التسويق للمشروعات الصغيرة

التسويق للمشروعات الصغيرة.. طريقك لعالم الازدهار!

أمسى التسويق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة حديث الساعة، وبات مطلبًا مهمًا؛ نظرًا لما لهذه المشروعات الصغيرة من أهمية كبرى، ولما يمكن أن تقدمه للاقتصادات المختلفة.

فإذا كنت صاحب مشروع أو رائد أعمال فإنه من المتعين عليك الإلمام بالتسويق، وفلسفته ومبادئه، وتطبيق أحدث ما به من رؤى، وأفكار؛ ليبقى مشروعك منافسًا بقوة، ويحقق، باستمرار، خطوات جديدة من النجاح والازدهار.

ومما لا شك فيه الآن أن عدد المشاريع الصغيرة في تصاعد مستمر، واتفق كثير من الاقتصاديين العالميين على أن الفرص واعدة ومتوافرة في هذه النوعية من المشاريع، وهو الأمر الذي يعني أن هذا هو الوقت الصحيح لتبدأ البزنس الخاص بك، حتى ولو كان صغير الحجم.

وحري بالبيان أن الحواجز الموضوعة أمام هذه النوعية من الأعمال تسقط سريعًا، ولا سيما تلك المتعلقة بتكلفة البدء ورأس المال، وهكذا أصبح هناك الكثير من الناس الذين يستطيعون تحويل حلمهم إلى حقيقة، سواء على الإنترنت أو خارجه، خاصة أن المستهلكين يفضلون عمليات الشراء الأكثر شخصية؛ لإشباع حاجاتهم الشرائية، وهي ميزة متوفرة في المشاريع الصغيرة أكثر من غيرها من أنماط المشروعات الأخرى.

وعلى كل حال، فإن تبني المنشآت الصغيرة استراتيجيات تسويقية للتعامل مع جمهورها المستهدف، يجب أن يكون ضمن أطر ومحاور وآليات تحقق أهدافها التسويقية، وبما يتلاءم مع خصائص المنتجات التي ستقوم هذه المنشآت بتسويقها.

التسويق.. التاريخ والنشأة:

التسويق هو ذاك الجهد الإداري المخطط؛ لتحقيق وتلبية حاجة المستهلك من السلع أو الخدمات، بمعنى أن التسويق يقوم على التخطيط، وليس الارتجال، ويتم كذلك من خلال دراسة ومعرفة رغبات وحاجات الزبائن؛ بهدف إشباعها، ويتسنى ذلك عبر دراسة وضع السوق، ومنتجات المنافسين، وأذواق المستهلكين، وكيفية إيصال هذه السلع والخدمات إلى الزبائن، وإتباع وسائل التأثير والدعاية والعرض المناسبة؛ لدفع الزبون إلى اقتناء هذه المنتجات أو الخدمات.

ما غايـة التسويق، إذن؟ إن الغايـة من التسويق هي إشباع حاجات ورغبـات المستهلك من سلـع أو خدمات، وعليه فإن التسويق هو غايـة الإنتاج، أي أننا ننتج حتى نُسوّق، فلا تسويق بلا إنتاج، ولا زيادة في المبيعات والإنتاج من دون تسويق.

لماذا ظهر التسويق؟

كان ظهور التسويق نتيجة عدة عوامل، ومجموعة أسباب جعلت من وجوده ضرورة لازمة، وتتلخص هذه الأسباب فيما يلي:

1- انخفاض نسب المبيعات.

2- الرغبة في اكتشاف أسواق جديدة.

3- تغير سلوك الزبائن.

4- تغير حاجات الزبائن.

5- المنافسة.

6- ظهور شركات عالمية وغزوها للأسواق.

7- التقدم التكنولوجي.

التسويق للمشروعات الصغيرة

كيف تُسوق لمشروعك؟

إن التسويق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ليس بالأمر السهل أو الهين، رغم أهمية هذه المشروعات وما تنطوي عليه من ميزات تنافسية؛ ذلك لأنها تقدم منتجات حديثة نسبيًا بالنسبة للسوق المستهدف، كما أن منافسيها غالبًا ما يكونوا من الأقوياء، وممن لهم باع طويل في السوق.

وعلى ذلك يمكن التسويق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بنجاح عبر اتباع الخطوات التالية:

  1. دراسة السوق:

تُعرّف دراسة السوق، ببساطة، بأنّها جمع المعلومات الخاصة بالسوق المستهدف؛ من حيث اتجاهات المستهلكين، وشرائحهم العمرية والاجتماعية والاقتصادية في المناطق التي سيتم فيها بيع المنتج بشكل رئيس.

  1.   دراسة المنتج:

من خلال دراسة السوق يمكنك العمل على تطوير منتجك بما يناسب حاجات شرائح أوسع من المستهلكين، ولا يهم طبيعة المنتج سواء كانت خدمية أو تجارية أو حتى ترفيهية؛ حيث إنّ احتياجات المستهلك لكل تلك الأنواع من المنتجات موجودة دائمًا بدرجة أو بأخرى؛ لذا فإن تحديد حاجات العميل هي التي تتيح الفرصة لإبداعات جديدة في المنتج ذاته من خلال سد احتياجات الشرائح المستهدفة من المستهلكين.

  1. خطط التسويق:

تختلف خطة التسويق تمامًا عن المبيعات، ويجب أن تتضمن خطة التسويق عرضًا يشبع احتياجات العميل وليس مزايا المنتج فقط، كالأسعار التنافسية، مع عدم المبالغة في تخفيض سعر المنتج أو الخدمة، والجودة التي يجب أن تكون في أولويات التسويق، كذلك إبراز ميزة خدمات ما بعد البيع من صيانة، وإمكانية استرجاع أو استبدال المنتج.

اقرأ أيضًا:

تخطيط الاستهلاك.. آلية حماية النظم الاقتصادية!

 

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

فريق تسويق

كيف تبني فريق تسويق شبكي؟

يعجز بعض رواد الأعمال عن إدارة منتجاتهم أو أعمالهم وقت التحدث مع عميل محتمل؛ ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.