة تستأهل هذا الاسم إلا إذا كانت تنقلًا وتغيرًا دائمين، ومن ثم، وبشكل مبدئي، آثرنا القول إن التطوير الدائم للذات ضرورة لا مفر منها.

فتصور أن الحياة كنهر ذي موج عال، ماذا يحدث إن لم تبرح مكانك، إن كففت عن التجديف؟ سيعلوك الماء وستكون في عداد الموتى والهالكين. إذًا التطوير الدائم للذات هو خلاصك الوحيد على ما يبدو.

إن مطالبتنا إياك بالتطوير الدائم للذات نابع من حقيقة لا أظنها غائبة عنك، وهي أن الحياة سير دائم، دوامات تصاعدية، مفعمة بالمشكلات، وما لم تكن مستعدًا للتطور دائمًا وقادرًا على التأقلم مع كل ما تقترحه عليك الحياة فلن تكون حياتك حقيقية بمعناها ولا لها من اسمها نصيب.

اقرأ أيضًا: أهمية تعزيز الثقة بالنفس.. المواجهة وتجاوز الصعاب

أهمية التطوير الدائم للذات

ولكي لا نسرف في الطرح أو التأسيس النظري حول أهمية التطوير الدائم للذات فسيشير «رواد الأعمال» مباشرة إلى الأهمية التي تنطوي عليها هذه العملية المستمرة، وذلك على النحو التالي..

  • اكتساب مهارات جديدة

أول ما يتعين علينا الإشارة إليه عند الحديث عن التطوير الدائم للذات هو أن انخراطك في هذه العملية سوف يعينك على اكتساب مهارات جديدة، وصقل مهارات قائمة بالفعل، باختصار إنها تساعدك في الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك، وبالتالي إحسان ما لم تكن تحسن من المهارات.

وعلى ذلك فإن التطوير الدائم للذات يضعك وجهًا لوجه أمام ذاتك، فتعرف من خلال ذلك نقاط قوتك ونقاط ضعفك، وإن كنت صادقًا في رغبتك في تطوير ذاتك وصقل مهاراتك فسوف تعمل جاهدًا على تقوية نقاط الضعف لديك وتقليلها إلى أقصى حد ممكن.

ومن هنا فإنك ما تفتأ أن تمسي شخصًا جديدًا كل يوم، ويتجدد كل يوم شبابك، وهو الأمر الذي تبرز من خلاله أهمية التطوير الدائم للذات.

اقرأ أيضًا: التعامل مع المدراء في العمل.. ذكاء وحنكة

  • سوف تصبح أقوى

إن الشخص المنخرط في التطوير الدائم للذات (لذاته هو بالتحديد) لن يتخلص من نقاط ضعفه فحسب، لكنه وفي الوقت عينه يقويّ ما لديه من إمكانيات وكفاءات، وبالتالي قد يصبح بعد فترة من الزمن فارس مضمار معين، لا يهزمه ولا يتقدمه أحد.

لكن ليس الأمر مقتصرًا على صقل نقاط قوتك فحسب، وإنما ستصبح أقوى من خلال كل الظروف والعقبات التي مرت بك أو مريت أنت بها، ثم خرجت منها سالمًا، ولم تعمل سوى على تقوية عودك وشحذ همتك. وسيصير لسان حال ومقالك: «مهما حدث، فأنا قادر على التأقلم منه، واجتراح نظام من قلب الفوضى».

لم يولد الأقوياء كذلك، لا أحد وًلد قويًا على أي حال، أعني قوي النفس صلب الإرادة، ولكنه مدين لانكساراته، والظروف الصعبة التي عانها في بعض فترات حياته.

اقرأ أيضًا: 6 مستويات لأهمية مهارات العرض التقديمي

التطوير الدائم للذات

  • الثقة بالذات

تلك مرتبطة على نحو وثيق بالنقطة السابقة، فأحد تجليات أهمية التطوير الدائم للذات أنها تمنحك الثقة بذاتك، وأنعم بها من صفة وأكرم؛ فحين يشك المرء في قدراته ومهاراته لن يتقدم خطوة واحدة إلى الأمام، وإنما سيظل متعثرًا في أذياله على الدوام.

لكن وعلى الناحية الأخرى، تنبع أهمية التطوير الدائم للذات من أنك كلما حققت هدفًا أو اكتسبت مهارة جديدة، أو تعلمت شيئًا مختلفًا، فإنك، وبشكل تلقائي إن لم يكن لا إرادي، ستشعر بنوع من الرضا عن نفسك، وبأنك قادر على اختراق السحب والوصول إلى قمم الجبال. قدرات الإنسان لا نهائية لكنه لا يدرك ذلك إلا بعد أن يطلق مارد قوته، بالعمل الشاق والمضني، من القمقم، ويطلق لإمكاناته العنان.

اقرأ أيضًا: تطوير المهارات الاجتماعية.. أسس التعامل مع الآخرين

  • تحسين الوعي بالذات

أغلب الناس، ومن أسف، لا يرون أنفسهم على نحو موضوعي وصحيح؛ فبعضهم يبالغ في تقدير نفسه، فيما يمعن بعضهم الآخر في التبخيس من حقها والإفراط في الانتقاص منها، ولا شك أن خير الأمور أوسطها.

هنا تظهر أهمية التطوير الدائم للذات؛ إذ إن هذه العملية تمكنك من إلقاء نظرة فاحصة وموضوعية على ذاتك، وفرز نقاط الضعف فيها عن نقاط القوة، وصنع استراتيجيات خاصة لكل طائفة منها؛ فتحسن من نقاط قوتك، وتتخلص شيئًا فشيئًا من عيوبك ونقاط الضعف لديك.

اقرأ أيضًا:

خطة مضمونة للنجاح.. كيف تبدو؟

كيف تصل إلى مرحلة الاستقلال الشخصي؟

كيف تحصل على زيادة في راتبك؟.. فرصة لإثبات قيمتك

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تطوير الذات

مهارات لتطوير الذات يمكنها أن تغيّر حياتك

أكدت العديد من الإحصائيات العالمية أن جيل الألفية مهووس بتطوير الذات؛ لكن هذا لا يعني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.