التسويق المباشر

التسويق المباشر.. نفع مُزدوج

كان ظهور مفهوم ومنهجية التسويق المباشر إحدى النتائج الأساسية للتطور التكنولوجي، وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وكثرة استخدامها. وساعد ظهور هذه الأدوات التقنية الحديثة على تجاوز كل عيوب الأنشطة التسويقية التقليدية.

وأمسى بإمكان المُسوقين، بفضل هذا التطور التكنولوجي الحديث، استهداف شرائح معينة، بعد دراستها ودراسة سلوكياتها بدقة متناهية، ومعرفة رغباتها وتفضيلاتها.

تسهل هذه المنهجية التسويقية الحديثة على المسوقين ورواد الأعمال في نفس الوقت، فبالنسبة للمسوقين ستكون أهدافهم محددة بدقة، وبالتالي لن يبذلوا مزيدًا من الجهد، ولن يضيعوا وقتًا كثيرًا مع من لن يكون عميلاً لشركاتهم ذات يوم.

أما بالنسبة لرائد الأعمال أو صاحب الشركة الناشئة، فإن هذه الطريقة ستمكنه من الحصول على المعرفة الكافية بعملائه المحتملين، وبالتالي لن يستغرق وقتًا طويلاً في تطوير المنتج، وجعله ملائمًا لاحتياجات ورغبات العملاء.

ما التسويق المباشر؟

يُعرف التسويق المباشر بكونه أي طريقة اتصال مباشرة مع العميل؛ تصمم من أجل تلبية رغباته، والتي تهدف إلى تلبية احتياج ما لدى العمل، أو حتى دعوته إلى شراء أحد المتاجر لشراء هذه السلعة التي يتم التسويق لها.

ويلاحظ على هذا التعريف أنه يخلط بين التسويق والبيع الشخصي؛ إذ إنه لا يقدم تمييزًا واضحًا بين هذين المجالين المختلفين.

لكن ثمة تعريف آخر، أكثر دقة من هذا التعريف السابق، وهو ذاك الذي يذهب إلى أن التسويق المباشر هو ذاك النشاط الذي يتضمن استخدام البريد، الهاتف، الفاكس، وغيرها من أدوات الاتصال المباشر مع العميل (الذي هو ما زال مستهلكًا محتملاً)؛ من أجل الحصول على استجابة منهم تجاه العروض التسويقية المختلفة.

نفهم من هذا التحديد المفاهيمي أن هذا النوع من التسويق لا يركز على عدد كبير من العملاء، قدر تركيزه على القيمة التي سيتم الحصول عليها من جراء عدد محدود من عملاء تم استهدافهم بدقة شديدة.

مميزات التسويق المباشر:

يوفر هذا النوع من التسويق الكثير من المنافع للعملاء أو المستهلكين المحتملين؛ فهو أسلوب سهل ومريح في التسويق؛ إذ بإمكان العميل معرفة الكثير عن هذا المنتج أو ذاك دون أن يغادر مكتبه.

ناهيك عن كونه ذا طابع خاص؛ حيث يخلق مساحة تواصل فعال بين العميل وبين البائع أو المسوق، بل قد يشعر العميل أن هذه السلعة صُنعت خصيصًا من أجله.

ومن المميزات التي يوفرها هذا المنهج التسويقي الحديث أنه يسمح للعميل بإجراء مقارنة وافية ومستفيضة بين الكثير من السلع والمنتجات، واختيار أفضلها وأنسبها له.

بيد أن منافع “التسويق المباشر” لا تقتصر على العملاء فحسب، بل إن هناك الكثير من الفوائد التي توفرها هذه الاستراتيجية التسويقية للمسوقين ورجال المبيعات، فهي تساعد الشركات والمؤسسات المختلفة على بناء وتأسيس علاقة قوية مع العملاء.

فضلًا عن أنها طريقة منخفضة التكلفة، يمكن من خلالها الوصول إلى العملاء والجمهور المستهدف بأقل قدر من الأموال؛ خاصة أن الكثير من وسائل التواصل الاجتماعي والأدوات التكنولوجية المختلفة يمكن استخدامها بشكل مجاني.

التسويق المباشر

 أشكال التسويق المباشر:

في هذه الطريقة، يتم التواصل مع العملاء عبر وسائل وأدوات شتى؛ منها: البريد الإلكتروني، التسويق عبر الإنترنت، التسويق بالكتالوج، التسويق عبر الهاتف.. إلى آخر هذه الطرق.

والملاحظ هنا أن “التسويق المباشر” ذو علاقة وثيقة بالبيع، فكثير من الأدوات المستخدمة هنا يستخدمها رجال المبيعات، وهو الأمر الذي يعني أن التفرقة والتمييز بينهما متعذر بعض الشيء.

لكن ما يعنينا هنا أن هذه الاستراتيجية التسويقية يمكن، من خلالها، تحقيق الهدف الأسمى للتسويق وهو بناء علاقة مربحة طويلة الأمد مع العملاء؛ فالميزة الأساسية هنا هو التواصل بشكل خاص مع العملاء.

اقرأ أيضًا:

إدارة العلامة التجارية.. طريق المنافسة المُمهّد

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تجزئة السوق

تجزئة السوق.. لمن تبيع منتجاتك؟

إذا كان السوق، في أبسط تعريفاته، هو المستهلكون، لكن الظروف الاقتصادية والاجتماعية لهؤلاء المستهلكين ليست …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.